صور| قبل عيد الأضحى.. هل تعالج قرارات المحافظ أزمة الذبح العشوائي بالإسكندرية؟

صور| قبل عيد الأضحى.. هل تعالج قرارات المحافظ أزمة الذبح العشوائي بالإسكندرية؟ محال جزارة قبل عيد الأضحى بالإسكندرية- تصوير مصطفي حسن

قرارات جديدة في حركة تنظيم عملية ذبح الأضاحي في الشوارع هذا العام، أصدرها محافظ الإسكندرية، اللواء محمد الشريف، لمنح تراخيص لأصحاب محلات الجزارة الراغبين في إنشاء شوادر ومن ثم الذبح في محلاتهم، إلى جانب فرص غرامات علي المخالفين.

لكن، هل يساعد هذا الإجراء في التخلص من أزمة غرق الشوارع بالدماء التي تشهدها الإسكندرية في عيد الأضحى كل عام؟ أم يعتبر هذا التصريح مجرد تقنين للأمر لن يعالج مشكله الذبح خارج المجازر؟ أسئلة مطروحة تجيب عنها “ولاد البلد” في هذا التقرير.

قرار المحافظ

بداية الأسبوع الحالي، أصدر محافظ الإسكندرية قرارا بحظر إقامة أي شوادر لعرض الذبائح الحية بالطرق العامة سواء لمواطنين أو محلات الجزارة، مع السماح لأصحاب الجزارة الراغبين بالذبح بالمحال الخاصة بهم أو بإقامة شوادر ملحقة بها بالتقدم للحي المختص، للحصول على الترخيص اللازم وسداد مقابل المعاينة الميدانية.

وشدد المحافظ، أنه في حال ضبط المخالفة تكون العقوبة غلق المحل لمدة 60 يوما، والإحالة للنيابة المختصة، مع تغريم المخالف 20 ألف جنيه مقابل إعادة الشيء لأصله، و25 ألف جنيه غرامة بيئة حال إقامة شادر أو الذبح خلال أيام العيد دون ترخيص.

محال جزارة قبل عيد الأضحى بالإسكندرية- تصوير مصطفي حسن
محلات جزارة تستعد لعيد الأضحى بالإسكندرية.. تصوير: مصطفي حسن
تلوث البيئة

كريم عمر، 48 عاما، أحد سكان وسط الإسكندرية، يقول إنه كان يأمل أن يشمل قرار المحافظ منع تام للذبح خارج المجازر الحكومية أو الخاصة لما يسببه ذلك من تلوث ورائحة كريهة تصل إلى المنازل المجاورة، مضيفا أنه يتعامل كل عام مع المجزر الخاص بوزارة الزراعة في منطقة أبيس، وذلك لرفضه الذبح في محلا الجزارة.

وتساءل عمر: هل الشادر برخصة سيختلف عن نظيره دون رخصة؟ وهل بعد دراسة الأمر من جانب المحافظة كان الحل هو استخراج رخصة مع استمرار الذبح في الشوادر؟ هل بذلك نكون قد أنهينا أزمة الروائح الكريهة، ووجود المخلفات والدم؟.

ساندي علي، إحدى سكان منطقة سموحة، تقول إنها على الرغم من أن المنطقة ضمن الأحياء الراقية بالإسكندرية، إلا أنها لا تختلف في فترة عيد الأضحى عن أي مكان بالمحافظة، بوجود برك الدماء في الشوارع.

تقنين العشوائية

“يا سيادة المحافظ لا تقنين للعشوائية مقابل الأموال، لا يوجد دولة بالعالم تذبح خارج المجازر حتي تكون عملية الذبح والتخلص من المخلفات آمنة وتحافظ على الحالة الصحية للبيئة”، تقول ساندي، وتروي أنها خلال أيام العيد لا تتمكن من النزول خارج منزلها بسبب الرائحة الكريهة التي تسببها الأضاحي ومشاهد الدماء والذباب المنتشر.

“من العجيب أن مسؤولي المحافظة والأحياء يركزون فقط علي الغرامة وليس القضاء على هذه الظاهرة التى تسبب تلوث بيئي” قالها رجب السيد، تاجر مواشي، وأحد القائمين علي ذبح الأضاحي بمنطقة المعمورة البلد.

وأضاف أنه كتاجر يستأجر كل عام أرض فضاء علي مساحة 500 متر، يستغلها في بيع الأضاحي التي يأتي بها من المُربيين ببرج العرب، وخلال فترة العيد يستأجر عدد من الجزارين لإتمام عملية الذبح.

المذابح الحكومية

وأضاف السيد، أن أزمة محافظة الإسكندرية تكمن في عدم توفر مجازر حكومية أو خاصة إلا في مناطق بعيدة، مثل العامرية، وأبو قير، وأبيس، وبالتالي فكان الأفضل أن تقوم المحافظة بمساعدتهم كتجار في إنشاء وإعداد أماكن بكل منطقة تتم من خلالها عملية الذبح، بدلا من العشوائية  التي تشهدها الشوارع.

أمام محلات الجزارة قبل عيد الأضحى بالإسكندرية.. تصوير: مصطفي حسن
الغرفة التجارية

“أحنا فى غيبوبة من التطوير، أين الغرفة التجارية شعبة الجزارة؟، أين دورها؟ لماذا لا يتم حصر جميع المحلات التي تريد الذبح، ومن ثم التواصل معهم لإنشاء منظومة إليكترونية لبيع الذبيحة وتسلمها يوم العيد” أضافها السيد، موضحا أن السيطرة علي تنظيم وضع الذبح بمحلات الجزارة خلال العيد أمر مستحيل، وأن الأمر سيتم السيطرة عليه بالإكراميات للمفتشين.

وتابع أنه تقدم أول أمس بطلب للحصول علي تصريح بالشادر الخاص به، لإتمام عملية الذبح، وينتظر حضور لجنة المعاينة، التي تحدد قيمة المبلغ الذي سيدفعه.

 الذبح العشوائي

فيما يري محمود عبد السميع، صاحب محل جزارة بمنطقة العجمي، أن قرار المحافظ قد يقيد نسبيا حركة الذبح العشوائي في الشوارع، خاصة من قبل المُضحيين الذين يستأجرون عمال بالأجرة للذبح خلال أيام العيد وما قبلها، موضحا أن أزمة الذبح في موسم العيد ليست من محلات الجزارة فقط.

لحوم بمجازر الإسكندرية.. تصوير: مصطفي حسن

وأكد عبد السميع أنه حتي الآن لا يعرف، هل ستُمنح التراخيص لجميع الجزارين الذين تقدموا بطلبات، أم هناك لائحة بمواصفات معينة سيتم على أساسها الاختيار؟ معتبرا أن الإجابة عن هذا السؤال هو ما يترتب عليه علاج ظاهرة وجود برك الدماء في الشوارع خلال فترة العيد.

الطب البيطري

بهية عباس، مدير عام التوعية بمديرية الطب البيطري بالإسكندرية، توضح أن قرار محافظ الإسكندرية بمنع إقامة الشوادر أو الذبح خارج المجازر إلا بعد الحصول علي تصريح، قد يحدد نسبيا ظاهرة الذبح العشوائي، وما يترتب عليه من تلوث للبيئة، لكن بشرط وجود رقابة صارمة في التنفيذ.

وأكدت بهية، على أن الطب البيطري ينصح في المقام الأول بمنع الذبح إلا داخل المذابح الحكومية، وذلك لتنظيم عملية التخلص من مخلفات الذبح فى أكياس خاصة، وللحفاظ على شبكة الصرف الصحي، وكذلك عدم انتشار الحشرات وللحفاظ على البيئة والصحة العامة.

محلات جزارة قبل عيد الأضحى بالإسكندرية.. تصوير: مصطفي حسن

وأفادت، أن الاستعدادات التي تجرى بالمجازر تؤكد سلامة الذبيحة فيها عن خارجها، حيث يتم الكشف الطبي الدقيق من قبل الأطباء البيطريين لضمان سلامة الذبائح لصحة الإنسان، وكذلك يتم التفتيش دوريا على عملية الحفظ والتبريد، وكذلك صيانة خطوط الصرف، وصيانة خط طرد السبلة بالمجازر، وصيانة الأختام، وصيانة الآلات والمعدات.

حملات تفتيش

وأشارت بهية، إلى أن مديرية الطب البيطري بالتنسيق مع مديرية التموين تتولى حاليا حملات تفتيشية، للتأكد من سلامة المعروض من اللحوم المتداولة بالمحلات والمنافذ الثابتة والمتحركة ومطابقته للمواصفات والاشتراطات الصحية، والتأكد من أن عملية الذبح تتم بالمجازر المعتمدة، للحفاظ على سلامة وصحة المواطنين، وفي حال المخالفة يتم غلق المحل أو المنفذ لمدة 60 يوما وتحرير محضر بالواقعة.

تفاصيل القرار 

وكان اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، أصدر قرار شدد فيه على أن أصحاب محال الجزارة الراغبين في التصريح لهم بالذبح بالمحلات الخاصة بهم أو الراغبين في عمل شوادر ملحقة بالمحال الخاصة بهم لذبح الأضاحي؛ عليهم التقدم بطلب، مرفق به صورة بطاقة الرقم القومي، ومحدد به موقع المحل، وموقع الشادر المقترح، للحصول على التصريح اللازم وسداد مقابل إجراء المعاينة الميدانية.

وأكد الشريف على أن التصريح لكافة المواطنين بذبح الأضاحي الخاصة بهم داخل المجازر الحكومية المعتمدة بالمجان، وهي: مجزر العامرية، ومجزر أبو قير، سيكون خلال الفترة من أول أيام عيد الأضحى المبارك وأيام التشريق الثلاثة.

ويصرح لأصحاب محلات الجزارة وبيع وعرض اللحوم بذبح الأضاحي الخاصة بالمواطنين خلال الفترة من أول أيام عيد الأضحى المبارك، وأيام التشريق الثلاثة، وفقا للاشتراطات الواردة بأحكام هذا القرار.

محال جزارة قبل عيد الأضحى بالإسكندرية- تصوير مصطفي حسن
محال جزارة قبل عيد الأضحى بالإسكندرية.. تصوير: مصطفي حسن

وبالنسبة لاشتراطات الذبح بمحلات الجزارة دون إقامة شادر تشمل: الحصول على تصريح مسبق من الحي المختص وبناء على معاينة الجهات المختصة، وفقا لتشكيل اللجنة، وتقتصر عملية الذبح داخل المحل فقط لا غير دون إقامة شادر، وعدم إعاقة حركة المارة أو الحركة المرورية.

هذا بالإضافة إلى الالتزام بالتخلص الآمن من المخلفات الناتجة عن عملية الذبح بالحاويات المخصصة لذلك، والمسؤولية المباشرة لأصحاب المحلات، التي يصرح لهم باتخاذ كافة التدابير الوقائية والاحترازية المتطلبة، للتعامل مع فيروس كورونا المستجد ومراعاة اشتراطات التباعد، وتوفير الحماية اللازمة للمواطنين المترددين.

وبالنسبه لاشتراطات الذبح بمحل الجزارة والتصريح بإقامة شادر ملحق تشمل: الحصول على تصريح مسبق من الحي المختص وبناء على معاينة الجهات المختصة وفقا لتشكيل اللجنة، ويجب أن يكون موقع الشادر بعيد عن أي مصدر للتلوث.

وذكر الشريف أن مخالفة إقامة شادر أو الذبح خلال أيام عيد الأضحى بدون تصريح؛ عقوبتها غلق للمحل لمدة 60 يوما ويحصل مقابل إعادة الشيء لأصله بمبلغ 20 ألف جنيه، بالإضافة إلى غرامة بيئية تقدر بمبلغ 25 ألف جنيه.

الوسوم