انتظام الطلاب في أول أيام الفصل الدراسي الثاني.. والمدارس تجري إجراءات وقائية

انتظام الطلاب في أول أيام الفصل الدراسي الثاني.. والمدارس تجري إجراءات وقائية طابور الصباح بأحدي مدارس الإسكندرية- المصدر: مديرية تعليم المحافظة

خلال الأيام الماضية، ظهرت علي مواقع التواصل الاجتماعي دعوات من عدد من أولياء أمور مدارس الإسكندرية، تطالب بتأجيل الدراسة، خوفا من اختلاط الطلاب داخل الفصول، وما يمكن أن يسببه هذا في انتقال أمراض معدية، وخاصة بالتزامن مع ظهور فيروس كورونا المستجد، وخاصة بعد وجود شائعة بإصابة حالتين لطفلين بالمحافظة بالفيروس، وهو ما نفته وزارة الصحة في بيان رسمي لها.

ومع بدء مدارس الإسكندرية، أول أيام الفصل الدراسي الثاني، شهدت الفصول حضور للتلاميذ واستقرار العملية التعليمية، وغياب نسبي لم تتجاوز نسبته 15٪، بحسب تصريحات وكيل وزارة التربية والتعليم.

وفي هذا التقرير يرصد “إسكندراني” آراء عدد من أولياء الأمور الذين تفاعلوا مع دعوات تأجيل الدراسة، وكيف استطاعت مديرية التعليم السيطرة علي مخاوف الأمهات، وهل هناك إجراءات استثنائية وتدابير إحترازية للوقاية من الأمراض تم إتباعها.

 

دخول الطلاب للمدارس تصوير مصطفى حسن
دخول الطلاب للمدارس- تصوير: مصطفى حسن

“كنا نطالب خلال الأيام الماضية بتأجيل الدراسة حتي الوصول لعلاج لفيروس كورونا الذي يجتاح العالم بسرعة قائقة، ولكني إلتزمت بقرار وزير التربية والتعليم بانتظام العملية التعليمية في موعدها، وقمت بإجراءات وقائية لمحاولة حماية أولادي” قالتها منال عثمان، ولي أمر طالب يدعى “محمد عمر عرفة” بالصف الثاني الإبتدائي بمدرسة زهران.

وأضافت الأم، إنها بالأشتراك مع عدد من الأمهات بالمدرسة اتفقول علي شراء كمامات طبية ليرتديها أولادهم، وكذلك شراء مواد مطهرة كالديتول والمناديل المبللة ليستخدمها الطلاب، مضيفة أن المدرسة شهدت حالات غياب محدودة لطلاب خاصة من المرحلة الابتدائية.

دعوات مطالبة بتأجيل الدراسة علي صفحات الفيسبوك
دعوات مطالبة بتأجيل الدراسة علي صفحات الفيسبوك

فيما أوضحت ميار اللبودي، ولي أمر لطالب بالمرحلة الإعدادية بمدرسة سيدي جابر للغات، إن عودة الطلاب للدراسة في هذا التوقيت قرار صائب، وذلك للتأكيد علي خلو المحافظة من أي حالات إصابة بفيروس كورونا، مضيفة “نثق أن الوزارة تهتم لصحة أبنائنا، وفي حالة وجود أي حالات إصابة بمصر ستتوقف العملية التعليمية حينها”.

وأضافت الأم، إن إدارة المدرسة طمأنت أولياء الأمور بعمل حملة تطهير واسعة لجميع الفصول وأرجاء المدرسة، وكذلك عمل فحوصات طبية للطلاب في الأيام الأولي لفحص أي حالات مصابة بأمراض الأنفلونزا الموسمية ومنحهم أجازة طبية.

دعوات مطالبة بتأجيل الدراسة علي صفحات الفيسبوك
دعوات مطالبة بتأجيل الدراسة علي صفحات الفيسبوك

“حالة الطقس السئ اليوم منعتني من ذهاب أبنائي للمدارس اليوم، ورغم تأييدي لتأجيل الدراسة، إلا أني فوجئت ببدء الدروس الخصوصية في جميع المراكز التعليمية الخاصة، وبالتالي فاختلاط الطلاب سيتم لا مفر، وتأجيل الدراسة لن يغير شئ”، قالتها علياء إبراهيم، ولي أمر طالبتين بمدرسة القدس التابعة لإدارة المنتزة التعليمية.

وفي هذا السياق، أعرب سامي دياب؛ مدير إدارة المنتزة التعليمية، إن اليوم الدراسي الأول أثبت وعي أولياء الأمور بأن انتظام العملية التعليمية في صالح الطلاب أولا، وأن تأجيل الدراسة سيسبب حالة خوف لا داعي لها، وذلك لأن مصر حتي الآن خالية مع فيروس كورونا الجديد، مضيفا أن الدعوات التي ظهرت للتهديد بعدم ذهاب الطلاب للمدارس لم تنجح.

طابور الصباح بأحدي مدارس الإسكندرية- المصدر: إدارة المنتزة التعليمية
طابور الصباح بأحدي مدارس الإسكندرية- المصدر: إدارة المنتزة التعليمية

وأوضح دياب، أن حالة الخوف التي تنتاب أولياء الأمور، كانت بسبب الشائعات التي انتشرت خلال الفترة الماضية بإصابة طفلين بالمحافظة بفيروس كورونا، وذلك رغم تأكيد وزارة الصحة أن الحالات المكتشفة بالإسكندرية كانت إصابات بفيروس كورونا الغير معدي وليس النوع الجديد المنتشر دوليا.

فيما قال مصطفي حمادة؛ القائم بأعمال مدير إدارة شرق التعليمية، إنه حرصا علي طمأنة أولياء الأمور علي صحة أبنائهم داخل المدارس، نشرت الإدارة عدد من التعليمات لجميع المدارس وإخطارهم بها لاتخاذ كافة التدابير اللازمة والإجراءات الاحترازية للوقاية من نزلات البرد والأمراض المعدية بشتى أنواعها.

طابور الصباح بأحدي مدارس الإسكندرية- المصدر: إدارة المنتزة التعليمية
طابور الصباح بأحدي مدارس الإسكندرية- المصدر: إدارة المنتزة التعليمية

وأضاف مدير إدارة شرق التعليمية، إن تلك الإجراءات تتمثل وضع خطط مشددة للحفاظ علي نظافة المنشأت التعليمية والبيئة المدرسية، للوقاية من إنتشار الجراثيم والأمراض، وذلك من حيث النظافة العامة داخل وخارج أسوار المدرسة، وتنفيذ خطة وزارة الصحة، الخاصة بالتطعيمات المدارسية ضد الفيروسات.

وتضمنت التعليمات أيضا التأكد من كافة الإجراءات الوقائية التي تضمن سلامة الوجبة الغذائية لتلاميذ المدارس، وضمان تطبيق الاشتراطات الصحية الواجب توافرها في مخازن الأغذية الموجودة بالمنشآت التعليمية والعاملين بالأغذية.

وكذلك تم التأكيد على ضرورة الكشف المبدئي على الطلاب وعمل الفحص الدوري لهم وقاية من وجود اي أمراض.

ومن جانبه، قال يوسف الديب؛ وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية، في تصريح لإسكندراني، إن نسبة الحضور في مدارس الإسكندرية اليوم بلغت 85 ٪، وذلك لأن حالة الطقس السئ وسقوط أمطار متوسطة صباح اليوم في بعض المناطق تسبب في عزوف بعض الطلاب عن الحضور، مشيرا إلي أن الخوف من فيروس كورونا هاجس يسيطر علي عدد من الأمهات، ولكن الغياب من أجله سابق لآوانه لعدم وجود أي حالات إصابة.

طابور الصباح بأحدي مدارس الإسكندرية- المصدر: مديرية تعليم المحافظة
طابور الصباح بأحدي مدارس الإسكندرية- المصدر: مديرية تعليم المحافظة

وأضاف الديب، إن عدد كبير من أولياء الأمور كانوا يطالبون خلال الأيام الماضية بتأجيل الدراسة، ولكن قرار وزير التربية والتعليم جاء بعدم الاستجابة والتأكيد علي استقرار العملية التعليمية، مع وضع إجراءات مشددة لجميع المدارس للوقاية من انتشار أي عدوي فيروسية

وأكد الديب، علي إن هناك إجراءات احتياطية للوقاية من الفيروسات المعدية، وضعتها المديرية لتطبيق علي جميع المدارس، وعلي رأسها حملات توعية لإرشاد الطلاب على اتباع الأساليب الصحية السليمة، وذلك يتنظيم ندوات ووضع انشطة للتثقيف الصحي.

وأفاد الديب، إنه تم التأكيد على قيام طبيب المنشأة التعليمية بتوقيع الكشف الدوري على أي حالات مشتبهة بالمنشآت التعليمية ومراقبة المخالطين لتلك الحالات والبحث عن مصادر العدوى، وتمل فحص ظاهري للتلاميذ والمدرسين من خلال أطباء التأمين الصحي ، أو الرعاية الأساسية أو الزائرات الصحيات.

وتضمنت التعليمات أيضا ضرورة المرور خلال طابور الصباح بالمنشآت التعليمية بشكل يومي ومتابعة نسب الغياب لمن غاب أكثر من يومين للاستفسار عن أسباب الغياب، وكذلك عمل حصر للطلاب المرضى بأمراض مزمنة مثل (مرض السكر ، أمراض القلب ، أمراض الصدر ، أمراض الدم وضعف المناعة، ومن هم تحت العلاج بالكورتيزون).

وأشار الديب إلى أنه تم التأكيد علي حصر أي حالات لها سابقة إصابة بالأوبئة مثل (كورونا ، وأنفلونزا الخنازير ، انفلونزا الطيور ، الملاريا ، والجدير المائي) ومتابعتهم وسرعة التعامل معهم بإحالتهم إلى المستشفيات حال ظهور أي من أعراض هذه الأمراض المعدية عليهم وكذلك متابعة تغيبهم عن فصول الدراسة.

 

دعوات مطالبة بتأجيل الدراسة علي صفحات الفيسبوك
دعوات مطالبة بتأجيل الدراسة علي صفحات الفيسبوك
الوسوم