“البلاك فرايدي” ينطلق تحت رقابة “حماية المستهلك”.. وتباين حول حقيقة الخصومات

“البلاك فرايدي” ينطلق تحت رقابة “حماية المستهلك”.. وتباين حول حقيقة الخصومات عروض البلاك فرايداي في محلات الإسكندرية تصوير: دينا إسماعيل

بدأت المحال التجارية والتوكيلات العالمية في محافظة الإسكندرية إعلان انضمامها لأسبوع الجمعة البيضاء أو ما يسمى “البلاك فرايدي” الذي يبدأ غدا الجمعة ويستمر حتى نهاية الشهر، الأمر الذي قابله جهاز حماية المستهلك بالإسكندرية بإجراءات استباقية للتأكد من نسب الخصم وجودة المنتج، حتى تكون الخصومات حقيقية، في ظل تحفظ بعض المواطنين على الخصومات.

أشرف خليل، رئيس شعبة الملابس الجاهزة بالغرفة التجارية بالإسكندرية، قال إن عددا كبيرا من المحال التجارية اشتركت في ذلك الموسم، رغبة منها في تنشيط الأسواق، وأنه بدءا من غد الجمعة (22 نوفمبر) أول أيام “البلاك فرايدي” ستكون الخصومات بين ٢٠-٣٠٪.

وأضاف لـ”إسكندراني” أن تلك الخصومات ستستمر إلى يوم الجمعة البيضاء، وقد تصل إلى نحو ٥٠٪، وأنه في شهر يناير سوف تعود مرة أخرى، من خلال موسم الأوكازيون السنوي على الملابس الشتوية.

تسويق إلكتروني

من جانبها، أعلنت سلاسل المتاجر الشهيرة في الإسكندرية بدء خصومات “البلاك فرايدي” بدءًا من 19 نوفمبر وحتى 1 ديسمبر، التي قد تصل إلى 50%.
ووفق منشورات عروض سلسلة متاجر “كارفور” فقد جاءت الخصومات على المنظفات والأجهزة الكهربائية المنزلية والمأكولات والمفروشات والتي تنوعت ما بين 10و 15%.
فيما نشطت خلال تلك الفترة صفحات التسوق الإلكتروني بعروض وخصومات خاصة على مستحضرات التجميل والساعات، والهواتف المحمولة،  وتقديم عروض للشراء بشراء قطعتين والثالثة هدية، ومن أشهرها “أمازون”، و”سوق. كوم”، و”جوميا”، لحث الزبائن على الشراء.

عروض البلاك فرايداي في محلات الإسكندرية تصوير: دينا إسماعيل
عروض البلاك فرايدي في محلات الإسكندرية
تصوير: دينا إسماعيل
تحفظات على “البلاك فرايدي”

في المقابل أبدى عدد من المواطنين ترحيبا بفكرة “البلاك فرايدي”، لكن التحفظات كانت على أن الخصومات لا تشمل كل السلع، وعدم وجود خصومات حقيقية، لافتين إلى أن المحال قد تلجأ إلى إخفاء السعر الأصلي قبل التخفيض وبالتالي يكون الخصم غير حقيقي.

آلاء كلاش، 30 عاما، موظفة في إحدى شركات القطاع الخاص، رحبت بالفكر مشيرة إلى أنها تشارك هذا العام للمرة الأولى في عروض “الجمعة البيضاء” التي يدشنها السوق التجاري، وأنها قامت بشراء مستحضرات تجميل من إحدى مواقع التسويق الإلكتروني، وقد وجدت أن الموقع قدم خصومات وصلت إلى 50%، وأن إحدى القطع قد خفضت سعرها من 26 جنيه إلى 9 جنيهات.

وأضافت أنها كانت في العام الماضي تتشكك من عروض”البلاك فرايدي”، خوفًا من عدم جودة المنتجات، إلا أنها وجدت أن المنتجات جيدة، وأن التسويق الإلكتروني لم يوقعها في زحام المحلات.

ويوافقها الرأي ندا محمد، مهندس اتصالات، 36 عاما، مؤكدا أنه للعام الثاني يختار توقيت “البلاك فرايدي” للشراء، نظرا للخصومات التي تقدمها السلاسل التجارية، لكنه يقوم فقط بالشراء من محلات العلامات التجارية الشهيرة، دون الأسواق المحلية، لأنه وفق ما رصده أن تلك العلامات التجارية تقدم نسب خصم جاذبة، وتتحكم بها الكيانات المؤسسة، أما المحال الأخرى فقد وجد أن العروض تكون على ملابس أزياء السنة الماضية، أو قبل موسم “البلاك فرايدي” فيقومون برفع  الأسعار، ويقدمون تخفيضها في الموسم بالسعر الحقيقي، وهذا ما اعتبره تزييفا.

وأضاف أنه هذا العام قام بالبحث في عروض الأجهزة الكهربائية في أحد مواقع التسويق الإلكتروني الشهيرة، وقد حجز جهاز “بلاي استشين” بعض وجود خصم عليه قدره ألفين جنيه، وساعة يد لعلامة تجارية شهيرة انخفض سعرها إلى 800 جنيه، مشيرا أيضا إلى وجود عروض على السلع الغذائية بشكل منافس.

فيما تتحفظ ريهام نجم، 28 عاما، موظفة في القطاع الخاص، على فكرة “البلاك فرايدي” مؤكدة أنها كانت كل عام تتابع عروضه وتبحث عن الأسعار قبل موسم التخفيضات، وتضع مقارنات مع بدء الموسم، لمقارنة نسب التخفيض، إلا أنها وجدت أنه يتم إخفاء السعر الأصلي، وضع سعر الجديد، وأن نسبة التخفيض تكون قليلة جدًا، وبالتالي أن التخفيض وفق ما رأته غير مؤثر.

آية خليل، 22 عاما، طالبة، توضح أن عروض “البلاك فرايدي” ليست هدفا بالنسبة لها، رغم أن اشترت سابقا إحدى السلع بتخفيضات الجمعة البيصاءئ، لكنها تؤكد أنها لا تنتظرها كل عام، لكي تقوم بشراء احتياجاتها.

مشاركة متاجر تجارية في البلاك فرايداي تصوير: دينا إسماعيل
مشاركة متاجر تجارية في البلاك فرايدي
تصوير: دينا إسماعيل
إجراءات استباقية

وبسبب بعض التحفظات للمواطنين، وقبل انطلاق موسم الجمعة البيضاء، بدأ جهاز حماية المستهلك في الإسكندرية إطلاق سيارات الضبطية القضائية للمرور على المحال العامة، للتأكد من أنها لم تقم بغش المستهلك من خلال تخفيضات وهمية، أو تقديم تخفيضات لمنتجات غير ذات جودة، ومراعاة المدة القانونية للاسترجاع وهي 30 يومًا، وفق لقانون حماية المستهلك الجديد بدلا من 14 يومًا.

وقد بدأت سيارات الضبطية القضائية؛ تمر على المحال قبل بدء الموسم بنحو 3 أيام، للتأكد من فواتير المحال، ومقارنة بين سعر المنتج الأصلي وسعر التخفيض، الذي يجب أن يكون ظاهرا في الفاتورة، وفق ما أعلنه اللواء راضي عبد المعطي، رئيس الجهاز.
فيما صرح جمال زقزوق، رئيس جمعية حماية المستهلك بالإسكندرية، لـ”ولاد البلد” إن الجمعية كعمل أهلي قامت بإرسال لجنة مراقبة الأسواق، لمتابعة المحال التي اشتركت في التخفيضات، ورصد المخالفات التي يتم إبلاغ بها مديرية التموين.
وأضاف أن المخالفات تمثلت وفق ما رصده من اشتراك محال في الموسم، من خلال طلب رسمي لمديرية التموين، لكن دون تقديم كافة معروضات المحل إلى الخصومات، أو هناك تلاعبا في أسعار المعروضات.

بدء البلاك فرايداي في محلات الإسكندرية تصوير: دينا إسماعيل
بدء البلاك فرايداي في محلات الإسكندرية
تصوير: دينا إسماعيل
الوسوم