ولاد البلد

بسبب الأمطار.. انقطاع المياه والكهرباء معاناة مستمرة لأهالي غرب الإسكندرية

بسبب الأمطار.. انقطاع المياه والكهرباء معاناة مستمرة لأهالي غرب الإسكندرية غرق أحد شوارع البيطاش بمياه الأمطار- تصوير دعاء جابر

انقطاع المياه والكهرباء، أزمة متكررة يعاني منها سكان غرب الإسكندرية خلال فترة نوات الأمطار، ورغم الشكاوي التي يرسلها سكان تلك المناطق إلي المسؤولين عن هذه المرافق، إلا أن الحلول المؤقتة هي العلاج الوحيد الذي يستخدم وبعدها بفترة ليست كبيرة تعاود المشاكل الظهور من جديد.

نجع العرب بلا كهرباء 17 ساعة

“على مدار ثلاثة أيام عانينا انقطاع الكهرباء لمدة 17 ساعة يوميًا، وخلال بقية الأسبوع تراوحت فترة الانقطاع من 5 إلى 7 ساعات، أرسلنا شكاوي لشركة المياه ولحي غرب، وكان يأتي الرد: “لوجود عطل في الشبكة العمومية”، قالها محمد فاروق- 34 عامًا، موظف بالتربية والتعليم وأحد سكان المنطقة.

إصلاح محطة كهرباء غرب الإسكندرية- المصدر حي غرب
إصلاح محطة كهرباء غرب الإسكندرية- المصدر: حي غرب

وأوضح فاروق أن انقطاع الكهرباء يعتبر من المشاكل الأساسية، التي يعاني منها سكان نجع العرب بشكل دائم، ولكن الوضع يزداد سوءا في فصل الشتاء، فضلًا عن وجود إهمال في صيانة أعمدة الإنارة بالشوارع وترك بعضها دون تشغيل والبعض الآخر بأسلاكه المكشوفة، مشيرًا إلى أنه بعد تعدد الشكاوى والاستغاثات من السكان تستجيب الشركة بإصلاح الأعطال، ولكن بعدها بأيام تعود ظاهرة الانقطاع.

فيما أوضح مدحت عبد الجليل؛ عامل بشركة لإنتاج البلاستيك بطريق نجع العرب، أن حركة الإنتاج في المصانع خلال هذا الشهر تأثرت بنسبة 30٪، بسبب أزمتي انقطاع الكهرباء والمياه، مضيفًا أن حالة الصرف سيئة، مما جعل مياه الأمطار تتراكم في الشوارع لأيام دون تصريف.

ولفت عبد الجليل إلى أن محافظ الإسكندرية السابق الدكتور عبد العزيز قنصوة، زار المنطقة خلال شهر أكتوبر الماضي ووعد بوضع خطة لحل أزمة المرافق في المنطقة، ولكن بعد حركة تغيير المحافظين لا يعرف أهالي المنطقة إذا كانت هذه الخطة تم وضعها وستنفذ أم لا؟

وفي منطقة العجمي لم يختلف الوضع كثيرًا، حيث اشتكى سكان مناطق البيطاش وأبو تلات والهانوفيل والكيلو 21 من تكرار انقطاع الكهرباء والمياه لساعات يوميًا، خلال فترة الأمطار.

غرق شوارع العجمي بالأمطار- تصوير دعاء جابر
غرق شوارع العجمي بالأمطار- تصوير: دعاء جابر

“المشكلة ليست في انقطاع التيار المياه ولكن في اختيار وقت الذروة الذي ينشغل فيه الجميع بقضاء أغراضهم”، قالتها ميار السيد؛ إحدى سكان منطقة أبو تلات، مضيفة أنها اعتادت تلك المشكلة، وبالتالي بدأت في اتخاذ تدابير بتخزين مياه، ولكنها تظل غير كافية لتلبية احتياجات الأسرة.

وأضافت ميار أن انقطاع الكهرباء أيضًا أزمة يعاني، منها سكان المنطقة على مدار الشهر الماضي، والذي شهد هطول أمطار غزيرة، وتراوحت فترت الانقطاع من 3 إلى 4 ساعات يوميًا.

ويشير أحمد سلامة؛ أحد سكان منطقة الهانوفيل إلى “انقطاع الكهرباء خلال موسم الامتحانات يضاعف الأزمة، وناشدنا حي العجمي كثيرًا ولكن دون جدوي”، مضيفًا أنه خلال الأسبوع الماضي وبالتزامن مع حالة هطول الأمطار، تعرضت المنطقة لانقطاع التيار الكهربي يوميًا لفترة تتراوح 3 ساعات.

أما منطقة العامرية، فاشتكى الحاج محسن سامي؛ صاحب ورش نجارة بمنطقة عيد القادر، منن المنطقة بالكامل تعاني من انقطاع الكهرباء لفترة تتراوح ساعتين إلى 3 ساعات يوميا، وتزداد ساعات الانقطاع في فترة نوات الأمطار، حيث يمكن أن تمتد إلى 8 ساعات.

وأشار محسن إلى أن وجود مشكلة انقطاع المياه أيضا بشكل متكرر أسبوعيًا، ولكن تقوم الشركة بالإعلان مسبقًا عن الأمر فيخزن الأهالي احتياجهم، مضيفا أن سكان المنطقة اعتادوا هذا الأمر ويأسوا من إرسال شكاوى للمسؤولين لعدم الاهتمام بها ومعالجتها.

“نحن مناطق غائبة عن أعين المسؤولين، حتى نواب البرلمان لا يكترثون لمشاكلنا، نعيش بقدر محدود من المياه والكهرباء وعلى الرغم من ذلك ندفع الفواتير دون تخلف”، قالتها هند السيد؛ إحدى سكان حي العامرية ثان، مضيفة أنه نظرًا لتهالك أعمدة الإنارة ومحطات الكهرباء بالمنطقة فيقوم مسؤولي الشركة بفصل التيار وقت الأمطار لتفادي الأخطار، وذلك بدلا من إصلاح المحطات.

الأمطار تغرق طريق أم زغيو غرب الإسكندرية- تصوير دعاء جابر
الأمطار تغرق طريق أم زغيو غرب الإسكندرية – تصوير دعاء جابر

ومن جانبه، قال اللواء هشام كمال؛ رئيس حي غرب الإسكندرية، في تصريح لإسكندراني، إن أزمة انقطاع المياه في بعض مناطق غرب يأتي بسبب وجود أعمال صيانة خط ناقل قطر 1000 بالطريق الزراعى أمام رافع كوم أمبو بمريوط 1، حيث تتم عملية الصيانة علي فترات متقطعة يستوجب فيها القطع عن الشبكة العمومية.

وأوضح “كمال” أن محافظة الإسكندرية وفرت دعمًا ماليًا بقيمة 700 مليون جنيه لإعادة تأهيل البنية التحتية في بعض المناطق علي مستوي المحافظة ومن ضمنها حي غرب، وذلك لمعالجة مشكلات شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي، لافتا إلى أن العمل علي تنفيذ هذا المشروع سيبدأ في النصف الأول من العام الحالي.

وفي سياق متصل قال مدحت عبد الفضيل، رئيس حى العامرية، إنه في إطار علاج المشكلات الناتجة عن مياه الأمطار في الحي، وعلي رأسها تراكم المياه بالشوارع، وكذلك تأثيرها علي جودة محطات مياه الشرب، مما يترتب عليه انقطاعها خلال فترة المعالجة، لهذا فقد قامت شركة الصرف الصحي بطرح حل جديد هذا العام بإنشاء بيارة جديدة بجوار مسجد الفرقان بحى العامرية، لتصريف مياه الأمطار بالمنطقة.

وأفاد عبد الفضيل بأن إنشاء تلك البيارة يأتي لمواجهة مياه الأمطار لحين إنهاء جهاز تنفيذ المشروعات التابع إلى الشركة القابضة تنفيذ مشروع هيكل الصرف الصحى بالكامل للمنطقة، والذي علي أثره سوف تحل العديد من مشاكل محطات المياه والصرف بالمنطقة والفصل الكامل بينهما.

وفي سياق آخر يوضح المهندس مدحت فوده؛ رئيس شركه الإسكندرية لتوزيع الكهرباء، إن انقطاع التيار الكهربي في نطاق مناطق غرب يأتي لإصلاح أعطال المحطات أو لتفادي مخاطر تأثر بعض المحطات بمياه الأمطار، لافتًا إلى أنه حفاظًا على مكونات الشبكة الكهربية، تجري الشركة صيانة بشكل دورى، ويتم قطع التيار خلال تلك الفترة.

إصلاح أعمدة إنارة غرب الإسكندرية- المصدر حي غرب
إصلاح أعمدة إنارة غرب الإسكندرية- المصدر: حي غرب

وأضاف فوده، أن الشركة تقوم الآن بمشروع لتطوير مركز تحكم غرب الإسكندرية بعدد 14 محطة محولات و60 موزع و100 حجرة محولات وتطوير مركز التحكم الإشرافى، بالإضافة لتركيب 300 ألف عداد ذكي في منطقة غرب الإسكندرية، وذلك لتخفيف الأحمال عن الشبكة وتقليل فرص انقطاع التيار.

الوسوم