صور| شواطئ غرب الإسكندرية تستقبل زوارها رغم تحذيرات المحافظة

صور| شواطئ غرب الإسكندرية تستقبل زوارها رغم تحذيرات المحافظة

شباب يلعبون الراكت علي الرمال، وآخرون يلهون بالطائرات الورقية علي الشاطئ، وآخرون يسبحون مع أطفالهم في مياه البحر، وبائعو الملابس الصيفية وحلوى الفريسكا والشاي ينتشرون علي الشاطئ يلتقطون زبائنهم، بحثا عن الرزق الذي توقف لأشهر طويلة، بسبب جائحة الكورونا، هذا هو مشهد مصغر لحال شواطئ العجمي العامة بغربي محافظة الإسكندرية، التي استقبلت أمس زوارها دون دعوة، وعلىة الرغم من تحذيرات الحكومة من التجمعات وتحقيق التباعد الاجتماعي.

توافد المواطنين علي شواطئ غرب الاسكندرية تصوير- نشوى فاروق
شواطئ البيطاش

وشهدت شواطئ منطقة البيطاش العام، اختراق عدد من المواطنين قرار منع النزول للشواطئ والتجمعات، وقاموا بالنزول والاستحمام في مياه البحر، ولم يلتزموا بالإجراءات الاحترازية والوقائية التي قررتها الدولة.

بائع الفريسكا على شواطئ الإسكندرية، تصوير- نشوى فاروق

كما انتشر الباعة الجائلين من بائعي الملابس الصيفية والحلوى والفريسكا، وبائعو الشاي الجائلين، الذين انتشروا كحل بديل عن كافيتريات الشاطئ التي ما زالت مغلقة حتى الآن بأمر المحافظة.

توافد المواطنين علي شواطئ غرب الاسكندرية تصوير- نشوى فاروق
توافد المواطنين علي شواطئ غرب الاسكندرية تصوير- نشوى فاروق
الطائرات الورقية

واحتلت الطائرات الورقية سماء الشاطئ وانتشر الشباب والصغار الذين تنافسوا وتسابقوا علي تحليق طائراتهم على ارتفاع كبير.

كما شهدت بوابات الشواطئ الخاصة بمنطقة العجمي مثل: ميكا، ولابلاج، براديس، أكسجين، غلق تام، وغياب أفراد طاقم عمل هذه الشواطئ.

المواطنون هربوا من حرارة الجو للشواطئ، تصوير- نشوى فاروق
حرارة الجو

قالمحمد خليل، عامل، ومقيم بمنطقة العجمي، لـ”ولاد البلد”، إنه وهو و أسرته من أكثر المتضررين من جائحة كورونا، لأنه كان يعمل في مقهى وأغلق بسبب الجائحة.

ورأى أنه بعد عودة الحياة، أعادت الدولة للقرى السياحية والأغنياء فقط الشواطئ، ونحن الفقراء ليس لنا متنفس سوى الشاطئ العام، لذلك قررت أنا وأسرتي أن نذهب للشاطئ ونسبح في البحر، ونشم هواء تقيا.

المواطنين يسبحون في مياه البحر تصوير- نشوى فاروق
مواطنون يسبحون في مياه البحر تصوير- نشوى فاروق

ويوافقه في الرأي رامى شعبان، 22 عاما، ويضيف لـ “ولاد البلد”، أن المواطنين اختنقوا من الجلوس في المنزل، وبعضهم أصبح يأتي للشاطئ للمرح ونزول البحر في وقت قصير على عكس الأيام العادية.

وتابع أنه يأتي مع أسرته وأشقائة،من أجل اللعب بالطائرات الورقية، وقضاء وقت ممتع بعد فترات حبس طويلة في المنزل جعلتهم يبحثون عن استنشاق الهواء النقي، والابتعاد عن حرارة الجو المرتفعة.

كثيرون يأملون فتح الشواطئ خلال فترة الصيف تصوير- نشوى فاروق
افتحوا الشواطئ

“نأمل من الحكومة أن تفتح شواطئ الغلابة، لأننا لا نملك أموالا لنذهب إلى قرى الساحل الشمالي والفنادق، كما أن الشواطئ العامة هي متنفسنا الوحيد”، بحسب ما قاله علي عبد الكريم، موظف بالمعاش، ومقيم بمنطقة الهانوفيل.

ويضيف عبد الكريم، أنه لا يخشي فيروس الكورونا، طالما أنه يتبع الإجراءات الاحترازية ويرتدى الكمامة ويطهر يديه بالكحول، لكنه لا يتحمل حرارة الجو داخل شقته وهو وعائلته، ويريد أن يستنشق الهواء النقي، لذلك جاء للشاطئ رغم قرار المنع.

الطائرات الورقية على شواطئ غرب الاسكندرية تصوير- نشوى فاروق
قرارات رسمية

وأعلن اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، الأيام الماضية عن غلق 61 شاطئا على مستوى المحافظة، ومنع التجمعات نهائيا طوال اليوم وغلق المنتزهات والحدائق العامة بالمحافظة.

وتابع أنه سيتم مواجهة أي تجمعات بكل صرامة وحزم، مع عدم السماح بمخالفة الإجراءات الاحترازية، أو خرق الحظر، وكلف الجهات المعنية بالاستمرار في حملاتهم لمنع كافة التجمعات وتفريقهم من خلال التنبيه والتحذير من خطورة الإقبال على الشواطئ في ظل تلك الجائحة.

حملات مستمرة

اللواء جمال رشاد، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية، قال إن خرق قرار منع التجمعات من قبل بعض المواطنين، غير مقبول، لأنه يعرضهم للخطر.

وتابع أنه لم يتقرر بعد إعادة فتح الشواطئ العامة لاستقبال زوار الإسكندرية حتى الآن، ولم يصدر أي قرار من مجلس الوزراء بهذا الشأن.

وأشار رشاد، إلي أن الإدارة المركزية للسياحة والمصايف تشن حملات مستمرة، للتأكد من إغلاق كافة بوابات الشواطئ لمنع التجمعات.

وأضاف أنه لا صحة لما يتردد من إشاعات حول إعادة فتح شواطئ الإسكندرية يومي الجمعة والسبت للمواطنين، وأن المحافظة تطبق القرارات التي أصدرها مجلس الوزراء بشأن الإجراءات الاحترازية، للوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا والتي قضت بغلق 61 شاطئا بالمحافظة.

 

الوسوم