ولاد البلد

صور| تجارة الزهور في عيد الحب بالإسكندرية.. اقتصاد مربح والأحمر الأكثر طلبا

صور| تجارة الزهور في عيد الحب بالإسكندرية.. اقتصاد مربح والأحمر الأكثر طلبا

“يا ورد مين يشتريك”.. تلك المقولة رسمت ملامح الاستعداد للاحتفاء بعيد الحب في شوارع الإسكندرية، حيث تصدرت باقات الورود الحمراء والملونة واجهات المحال المخصصة لبيع الورد بمنطقة المنشية، مع إقبال جيد من المحبين علي شراء باقات الورد كنوع راقي من هدايا عيد الحب، ما جعله اقتصاد ربح وتصدر موسم الهدايا بجدارة، بحسب التجار الذين أكدوا أن ذلك جاء رغم مضاعفة سعر الورد بنسبة 50% عكس العام الماضي.

محال الورد تتزين لعيد الحب تصوير_مصطفي حسن

سوق الورد

تتجمع محال بيع الورد في منطقة المنشية الصغرى، حيث تجد المحال تصطف بجوار بعضها البعض تفترش وتتزين بأجمل وأزهى الورود مختلفة الأنواع بدء من الورد البلدي حتى أنواع الورد المستوردة، بروائح زكية تجذب أنفك نحوها لتجد نفسك متورطا في شراء باقة ورد احتفالا بعيد الحب.

محال الورد تتزين لعيد الحب تصوير_مصطفي حسن

ويقول ممدوح البحاح، مدير محل الليالي لبيع الورد بالمنشية بالإسكندرية، لـ”إسكندرانى”، أننا قبل الاحتفال بعيد الحب قمنا بجلب كميات كبيرة من بضائع الورود جميع الأنواع مثل “الورد من نوع  الورد البلدي المصري، وورد التروزانتم، ورد من نوع الليوم، ورد الزامبا، ورد جليون، التوليب، البيبي فلاور، كازابلانكا، بالإضافة للورود التى نستوردها من دولة كينيا فكل نوع له زبائن معينة.

محال الورد تتزين لعيد الحب تصوير_مصطفي حسن

ويضيف البحاح، أن عيد الحب العالمي هو يوم مميز بالنسبة لكل الناس والمحال تستعد بتحضير كل أنواع الورد والخضر ونقوم بجلبها من المزارع  من القاهرة وهناك من نستورده من الخارج، مؤكدا أن سوق الورد يعمل علي تقديم النوعين المصري والمستورد وكل مشتري حسب ما يرغب.

محال الورد تتزين لعيد الحب تصوير_مصطفي حسن

الورد الأحمر المتصدر

ويؤكد مدير محل الليالي لبيع الورد بالمنشية ممدوح البحاح، أن أكبر لون ورد يتصدر عمليات البيع هو الورد بلون الأحمر وهناك آخرين يحبون التنوع في الألوان مثل الورد الأزرق والروز، والأخضر، والأصفر والأبيض وكل شخص حسب ذوقه، مشيرا إلي أن هناك ناس من كبار السن يحرصون علي شراء الورد البلدي المصري.

محال الورد تتزين لعيد الحب تصوير_مصطفي حسن

أشكال التزيين

وعن أشكال التزيين لبقات الورد في عيد الحب يقول البحاح، أن أحدث الأشكال المتصدرة هي “السولفان، والكريشة، و الصناديق الجاهزة، الخيش” وحسب الزبائن كل شخص يختار النوع المحبب له.

محال الورد تتزين لعيد الحب تصوير_مصطفي حسن

وتابع البحاح، أن المواطنين يتوافدون علي الشراء قبل عيد الحب حتى يوم عيد الحب طوال اليوم فحركة البيع والشراء جيدة.

محال الورد تتزين لعيد الحب تصوير_مصطفي حسن

زيادة في الأسعار

ويقول إسلام اللقانى، أحد العاملين في محل ورد بالمنشية، لـ “إسكندرانى”، أن أسعار الورد زادت بنسبة كبيرة تصل إلي 50% عكس العام الماضي، مرجعا ذلك أن الموزعين والمستوردين رفعوا الأسعار ونحن قمنا بالشراء منهم بالسعر المرتفع فطبيعي نقوم برفع الأسعار علي المشتري، مؤكدا أن اليوم وغدا عيد الحب يكون الضغط والسحب كبير جدا علي الشراء.

ويضيف اللقانى، أن الإقبال على شراء الورد من النساء والرجال والشباب الصغير والفتيات الصغيرة لكونه عيد حب للجميع.

محال الورد تتزين لعيد الحب تصوير_مصطفي حسن

صندوق الشيكولاتة والورد

أما محمد إيهاب علي، أحد مديري محال الورد بالإسكندرية، لـ “إسكندرانى”، يؤكد أن أسعار الورد تزيد في جميع المناسبات والإجازات بسبب غلاء سعره ورفع قيمة الاستيراد.

وتابع علي، أن الإقبال هذا العام علي صندوق الورد الممزوج بالشيكولاته فهو يتصدر قائمة البيع، مؤكدا أن حركة البيع والشراء جيدة خاصة أن الورد يرمز للحب والرقي والجمال ما يجعل المحبين يقررون إهداء الورد كنوع من هدايا أنيقة.

الورد لغة الحب

وترى هاجر صبحى، طالبة جامعية، أن الورد هو لغة الحب بل هي تعشق الورد ويوم عيد الحب تقوم بشراء باقات صغيرة من الورد لوالدتها و ووالدها و أشقائها لكونها تشعر بأنه لابد الاحتفال بعيد الحب حتى لو بأقل الإمكانيات، مؤكدة أن عيد الحب لم يقتصر فقط علي الأحباب و الأزواج فعلينا أن نحب بعضا البعض.

ويتفق معها في الرأي عمار محمود، سكندري، ويضيف  لـ”إسكندرانى” أنه يحرص كل عيد حب علي جلب باقة ورد ممزوجة بالشيكولاته لزوجته كنوع من التقدير والتعبير عن الحب حتى تستمر الحياة بشكل هادئ فهذا اليوم اعتبره بمثابة تجديد لعقد الحب بين كل المحبين.

الوسوم