النجاح فكرة.. مشروع “هبة” لـ المشغولات اليدوية لم يتأثر رغم كورونا

النجاح فكرة.. مشروع “هبة” لـ المشغولات اليدوية لم يتأثر رغم كورونا هبة علام إسكندرانية تبرع في المشغولات اليدوية

حتى مع تفشي فيروس كورونا المستجد، لم يتأثر عمل هبة، التي برعت في المشغولات اليدوية على الطريقة التركية لكن بأيادٍ مصرية، لتستمر في مشروعها الذي بدأ قبل سنوات، لتقدم رسالة ضمنية للسيدات، بل وللشباب، في أهمية امتلاك مشروع خاص بهم، لا يتأثر بالعوامل الخارجية، ففي النهاية كانت السيدة الثلاثينية، هي مدير مشروعها والأيدي العاملة فيه، ليستمر العمل حتى في ظل توقف أغلب الأعمال بسبب فيروس كورونا.

المشغولات اليدوية

كانت فكرة هبة منذ البداية أن يكون لها عمل هي مديرته وصانعته، ليستقر رأيها بعد تفكير طويل على احتراف المفروشات والمنسوجات والمشغولات اليدوية ذات التصميم التركي، الذي يلائم البيت العصري، فمن أين كانت البداية؟

هبة علام، المصممة السكندرية
هبة علام، المصممة السكندرية

منذ صغرها كانت أناملها الصغيرة تعبث، ليس بالعرائس مثل الفتيات في عمرها، ولكن بالخيط والإبرة وبقايا الأقمشة الملونة، لتخرج منها قطعا فنية تزين بها أرجاء حجرتها الصغيرة، ما جعل أسرتها تشجعها على تنمية موهبتها.

“مثل كل موهبة تنشأ بداخلنا، يجب أن ننميها ونطورها حتى نراها تكبر يوما يلو الآخر، ولكن مع مرور الأيام وانشغالي بالتعليم تركت وأهملت ما أحبه حتى أدرس بقسم الحاسب الآلي بالمدرسة الصناعية، إلى أن تخرجت وحصلت علي دبلوم فني، ولم يمهلني الوقت كثيرا حتى أعود لهوايتي، فتزوجت سريعا وأسست أسرتي التي أفخر بها”، تحكي هبة علام، 30 عاما، من منطقة الورديان، غربي محافظة الإسكندرية، لتكشف بدايات موهبتها والعوائق التي تعرضت لها.

ديكور خاص من المصممة السكندرية هبة علام
ديكور خاص من المصممة السكندرية هبة علام
بداية الرحلة 

تقول ربة المنزل، “بعد سنوات من زواجي كان لدى وقت فراغ كبير، وكنت دوما أبحث عن شئ يجعلني أستفيد بهذا الوقت الضائع، فكنت أتابع أشهر المصممين في الديكورات المنزلية وأشاهدهم عبر الانترنت والتلفاز، في محاولة لسد وقت الفراغ”.

وتضيف، قررت في يوم ما بعد استيقاظي دون أن أجد ما أفعله أن أعاود ذكرياتي في حب المشغولات اليدوية، وأن أعيد موهبتي التي تركتها مع الأيام، وقررت احتراف مهنة عمل المشغولات اليدوية، ولكن بطريقة مختلفة، فكنت أتابع كل ما هو جديد في عالم الديكور المنزلي التركي.

وتؤكد، “كان لدى انبهار بكل التصميمات التركية وطرزهم المختلفة في المفروشات والمنسوجات اليدوية، الأمر الذي قادني للعودة لموهبتي لحبي في نسج المشغولات اليدوية والعمل في هذا المجال”.

ديكور خاص من المصممة السكندرية هبة علام
ديكور خاص من المصممة السكندرية هبة علام
نقطة التحول

وتتابع هبة، حديثها لـ”ولاد البلد” قائلة: منذ 3 سنوات بالتحديد، وفي أواخر عام 2017، بدأت العمل بالفعل في إنتاج المشغولات اليدوية، واتخذت من منزلي ورشة خاصة لي، وأبدعت في إنتاج “المفروشات والمفارش الفرو والسواريه ووسادات الديكور المشغولة بالطرز المصممة علي الذوق التركي والأوروبي، وأصبحت أقوم ببيع منتجاتي إلى الأصدقاء والجيران والأسرة، الذين انبهروا بالأشياء التي صممتها. 

تصميم ديكور علي الطراز الغربي للمصممة هبة علام
تصميم خاص علي  الطراز التركى خاص هبة علام المصممة السكندرية

وتستطرد قائلة: بعد أن وجدت من عائلتي وأصدقائي التشجيع الدائم والدعم المعنوي المتواصل؛ قررت أن احترف المهنة، وقمت بشراء مستلزمات الخياطة من ماكينة وإبر وخيوط متنوعة وخامات وأقمشة للبدء في مشروعي الخاص، وأصبح التعامل مع العملاء والمشتريين من منزلي.

وتضيف، قررت أن أكبر عملي فاستأجرت شقة صغيرة بداخل العقار، الذي أسكن فيه وأسسته على شكل مشغل صغير، واشترت ماكينة خياطة أخرى، مع زيادة الطلبات.

ماركة خاصة 

وتشير هبة إلي أنها أسست صفحة علي موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” و أطلقت عليها اسم ” Modern house” لعرض تصميماتها عليها وهو نفس اسم الماركة الخاصة بعملها، وذلك بغرض الوصول لجمهور أكبر وعلي نطاق أوسع وأصبحت تقدم كل منتجاتها لمن يطلبها.

النجاح فكرة 

وتقول هبة، عندما قررت أن اتخصص في صناعة المشغولات والمفروشات اليدوية علي الطريقة التركية، وجدت زبائن كثيرين من النساء اللواتي يعشقن كل ما هو تركي من مفروشات وديكورات منازل مختلفة ومنوعة وعصرية تعطى لمسات ساحرة لمنازلهم، وتجذب نظر الزائرين، مؤكدة أن بعض ربات المنازل المصريات يعشقن الديكور التركي، لذلك وجدت لها سوقا كبيرا بين هولاء المعجبات.

وتري هبة، أن النجاح هو مجرد موهبة تدعمها فكرة مختلفة لتجعلك متواجدا داخل السوق التجاري بقوة وتخلق لنفسك مكانة متميزة ففكرتك هي السبب وليس شيئا آخر. 

تصميم ديكور علي الطراز الغربي للمصممة هبة علام
ديكور لمساند غربي من أعمال هبة علام المصممة السكندرية

وتشير إلى أن الإقبال يأتي على المفارش من الفرو الأبيض والأسود والملون والمفارش السواريهات المطرزة من “الخرز والتيرتر واللولي”، والمصنوعة من الأقمشة المختلفة و”تل الجيبير” والمساند الخاصة بصالون الاستقبال والمصنوعة من الفرو المشغول بالخرز، وقطع السجاد الصغيرة المصنوعة من “الفرو” التي تعطى لمسات جمالية لصالون الاستقبال.

براند  Modern house

وتؤكد هبة، أنه قبل صدور الماركة الخاصة بها كانت ربات البيوت اللواتي يرغبن في شراء المفروشات التركية أو الغربية يذهبن للمحال الكبرى للشراء في مناطق المنشية ولوران وشارع فرنسا وغيرها من الأماكن الموجودة في الإسكندرية، ومع وقف الاستيراد أصبح التجار يطلبون منى أعمال ومشغولات مختلفة لعرضها بمحالهم، حتى أصبحت المنتجات التركية والغربية موجودة بأيادٍ مصرية، وأيضا بخامات مصرية ذات جودة عالية. 

ديكور خاص من المصممة السكندرية هبة علام
ديكور خاص من المفروشات للمصممة السكندرية هبة علام
التسويق في زمن كورونا

وتشير هبة، إلى أنه مع انتشار فيروس كورونا المستجد أصبح الطلب محدود علي البضائع، وهى تقوم حاليا بالعمل في منزلها، والبيع عن طريق الأونلاين ومندوب شركة الشحن، حتى انتهاء الأزمة قريبا، وسوف تعاود نشاطها بشكل طبيعي داخل مشغلها الخاص.

وتطمح “هبة” في أن تشتهر الماركة الخاصة بها على مستوى الشرق الأوسط، وأن يصبح لها مصنعا كبيرا ينتج أفضل التصاميم بأيادٍ وخامات مصرية.

 

الوسوم