الكنافة والقطائف تحت الإجراءات الاحترازية في رمضان بسبب كورونا

الكنافة والقطائف تحت الإجراءات الاحترازية في رمضان بسبب كورونا صانع كنافة وقطائف.. تصوير: مصطفي حسن

مع حلول رمضان كل عام تبدأ الأسر والعائلات في الاستعداد، من خلال شراء الياميش ومكونات الأكلات الشهيرة في هذا الشهر الكريم، ومن بينها حلوى الكنافة والقطائف، لكن هذا العام قد تخلو موائد الأسر المصرية من هذه الأطعمة في ظل الإجراءات الصارمة التي تنفذها الدولة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

تعتبر القطائف والكنافة عادات وثوابت شعبية لا يمكن الاستغناء عنها، فلا يخلو بيت يوميا من تواجد هذه الحلوى على مائدته، لكن هذا العام يختلف عن الأعوام السابقة بوجود وباء كورونا، الذي اضطر المواطنون فيه على التعامل مع أخذ الإجراءات الاحترازية، بل ومنعت معظم الأسر شراء الأطعمة التي لامست الأيدي والأسطح خوفا من نقل الفيروس وانتشاره.

الكنافة والقطائف وكورونا

قبل بدء شهر رمضان الكريم من كل عام، كان بائعو الكنافة والقطائف يستعدون لافتراش معداتهم في الشوارع وأمام المحال وإعداد العجائن المستخدمة في صنع الحلوى الشعبية، مستخدمين أيديهم في إتقان عملية العجن، والتي حذر الآطباء منها، بسبب أن الأيدى تنقل عدوى فيروس كورونا.

الدكتور أحمد فايز، اختصاصي الجهاز الهضمي بالإسكندرية، يقول لـ “ولاد البلد”، إن تلك الحلويات الرمضانية التي يعتاد المصريون على تواجدها في الشوارع والمحال خلال شهر رمضان، لا يمكن الاستغناء عنها ولا يحلو الشهر دونها، لكن الأمر مختلف هذا العام بسبب انتشار فيروس كورونا الذي ينتقل عن طريق الأيدى واللمس والرذاذ، وهذا يعتبر شكل سريع في العدوى، لذلك يجب التعامل بحرص شديد عند شرائهم لخطورتهم في حمل ونقل العدوى.

ويضيف فايز، أن مشكلة الحلوى يكمن في أن العمال الذين يصنعون عجائن القطائف و الكنافة يستخدمون أيديهم في عجن الطحين الخاص بطرق عملهم، دون أخذ أي إجراءات احترازية أو تعقيم أيديهم أو ارتداء أي قفازات وكمامات طبية، ما يسهل نقل العدوى إذا كان أحد العمال حاملين لفيروس كورونا، وبالتالي سوف يكون هناك خطر في نقل العدوى وانتشارها بشكل سريع لمئات من المواطنين الذين يتوافدون للشراء.

احذروا أماكن الشراء

أما الدكتور محمود فريد، أستاذ الأمراض الباطنية بالإسكندرية، فيوضح لـ “ولاد البلد”، أن التعامل في الطعام والشراب المكشوف هذا العام لابد أن يكون بحذر شديد للغاية، بسبب خطورة فيروس كوفيد 19 سريع الانتشار، خاصة أن أغلب بائعي الكنافة والقطائف في الشوارع، ومن الطبيعي أنهم لا يقومون بغسل أيديهم قبل وبعد كل عملية بيع، ما كان يرسب مجموعة من البكتريا والفيروسات في هذه الأطعمة في الأعوام السابقة لكن مع ظهور فيروس كورونا وقوته هذا العام، يجب أن نضمن سلامة الطعام الذي نشتريه خشية أن يكون العامل والطعام حاملين للفيروس المميت.

ويضيف فريد، أنه على المواطنين أن يحذروا من الأماكن التي يقومون بشراء الكنافة والقطائف منها، والاتجاه للشراء من المحال التي تهتم بالنظافة والتعقيم وعدم الاتجاه لشراء الحلويات من محال الحلوى الشهيرة، لأن هذا لا يمنع من أن يكونوا حاملين للفيروس.

ويؤكد أن أفضل طريقة هو شرائهم وتسويتهم على درجات حرارة عالية، لقتل الميكروبات والفيروسات، حتى نتناول الطعام بشكل آمن وسليم على صحتنا وعلى جهاز المناعة الخاص بكل شخص.

الاتجاه الآمن

وعن الاتجاه الآمن لشراء حلوى الكنافة والقطائف في شهر رمضان، تقول سحر علي، 40 عاما، ربة منزل، ومقيمة بمنطقة العطارين بوسط الإسكندرية، لـ “ولاد البلد”، إن هذا العام رمضان مختلف بسبب ظهور فيروس كورونا، لذلك فهي منعت شراء أي طعام جاهز من الخارج، بل قررت أن تصنع الكنافة والقطائف بنفسها في منزلها بسهولة ويسر وضمان لجودتهم، مؤكدة أنها تمتنع عن شراء أي حلوى من المحال خوفا علي صحة أولادها و أسرتها.

لكن أميرة عبد الله، 35 عاما، موظفة، ومقيمة بمنطقة الهانوفيل بغربي الآسكندرية، تخالفها في الرأي، إذ تؤكد لـ “ولاد البلد”، أنها سوف تلتزم بشراء الكنافة والقطائف التي تصنع بشكل آلي من المحال النظيفة التي يرتدى عمالها الكمامة والقفاز، لضمان جودتهم وعدم تلوثهم، مشيرة إلي أن الكنافة والقطائف التي تصنع آليا بالأجهزة أفضل وأضمن صحيا من المصنوعة بشكل شعبي من خلال الأقماع غير المعقمة.

نصائح شراء الكنافة والقطائف

وينصح الدكتور يوسف نصر، استشاري التغذية العلاجية بالإسكندرية، لـ “ولاد البلد”، باتباع 8 نصائح عند شراء الكنافة والقطائف في شهر رمضان.

كما يجب على المواطنين قبل الإقدام علي شراء حلوى الكنافة والقطائف من الشوارع والمحال، أن يضمنوا سلامة صناعتهم من محل نظيف آمن من جهة التعقيم، وأن يتبعوا الإجراءات التالية:

– عدم التواجد في المحال المزدحمة خشيا انتقال العدوى والالتزام بالوقوف بمسافة آمنة.

– أن يكون العمال ملتزمين بارتداء القفاز الطبي النظيف المعقم وارتداء الكمامة.

– شراء المنتج الطازج فقط المعبأ بشكل جيد أمام أعينهم.

– الابتعاد عن شراء الكنافة والقطائف الذين يتم صناعتهم بالايدى من خلال الماكينات القديمة اليدوية.

– الاتجاه لشراء الكنافة والقطائف المصنعة أليا أي باستخدام الأجهزة التي يكون فيها استخدام المباشر للأيدي قليل جدا، ومن خلال إجراءات التعقيم الطبية السليمة لضمان عدم تلوثها بالعنصر البشري ونقل العدوى.

– الابتعاد عن شراء الحلوى من الكنافة والقطائف جاهزة من محال الحلوى لعدم ضمان تصنيعهم دون تلوثهم.

– تعقيم الأكياس الخارجية بالكحول عقب الشراء لضمان عدم نقل الفيروس لك لكونه يعيش طويلا على الأسطح.

نصائح حول الكنافة والقطائف.. تصميم: بسام عبدالحميد
تصميم: بسام عبدالحميد
الوسوم