شكاوى وطلبات إحاطة بشأن الشوارع غير الممهدة بالإسكندرية

شكاوى وطلبات إحاطة بشأن الشوارع غير الممهدة بالإسكندرية أحد شوارع غرب الإسكندرية- تصوير دعاء جابر

مع أن المسؤولين قدموا نظرة متفائلة لأوضاع الشوارع والطرق غير الممهدة بالإسكندرية، إلا أن تظل حتى اللحظة أكثر المشكلات التي يعاني منها السكان، خاصة في الأحياء الجانبية والشوارع المتفرعة، بل إن بعض المشكلات في الشوارع الجانبية نجمت عن أعمال تركيب أسلاك الكهرباء، أو مواسير الغاز، وعدم إصلاحها

“الشارع يقع في منطقة سموحة التي تعتبر ضمن الأحياء الراقية بنطاق شرق المحافظة، وممر جانبي من طريق جرين بلازا الحيوي، ولكن ما لا يصدقه العقل أنه متروك بهذه الحالة من الإهمال والتكسير الذي تسبب في تلف السيارات، إلى جتانب البالوعات المفتوحة التي تشكل خطرا علي المارة” شكوي قالها إبراهيم عمر، أحد سكان شارع النصر التابع لحي شرق المحافظة.

شارع متفرع من النصر جرين بلازا- تصوير دعاء جابر
شارع متفرع من النصر جرين بلازا- تصوير دعاء جابر

أعمال التكسير

يقول عمرو، إن شارع النصر بتفريعاته، يعاني من سوء حالته، خاصة بعد تكسير الشوارع ضمن أعمال تركيب خطوط الغاز الطبيعي في 2017، وبعدها لم يتم إعادة الشيء لأصله، مشيرا إلي أنه مع عدد من سكان المنطقة تقدموا بشكوي إلي الحي والمحافظة ولكن دون جدوي حتي الآن.

وفي حي شرق أيضا، قال محمود عيسي؛ أحد سكان منطقة كليوباترا، أن هناك عدد من الشوارع الجانبية بالمنطقة وضعها مؤسف لدرجة تجنب السيارات السير فيها، مشيرا إلي أن الأتوبيس الخاص بمدرسة ابنه يرفض الدخول به إلي منزله في شارع عثمان الساعي، لأنه غير ممهد والسير فيه يضر السيارات.

أحدي شوارع غرب الإسكندرية- تصوير دعاء جابر
أحد شوارع غرب الإسكندرية- تصوير دعاء جابر

وأضاف عيسي، أن خلال الفترة الماضية لم تتمكن سيارة إسعاف من عبور شارع جانبي لنقل مريض بسبب ضيق وسوء حالة الشارع، قائلا “يا ريت خطة إصلاح الطرق تنظر بعين الرحمة لساكني شارع عثمان الساعي بكليوباترا، وضع هذا الشارع يوحي بأنه سقط سهوا من الحسابات بالرغم من رصف شوارع أخري أقل مساحة منه”.

أحدي شوارع كليوباترا شرق الإسكندرية- تصوير دعاء جابر
أحد شوارع كليوباترا شرق الإسكندرية- تصوير دعاء جابر

وقالت مروة البحراوي؛ أحد سكان منطقة محرم بك، أن هناك شوارع تعاني التكسير، رغم أنها تعتبر ممرات حيوية، لقربها من محيط المدارس ومستشفيات الرمد وحساب، ومنهم شارع ظفيل، وشارع القنصلية الصينية، مشيرة إلى أن السبب هو عملية تغيير مواسير الصرف الصحي، ولم يتم إصلاحهم بعد الانتهاء.

أحدي شوارع محرم بك- تصوير دعاء جابر
أحد شوارع محرم بك- تصوير دعاء جابر

وأضافت البحراوي، أن أسفل كوبري قناة السويس أيضا في المنطقة يعاني من عدم التمهيد، وكذلك شارع شركة المياه بالغيط الصعيدي، والذي يعتبر الشارع الوحيد الفاصل بين طريق المحمودية وقناة السويس وممر عام للسيارات، كما أن هذا الشارع بوضعه غير المؤهل يشكل حالة زحام مروري خاصة في فترة الأمطار.

شارع شركة المياه بمحرم بك- تصوير دعاء جابر
شارع شركة المياه بمحرم بك- تصوير دعاء جابر

شكاوى دون جدوى

وفي حي المنتزة، أرسل أحمد خليفة، أحد سكان منطقة سيدي بشر، شكوى إلي حي المنتزة أول، مرفقة بصور لشارع الطفولة السعيدة، قائلا إنه يعاني من عدم الرصف ووجود بقايا ردم، وذلك علي الرغم من وجود أكثر من مدرسة، كما أن هذا الوضع متكرر في شوارع أخري ومنهم شارع الجراچ والإيمان والمعهد الديني.

“ريف المنتزة بالكامل غائبة عن الأنظار، مفيش مسؤول عاوز يتحرك وينزل يشوف معاناة الأهالى.. تقدمنا بأكثر من 10 شكاوي ولا حياة لمن تنادي” هكذا عبر يحيي الشامي، أحد سكان منطقة المراغي.

وأضاف الشامي، أن الوضع ذاته تعاني منه شوارع منطقة الزوايدة، التي تتحول إلى برك  مياه في فصل الشتاء، ما يصيبها الشلل التام، ويعاني التلاميذ اثناء الذهاب إلى المدارس والدروس الخصوصية لتعرض ملابسهم للاتساخ الكامل وقضاء وقت طويل حتي الوصول الطريق العمومي.

أما حي غرب، فالمعاناة أكثر، لأنها من المناطق البعيدة عن وسط المحافظة، ويروي محمود فتيحة، معلم رياضيات بمدرسة الإخلاص، أن منطقة الكابلات بحى العامرية ثان، تعاني من عدم توفر الحد الأدنى من الخدمات، فالشوارع بلا رصف والطرق الرئيسية والفرعية غير ممهدة وتتزايد بها البرك والمستنقعات أثناء الشتاء.

أحدي شوارع غرب الإسكندرية- تصوير دعاء جابر
أحد شوارع غرب الإسكندرية- تصوير دعاء جابر

ويذكر النائب أبوالعباس فرحات التركى، عضو مجلس النواب بدائرة المنتزة، في تصريح لـ”إسكندراني”، إن أزمة شوارع ريف المنتزة تزايدت بعد قيام شركة الغاز الطبيعي بتنفيذ مشروع وصول الغاز إلى المناطق، وبعدها لم تراعي مبدأ إعادة الشيء لأصله.

وأضاف التركى، أن على رأس مطالبه التي عرضها علي محافظ الإسكندرية، لدائرته بداية هذا العام، هي زيادة الاعتمادات المالية للرصف والطرق بحى المنتزه أول، وتواصل مع شركة الغاز لإزالة مخلفات الحفر وإعادة تمهيد الشوارع لحين صدور اعتماد مالى لسفلتة الشوارع، ولكن لم يتم المعالجة حتي الآن.

فيما قال النائب حسني حافظ، إنه تقدم بأكثر من طلب لمحافظة الإسكندرية، لصرف عدد من الشوارع غير الممهدة، ومنها الشوارع الجانبية المتفرعة من شارعي النصر والهيلتون بمنطقة جرين بلازا، وكذلك شوارع منطقة المطار لوجود حفر ومطبات.

طلب النائب حسني حافظ لرصف الشوارع - المصدر: النائب
طلب النائب حسني حافظ لرصف الشوارع – المصدر: النائب

وأفاد عضو مجلس النواب،  في تصريح لـ”إسكندراني”، إنه تمت الموافقة فقط علي إدارج 3 شوارع جانبية من شارع النصر ضمن خطة الرصف، لافتا إلي أن وزير التنمية المحلية، يضع مخطط للشوارع ذات الحالة العاجلة للرصف، لبحث إضافتها ضمن مخطط الرصف لعام 2020-2021.

وناشد حافظ مواطني حي وسط وشرق بالتواصل معه بشأن حالة الشوارع المتضررة لبحث وضعها في المخطط الجديد.

طلب النائب حسني حافظ لرصف الشوارع - المصدر: النائب
طلب النائب حسني حافظ لرصف الشوارع – المصدر: النائب

وأوضح النائب رزق راغب ضيف الله، عضو مجلس النواب عن دائرة غرب الإسكندرية، أنه تقدم بمذكرة إلي محافظ الإسكندرية لمناقشة أهم المشكلات التي تواجه مناطق العامرية وبرج العرب، وعلى رأسها أزمة الصرف الصحي والشوارع غير الممهدة، لافتا إلي أنه قدم اقتراحا بشأن الطرق المهمة والعاجلة لإدراجها بالخطط الاستثمارية للأحياء.

مطالب النائب رزق صيف الله برصف الطرق- من النائب
مطالب النائب رزق ضيف الله برصف الطرق- من النائب

وأفاد ضيف الله، أنه تواصل مع وزارة التخطيط لزيادة المخصصات المالية سنويا لرصف باقي الطرق، إذ إن الميزانية المخصصة للرصف لا تكفي، وقام بالتنسيق مع مديرية الطرق بالمحافظة لحصر كامل ومقايسات لأهم الطرق الحيوية ومداخل القرى، تمهيدا لإدراجها بأقرب خطة للرصف.

خطة لمعالجة الشوارع

وقالت المهندسة أمل محمود، القائم بأعمال مدير مديرية الطرق والنقل بالإسكندرية، إن هناك شوارع بالفعل تعاني من سوء حالتها بالمحافظة، ولهذا تم رفع خطة معالجة إلي وزير التنمية المحلية لرفع كفاءة الطرق، لأن ذلك يسهم في تحقيق الأمن والسلامة وانسياب الحركة المرورية، وتسهيل حركة النقل والمواصلات ورفع المعاناة عن المواطنين.

وأفادت محمود لـ”إسكندراني”، أن المرحلة الأولي من الخطة تتضمن الانتهاء من تطوير الطرق الرئيسية لربطها مع المحاور الجديدة التي يتم تنفيذها بالمحافظة، ثم الانتقال إلى المرحلة الثانية وهى الطرق الداخلية.

وأوضحت أن المديرية تقدمت بطلب دعم 4 مليارات جنيه، لتطوير شبكة الطرق الداخلية فى المحافظة، مؤكدة أن خلال العام المقبل ستشهد محافظة الإسكندرية، تطورا كبيرا فى شبكة الطرق الداخلية.

الوسوم