صور| الأوكازيون الصيفي وملابس العيد.. أمل أصحاب المحلات بعد أزمة كورونا

صور| الأوكازيون الصيفي وملابس العيد.. أمل أصحاب المحلات بعد أزمة كورونا سوق الملابس بالإسكندرية تصوير: هبه شعبان

بعد ما يقرب من ثلاثة أشهر من الإغلاق نتيجة أزمة جائحة كورونا، والتى كان لها التأثير السلبي الكبير على أصحاب المحلات في القطاعات كافة، نتيجة قرارات الإغلاق التي جاءت كتدابير احترازية للوقاية من فيروس كورونا، جاء عيد الأضحى المبارك هذا العام تزامنًا مع بدء الأوكازيون الصيفي، ما يبشر أصحاب محلات الملابس بانفراجة نسبيا، بعد إغلاق دام 3 شهور.

ويرصد “ولاد البلد”، في هذا التقرير أحوال أسواق الملابس بالإسكندرية، وتأثير الأوكازيون والعيد على حجم المبيعات.

الأوكازيون الصيفي

مع بدء الأوكازيون الصيفي في 23 يوليو الماضي، تنفس عمرو عبد العال صاحب محل ملابس بمول “سان ستيفانو”، وسط الإسكندرية، الصعداء بعد نحو 3 أشهر من الركود الشديد في معظم مجالات التجارة، لا سيما الملابس.

ويوضح عبدالعال لـ”ولاد البلد”، أنه منذ بدء الأوكازيون الصيفي، بدأت نسبة المبيعات في الزيادة يومًا عن الأخر بعد حالة الركود التي أصابت محلات الملابس نتيجة الإغلاق والأزمة الاقتصادية جراء جائحة كورونا.

ويضيف أنه نتيجة زيادة عدد ساعات الفتح التي أعلن عنها مجلس الوزراء، زادت المبيعات بشكل كبير أيضًا، فالمبيعات في الأسبوع الماضي زادت بنسبة 40% عن الأسابيع الماضية، مؤكدًا أنه يتوقع زيادة المبيعات بشكل أكبر في الأيام المقبلة، مع إجازة عيد الأضحى، وبدء عودة العمل بشكل طبيعي في أغلب القطاعات.

مبيعات عيد الأضحى أعلى 

أحمد مختار صاحب محل ملابس بمنطقة الإبراهيمية، يشير بدوره إلى أن حجم المبيعات زاد بشكل ملحوظ خلال الأيام التي سبقت عيد الأضحى، والتي يستعد فيها الناس لشراء ملابس جديدة احتفالا بالعيد، مؤكدًا أن نسبة المبيعات تخطت الـ70% مقارنة بعيد الفطر الماضي، الذي تأثرت فيه المبيعات بشكل كبير نتيجة قرارات الغلق لمواجهة أزمة جائحة كورونا.

وأرجع مختار تلك الزيادة الكبيرة إلى بدء شعور الناس بعودة الحياة الطبيعية، نتيجة قلة أعداد الإصابات اليومية، وبدء أغلب الأعمال بشكل طبيعي، ما يبشر بتحسن الأحوال الاقتصادية نسبيا في الأشهر المقبلة، مضيفًا أن إذا قارنا بين مبيعات عيد الفطر وعيد الأضحى فيمكن أن نقول بأنه لم يكن هناك أي مبيعات في عيد الفطر.

تخفيضات تصل إلى 40%

مختار يشير إلى أن التخفيضات نتيجة “الأوكازيون الصيفي” الذي بدأ منذ أسبوع تقريبا وصلت إلى 40% على الملابس الصيفي، وتشارك في أغلب محلات الإسكندرية.

ويتوقع صاحب محل الملابس، زيادة حجم المبيعات بعد إجازة عيد الأضحى أو خلال الإجازة لتصل إلى 100%، في الأيام ما قبل أزمة جائحة كورونا، متمنيًا عودة الحياة لطبيعتها،وعدم الإغلاق مرة أخرى.

طوق نجاة للمحلات

“كنا مستنين الأوكازيون الصيفي من أول شهر 7، علشان المبيعات تزيد شويه وترجع الأحوال لطبيعتها قدر الإمكان، وفعلا الاوكازيون فرق معانا في حجم المبيعات من الأسبوع الماضي، وكان طوق نجاة لأصحاب المحلات والعاملين”.. بهذه الكلمات أكدت صفاء محمود، مالك لمحل ملابس بشارع الجلاء، بمنطقة الساعة، تأثير الأوكازيون الصيفي على حجم المبيعات.

وتوضح صفاء أن التخفيضات وصلت في بعض المحلات إلى 50%، إضافة إلى عروض مختلفة كشراء قطعة وعليها قطعة هدية أو غيرها من العروض المختلفة، مشيرة إلى أن الأوكازيون ممتد شهر كامل على جميع الملابس الصيفي.

تخفيف معاناة المواطنين

يذكر أن وزارة التموين والتجارة الداخلية أعلنت في بيان رسمي، العمل بالأوكازيون الصيفى منذ 23 يوليو، والذي يستمر لمدة شهر، على أن يتم عرض المنتجات والسلع اللازمة بأسعار مخفضة، للتخفيف من معاناة المواطنين بجانب زيادة حركة المبيعات لدى التجار، على أن يقوم التاجر بتقديم نسبة التخفيضات، وفقًا لرغبته، شريطة أن تكون حقيقية وتوضيح سعر المنتج قبل وبعد عرض الأوكازيون، وفي نفس الوقت تحكم قبضتها الرقابية على الأسواق.

وأكدت وزارة التموين أن المشاركة  فى الأوكازيون ليست إلزامية على التجار، لكن كل تاجر يرغب فى المشاركة فى الأوكازيون يتوجب عليه الحصول مسبقا على موافقة مديريات التموين والتجارة الداخلية الواقع فى دائرتها محالهم التجارية.

كما وجهت وزارة التموين بإجراءات صارمة للتأكد من جودة المنتجات المعروضة بالأوكازيون، فضلا عن مواجهة العروض الوهمية وتحرير محاضر ضد المنافذ المروجة له، وأن تلتزم الجهات المشاركة بالإعلان عن ثمن السلع المعروضة للبيع، وموضحاً بها السعر قبل، وبعد التخفيض خلال فترة الأوكازيون.

الوسوم