فيديو| جدل بسبب كمامة الكلاب.. مربون: غير إنسانية.. وبيطري: حماية للجميع

فيديو| جدل بسبب كمامة الكلاب.. مربون: غير إنسانية.. وبيطري: حماية للجميع

أثار قرار محافظ الإسكندرية بإلزام أصحاب الكلاب بوضع كمامة على فمها، غضب مربي وحائزي الكلاب، معتبرين أن كمامة الكلاب غير إنسانية للحيوان الأليف، في الوقت الذي رحب فيه بعض المواطنين بالقرار بسبب تسبب الكلاب في ذعر المارة وخصوصا الأطفال، فيما طرح البعض نوع من الكمامات المريحة للكلاب، على حد تعبيرهم.

وكان اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، أصدر قرارا في 9 يوليو الحالي، ينص علي وضع ضوابط جديدة لحائزي الكلاب في الطرق والأماكن العامة، أهمها ارتداء كمامة الكلاب.

كمامة الكلاب

ونص القرار على أنه يحظر على المواطنين حائزي الكلاب، أيا كانت صفة الحيازة، السير بها في الطرق والأماكن العامة بدون تثبيت كمامات الفك الخاصة بها وأن تكون مقودة بزمام بيد حائزها.

كما نص القرار على ضرورة أن يكون الرقم المسلسل الدال على الترخيص والتحصين البيطري، معلق برقبة الكلب، محذرا المخالفين بأن يتم تحصيل غرامة فورية منهم تقدر بمبلغ 1000جنيه، مع اتخاذ الإجراءات الواجبة لضبط وحجز الكلاب التي تمثل خطورة على الصحة العامة وتحمل أصحابها لكافة نفقات تقديم الرعاية البيطرية خلال فترة الحجز.

وأشار الشريف في قراراه إلى أنه كلف جميع الجهات المختصة باتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد كل من يخالف أحكام هذا القرار، وطبقا لأحكام القوانين المنظمة، مع تشكيل لجنة تختص بوضع خطة عمل لتنفيذ حملات يومية “صباحية- مسائية” بكافة الأحياء لتحقيق الانضباط في هذا الشأن.

غضب مربي الكلاب

معاذ شكري، 44 عاما، مهندس، ويقوم بتربية كلاب من النوع الألماني، أبدى اعتراضه تماما على كمامة الكلاب ، قائلا في نبرة غضب، “منذ سنوات طويلة والكلاب تسير بصحبة أصحابها في شوارع الإسكندرية دون مشاكل، فما الذي تغير؟”.

ويضيف معاذ، أن كل الحوادث تأتى من الكلاب الضالة، فما الداعي لقرار يكمم فم الحيوان الخاص دون إنسانية، خاصة أن الغدد المسؤولة عن إفراز العرق عند الكلاب موجودة في يديه وقدميه فقط، وهي غير كافية لإخراج حرارة جسده عند ارتفاعها فلهذا السبب يخرج الكلب لسانه، فكيف له أن يفعل هذا وهو مكمم؟

ويرى معاذ أن القرار هدفه مجرد جمع أموال من الأغنياء القادرين علي تربية الكلاب فقط لا غير، على حد تعبيره.

الكلاب الخاصة وقرار فرض ارتدائها الكمامة تصوير- نيفين سراج
الكلاب الخاصة وقرار فرض ارتدائها الكمامة تصوير- نيفين سراج
يؤثر على سلوك الكلب

ببنما يشير إسلام حسنى، 30 عاما، صاحب محل لبيع الكلاب شرقي الإسكندرية، فيشير إلى أن القرار يزيد من عدائية الكلاب ولا يقللها، مؤكدا أن كمامة الفك يتم إلباسها للكلب الذي يميل للسلوك العدواني مع أشخاص أو كلاب آخرين، وإذا ما تم إلباسها للكلب الأليف فقد تكسبه شعورا بأنه عدواني وممكن وقتها أن يتحول لشرس مع صاحبه عند فك كمامة فمه فتحدث كارثة.

ويضيف حسنى، أن معظم الحوادث تأتى من الكلاب الضالة في الشوارع، وهى التي تفترس المارة لأنها تميل للعدوانية بعكس الكلاب المدربة فهي آمنة، مؤكدا على أن الأولى هو الاهتمام بكلاب الشوارع، معلقا “هل سترتدي هي الأخرى كمامة من الدولة؟”. 

ويتفق معه في الرأي أحمد خميس، صاحب محل لبيع الكلاب غربي الإسكندرية، مؤكدا أن نسبة الكلاب التي تسير بصحبة أصحابها في الشوارع ليست كبيرة حتى نصدر قرارا خاصا بها، وكأنها تقتل المارة وتنهشهم وهذا غير صحيح لأن الكلب المدرب يتمتع بأقصى درجات الذكاء والتفرقة بين المواقف، مؤكدا أن الكمامة للكلب من الممكن أن تؤذيه إن لم يتم تدريب الكلب على ارتدائها بشكل صحيح، ومن الممكن جدا أن تسبب صدمة للكلب بأنك تقيد حريته وتخاف منه فيتحول لعدواني.

ويشير خميس، إلى أن المتعارف بين أصحاب الكلاب والمحال أن الكمامة تستخدم كشكل من أشكال العقوبة للكلب سئ السلوك، وارتداؤها بشكل متكرر سوف يؤدي إلى اختفاء الثقة بين الكلب وصاحبه وممكن أن يهرب من صاحبه أو يتمرد، خاتما حديثه بأن القرار مؤذي جدا لي كصاحب محل وصاحب كلب أقوم بتربيته وهدفه جمع أموال للدولة.

الكلاب الخاصة وقرار فرض ارتدائها الكمامة تصوير- نيفين سراج
مواطنون يرحبون

بينما كان للمواطنين، الذين لا يربون كلابا رأيا مخالفا.

يقول محمد عبد عزيز، موظف مقيم بمنطقة العطارين بالإسكندرية، أن القرار صائب جدا لأن كل شخص يملك كلبا أصبح يسير به في الشارع متباهيا به، ما يعرض الأطفال والكبار للفزع من جراء منظره المرعب وشكله المتوحش فكان لابد من صدور قرار كهذا، متمنيا تفعيله بحزم شديد.

وتشاركه الرأي عزة عبد العاطى، ربة منزل، مقيمة بحي العجمي بالإسكندرية، مؤكدة أن هذا القرار كان لابد أن يصدر من سنوات طويلة لأن منطقة البيطاش أصبحت تعاني من ظاهرة أصحاب الكلاب الذين يسيرون في الشوارع بكلابهم الشرسة لإرهاب الفتيات ومعاكستهن من خلال رؤية الخوف علي وجوههن، وهم يتباهون بفعلهم هذا وينشرون الرعب في نفوس المارة، مطالبة بتطبيق القرار بشدة.

الكلاب الخاصة وقرار فرض ارتدائها الكمامة تصوير- نيفين سراج
الطب البيطري

أما الدكتور أحمد سعيد، الطبيب بالوحدة البيطرية بالإسكندرية، فيقول إن القرار جيد ويحمى المواطن الذي يسير في الشارع من الفزع من رؤية كلب يفتح فمه بشراسة فيسبب الذعر للناس، كما يحمى المواطنين أيضا من خطر العدوى من الأمراض التي يمكن أن تنتقل للإنسان من الكلاب في حال التعرض لجروح من مخالب الكلب، لأن الميكروب يكون عالقا بها في بعض الأحيان، وفي هذه الحالة يجب إعطاء المصاب حقنة تيتانوس على الفور، لتجنب حدوث العدوى وكمامة الفك تحمى الناس من خطر العقر. 

ويضيف سعيد، أن الكلاب أيضا تصاب بأمراض تنفسية تسبب الالتهابات الرئوية التي يمكن أن تنتقل للإنسان عبر لعاب الحيوان أو الإفرازات التي تخرج منه، مشيرا إلى أنه لابد  على المتعاملين مع الكلاب الحرص على غسل اليدين جيدا بالماء والصابون بعد كل مرة يتم لمسها فيها، والحرص على عدم ملامسة فم الكلب أو جهة والاهتمام بنظافته والانتظام علة إعطائه التطعيم الدوري لتفادى أي مخاطر لنقل العدوى.

الكلاب الخاصة وقرار فرض ارتدائها الكمامة تصوير- نيفين سراج
الكمامة المناسبة 

من جانبها، نشرت مي حمادة، رئيس فريق الإسكندرية لإنقاذ السلاحف والحياة البرية عبر صفحتها علي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عدة نصائح لأصحاب الكلاب لاختيار الكمامة المناسبة للكلاب.

وأشارت مي، إلى أن أفضل نوع كمامة هي الكمامة الباسكت Basket Muzzle التي تكون مصنوعة من السيلكون أو البلاستك المرن لكونها مريحة للكلب وتجعله يتنفس ويلهث بسهولة وراحة وتمكنه من تناول الماء أثناء ارتدائها. 

وأضافت مي، أن هذا ليس معناه أن يرتدى الكلب الكمامة طوال اليوم ولكن الكمامة السلك أو القماش يمكن ارتدائها  لو الكلب شرس، ولو أن طبيبه يرغب في  الكشف عليه لمدة لا تتجاوز ١٠ – ١٥ دقيقة لأنها تمنع الكلب أن يلهث وهذه الطريقة التي تجعله يبرد بها درجة حرارة جسمه.

وأشارت إلي أن كل نوع كلب له كمامة تناسب وجهه ولابد من تدريب الكلب علي ارتدائها بالتمرين والتشجيع. 

الوسوم