صور| للحد من التكدس.. مطالب بزيادة عدد المجازر الحكومية في عيد الأضحى

صور| للحد من التكدس.. مطالب بزيادة عدد المجازر الحكومية في عيد الأضحى محال جزارة قبل عيد الأضحى بالإسكندرية- تصوير مصطفي حسن

مع بدء العد التنازلي لعيد الأضحى المبارك، استعدت مديرية الطب البيطري بالإسكندرية، لتشغيل المجازر الحكومية من خلال فتح 3 مجازر آلية لاستقبال الذبائح بمختلف أنواعها، وهي المجزر الآلي للحوم، بزاوية عبدالقادر في العامرية، ومجزر أبو قير، ومجزر السلام بأم زغيو.

وكانت مديرية الطب البيطري أعلنت صباح اليوم أنها استعدت لاستقبال الذبائح أيام عيد الأضحى المبارك، حيث يتم السماح بالذبح للمواطنين بالمجان طوال أيام التشريق الثلاثة بدون دفع أي رسوم حكومية.

وبعد تخصيص هذه المجازر الحكومية ، وصدور قرارات أخرى بمنع الذبح في الشوارع ومحال الجزارة إلا بعد الحصول على تصاريح، جاءت تعليقات عدد من المواطنين بالمطالبة بتعديل هذا الإجراء وزيادة عدد المذابح المخصصة.

المجزر الآلي بالإسكندرية – تصوير دينا إسماعيل

يقول عيد فتيحة، أحد سكان منطقة كليوباترا بوسط المحافظة، إن قرار المحافظ بفتح المذابح بالمجان يعتبر خطوة إيجابية في ظل تداعيات فيروس كورونا المستجد، وكذلك تخفيفا على المواطنين من استغلال الجزارين، الذين يعملون خلال موسم العيد بالتكليف بشكل خاص، أو من خلال محال الجزارة.

المجازر الحكومية  

لكنه أكد أن القرار كان يجب أن يضع آليات أكثر مرونة لتنفيذه، مضيفا، ل”يعقل أن أذهب صباح ليلة العيد من محل سكني بوسط المحافظة إلى أقصى غرب المحافظة بمنطقة العامرية أو أقصى الشرق بمنطقة أبو قير حتى أذبح الأضحية، لماذا لا تتولى المحافظة تنظيم مذبح بكل منطقة لتسهيل الأمر؟”.

فيما يذكر محمود سليم، مهندس كهرباء، تجربته مع الذبح العام الماضي بمجزر منطقة عبد القادر قائلا، إن “التجربة كانت سيئة للغاية.. استغرقت وقتا طويلا،  من الساعة السابعة صباحا عقب صلاة العيد وحتى السادسة مساء حتى حصلت على دوري وأتمتت الذبح”، مشيرا إلى أن تنفيذ الأمر بنفس الآلية هذا العام سيجعله يضطر للذبح خارج المجزر الحكومي.

المجزر الآلي بالإسكندرية – تصوير دينا إسماعيل

وأضاف سليم، أن الوضع داخل المجزر كان غير منظم بسبب حالة الزحام الكبيرة، فضلا عن عدم تنظيم الأدوار، ولجوء العاملين للتعامل بالإكراميات لاستبدال الأدوار وكذلك لإستكمال أعمال التنظيف و التقطيع.

ويضيف “لا نمانع في تخصيص مقابل مادي لخدمة الذبح في مقابل أن يتم تنظيم الوضع وتخصيص عدد محدود للراغبين في الذبح يوميا حتى لا نتعرض للتكدس مثل العام الماضي”.

مجزر لكل منطقة

“المفروض أن يتم توفير مجزر في كل منطقة بشكل مؤقت طوال أيام العيد تسهيلا على المواطنين، لأن العامرية وأبو قير وأم زغيو جميعها أماكن بعيدة ولن تستوعب العدد الكبير من جميع مواطني الإسكندرية الراغبين في الذبح” تقول مروة سعيد، مدير جمعية أشرقت الخيرية.

وتضيف أنها ترغب في ذبح ثلاثة عجول تبرع بها أهل الخير لهذا العيد، ولكن الأزمة الحالية في توفير مكان مناسب للذبح والتغليف.

وتضيف “مروة”، أنها تتخوف من الاعتماد علي المجزر الحكومي بمنطقة أم زغيو، فيشهد نفس حالة الزحام التي شهدتها مجازر العامرية وأبيس وأبو قير العام الماضي، والتي اشتكي منها عدد كبير من أصدقائها وجيرانها، نظرا للزحام وعدم كفاءة جزاريه في عملية السلخ والتنظيف والتغليف.

ذبح الأضاحي . تصوير- مصطفي حسن

وطالبت “مروة” محافظ الإسكندرية بإعادة النظر في توفير أماكن أخرى للذبح تكون تحت رقابة وإشراف مديريتي الطب البيطري والتموين، وذلك لأن التعامل مع الجزارين هو بديل سئ للمواطنين يلجؤون إليه على غير رغبة.

الطب البيطري يرد

ومن جانبه، قال الدكتور سامي عبدالغنى؛ مدير عام الصحة العامة والمجازر بمديرية الطب البيطري بالإسكندرية ونقيب الأطباء البيطريين، إن قرار محافظ الإسكندرية بفتح المجازر بالمجان يقيد بشكل كبير حركة الذبح العشوائي التي تتم بشوارع الإسكندرية، مضيفا أنه على الرغم من توافر ٣ أماكن حكومية، إلا أن سعتها تُمكن من التعامل مع كافة الأضاحي.

وأوضح عبد الغني، في تصريح خاص لـ”ولاد البلد”، أن اختيار أماكن المجازر في مناطق بعيدة عن وسط المحافظة يأتي لعدم إرباك الحركة العامة في المناطق الداخلية خلال أيام العيد، والسيطرة عن الروائح الكريهة التي يمكن أن تسببها للمواطنين.

وأكد عبد الغني، أن المجازر الثلاثة مُجهزة بأطباء بيطريين للكشف عن جميع الأضاحي، وتم تنسيق آلية لمنع الزحام بين المواطنين، وتخصيص فترات عمل منفصلة، وحضور عدد محدود من الراغبين في الذبح، وعمل جدولة، مع تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

ولم ينكر مدير الصحة تأييده لمقترح توفير مذبح بكل منطقة، لافتا إلى أنه سيكون له أثر أكثر فعالية في إلغاء ظاهرة الذبح بمحال الجزارة بشكل كامل، مؤكدا دعمه لتطبيق تلك الفكرة مع وضع آليات مرنة لتنفيذها.

محال جزارة قبل عيد الأضحى بالإسكندرية- تصوير مصطفي حسن
الوسوم