انقطاع المياه في برج العرب أزمة متكررة تبحث عن حل.. خسائر للمصانع وعطش للسكان

انقطاع المياه في برج العرب أزمة متكررة تبحث عن حل.. خسائر للمصانع وعطش للسكان سيارات محملة بالمياه لأهالي برج العرب- المصدر محمود الشيباني "أحد السكان"

للأسبوع الثاني على التوالي يعيش سكان منطقة برج العرب والمناطق المجاورة لها، أزمة انقطاع المياه في بعض المناطق، وعودتها في مناطق أخري ولكن برائحة كريهة ولون “رمادي”، وذلك منذ انتهاء نوة الأمطار التي تسببت في اختلاط مياه الأمطار بمياه الشرب وعلي أثرها أعلنت شركة مياه بالإسكندرية انقطاعها حتي حل الأزمة.

وعلى مدار تلك الأيام أرسل عدد كبير من سكان المنطقة استغاثات للمسؤولين بضرورة حل الأزمة متكررة على مدار ٤ سنوات ماضية، وذلك بحسب المهندس إبراهيم السيد عطية؛ مسؤول الأمن بجهاز برج العرب وأحد سكان المنطقة.

١٧ ألف أسرة متضررة

“نحن مناطق غائبة عن أعين المسؤولين.. أكثر من ١٧ ألف أسرة  بأطفال يعيشون دون نقطة مياه، معاناة في صنع الأكل والشرب والذهاب للأعمال والمدارس، ولا حياة لمن تنادي” أضافها عطية، مؤكدا أن أهالي المنطقة يعيشون في ظروف صعبة إثر انقطاع المياه، ونمط حياتهم غير مستقر بتوابع الأزمة.

سيارات محملة بالمياه لمساعدة أهالي برج العرب- تصوير أحمد فودة" أحد السكان"
سيارات محملة بالمياه لمساعدة أهالي برج العرب- تصوير أحمد فودة” أحد السكان”

استغلال التجار للأزمة

“التجار استغلوا الأزمة لصالحهم و رفعوا سعر المياه المعدنية، والنواب استغلوا الأزمة لمحاولة التواجد الشكلي دون اتخاذ فعل علاجي”.. بهذه الكلمات تصف فاطمة عيد؛ إحدى ساكات المنطقة الأولى ببرج العرب كيف استغل البعض أزمة  انقطاع المياه، مضيفة أن المياه عادت منذ اليوم الخامس لانقطاعها في عدد من المناطق دون أخرى، ولكنها غير صالحة للاستخدام نظرا لوجود رائحة كريهة ولون “صدأ” يعكر صفوها.

وتوضح فاطمة أن سعر زجاجة المياه المعدنية الحجم الصغير ارتفع منذ بداية الأزمة وبلغ ٥ جنيهات بدلا عن ٢,٥ جنيه، والزجاجة حجم لتر ونصف بلغت ١٠ جنيهات بدلا من ٥ جنيهات، مضيفة أن هناك سيارات محملة بالمياه تابعة للشركة كانت تأتي للمناطق لمساعدة الأهالي على قضاء حاجاتهم الأساسية من المياه، ولكن تلك المساعدات لا تكفي.

وفي سياق متصل ببدى محمود أبو زيد الشيباني؛ أحد سكان الحي الثالث ببرج العرب، انزعاجه من المعاناة المتكررة، مشيرا إلى أنه على مدار ما يزيد عن ٢٠ عاما يتكرر كل موسم في الشتاء أزمة انقطاع المياه أو اختلاطها بمياه الري والصرف، فتكون غير صالحة للاستهلاك الآدمي.

وينوه إلى أن الذي يعيشه السكان مع انقطاع المياه كارثي، خاصة مع عدم وجود مياه بالمدارس، وتعطل الدراسة وكذلك تعطل المصانع.

سيارات محملة بالمياه لأهالي برج العرب- المصدر محمود الشيباني "أحد السكان"
سيارات محملة بالمياه لأهالي برج العرب- المصدر: محمود الشيباني “أحد السكان”

ويشير الشيباني إلى أن عدد من سكان المنطقة. تقدموا بشكوى إلى جهاز مدينة برج العرب، ورئيس شركة لمياه الشرب لوضع حلول جذرية للأزمة بدلا من الحلول المسكنة التي تنتهي برجوع المياه وعودة انقطاعها مع أي نوة أمطار قادمة.

ويشير الشيباني، إلى أن ما يخفف الأزمة في كل عام، هو أن هناك سيارات محملة بالمياه تابعة لقطاعات خاصة وعامة تحاول مساعدة أهالي المنطقة، لكن هذا لا يكفي لسد الاحتياجات، مما سبب خروج عدد من السكان خارج المكان والمكوث لدي أقاربهم من خارج برج العرب حتي تنتهي الأزمة.

خسائر بالملايين للمصانع

المهندس محمد فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب ورئيس مجلس إدارة جمعية مستثمري برج العرب، يوضح أنه سبق أن حرر محضرا ضد كل من وزارة الري وشركة مياه الشرب بالإسكندرية، وذلك لتضرر مجموعة شركته “فرح الله” من تكرار أزمة انقطاع المياه عن برج العرب، والتي تحتوي على أكبر منطقة صناعة بالإسكندرية، مما يتسبب في خسائر فادحة له ولجميع الشركات تقدر بالملايين.

توقف ماكينات الإنتاج

ويؤكد عامر أنه رغم عودة المياه للمصانع بشكل جزئي، وذلك بعد تدخل رئاسة الوزراء، إلا أن الأزمة لم تحل بشكل كلي، لافتًا إلى أن حركة الإنتاج توقفت بالمصانع، مما عرض المواد الخام للتلف وتم إعدامها لعدم القدرة على تصنيعها، لتوقف عملية التصنيع بسبب انقطاع المياه، مما كلف الشركات غرامات بالملايين لعدم التوريد والالتزام بمواعيد التسليم.

ويشير عامر إلى أن وزير الموارد المائية والري وشركة مياه الشرب في الإسكندرية، مسؤولين عن حالة الشلل التام التي واجهت المصانع في منطقة برج العرب نظرا لعدم وجود مياه، مؤكدا أن تلك الأزمة تتكرر منذ ٤٠ عاما مع وجود وعود دائمة بتغيير مأخذ المياه في الكيلو ٤٠ ولكن دون جدوي.

وأفاد عامر، بأنه سبق وتقدم في آخر حالة انقطاع استمرت لفترة طويلة في شهر أغسطس من العام الماضي بشكاوى لوزارة التجارة والصناعة عن أزمة حركة الاستثمار بالمنطقة الصناعة جراء تكرار انقطاع المرافق، إلا أن الرد جاء بذكر أسباب للأزمة غير الأساسية، وأرجع سبب الانقطاع لظروف قهرية خارجة عن إرادة المسؤولين.

رد وزارة التجارة والصناعة علي أزمة انقطاع المياه ببرج العرب- المصدر النائب فرج عامر
رد وزارة التجارة والصناعة علي أزمة انقطاع المياه ببرج العرب- المصدر النائب فرج عامر

“إحنا لو كنا في غابة كان زمان حد سأل فينا وحل مشاكلنا أو ساعدنا نحل مشاكلنا، لا حياة لا صناعة ولا استثمار”.. قالها عامر عبر صفحته على “فيسبوك” في هجوم شنه علي المسؤولين عن انقطاع المياه، وذلك في اليوم الثالث للأزمة، منوها لخسارة مصنعه قرابة ١٢٠٠ طن طماطم وذلك بسبب عدم وجود مياه بتصنيعها.

بسبب الأمطار

يوضح مجدي الماحي؛ مدير عام الشبكات بشركة مياه الشرب ببرج العرب، أن منطقة برج العرب بالكامل تعاني من مشكلات متراكمة على مدار السنوات الماضية فيما يخص المياه والمرافق، وتظهر تلك المشاكل بقوة مع التعرض لنوات الشتاء وحالة الغرق المتكرر وما يتبعها من انقطاع المياه والكهرباء.

أمطار الإسكندرية بشارع محمد نجيب- تصوير دعاء جابر
أمطار الإسكندرية بشارع محمد نجيب- تصوير دعاء جابر

ويشير الماحي إلى أن السيول والأمطار التي واجهتها محافظة الإسكندرية خلال ٣ أيام سببها هو لجوء الشركة إلى تصريف منسوب مياه الأمطار الغزيرة الزائدة الخاصة بالصرف الزراعي من مصرف تعمير الصحارى إلى ترعة مريوط، مما أدى إلى تأثر جودة المياه أمام مأخذ محطة كيلو ٤٠، لذلك اضطرت شركة مياه الشرب إلى إيقاف هذه المحطة.

وأفاد بأن هذا الإجراء تسبب في عدم صلاحية مياه المحطة ٤٠ للشرب، فتم قطعها عن مناطق بمدينة برج العرب الجديدة، وبهيج والغربانيات وقرى الساحل الشمالي من الكيلو ٣٤ وحتى الحمام.

ولفت إلى أن شركة مياه الإسكندرية قامت بتشغيل 2 طلمبة برافع مدينة برج العرب، ما ساهم في توصيل المياه عبر الشبكة لمعظم الأماكن وخاصة المستشفيات، إلا أن جودة المياه ما زالت معكرة بنسبة بسيطة.

وعن الإجراءات التي تتم لعلاج الأزمة، يبين أن رئيس شركة المياه أجرى جولة لمحطة الكيلو ٤٠ مع عدد من المسؤولين بينهم وكيل وزارة الموارد المائية، وتقرر عمل فتح صرف مصرف تعمير الصحاري على ترعة دليل مريوط لصرف المياه، وتم إزالة جزء من الجسر لتوجيه المياه نحو ترعة بهيج لعمل تحويلة لمسار المياه لتسهيل توصيلها.

أعمال إصلاح لمصرف مريوط- المصدر شركة المياه بالإسكندرية
أعمال إصلاح لمصرف مريوط- المصدر شركة المياه بالإسكندرية

في السياق ذاته، بقول المهندس أحمد جابر، رئيس شركة مياه شرب الإسكندرية، في بيان صحفي، إن الشركة وضعت سيناريو لحل الأزمة، وذلك بعمل مناورة سريعة من خلال إدارة المحابس بشركة مياه الإسكندرية لتحويل المياه من محطات مدينة الإسكندرية وتوصيلها لرافع برج العرب لتغذية جميع المناطق المتأثرة بإنقطاع المياه نتيجة توقف محطة الكيلو ٤٠.

وأشار جابر، إلى أنه أصدر تكليفات بتصريف مياه الصرف الزراعي عن طريق قطع الجسر الرابط بين المصرف وترعة مريوط وذلك لمنع تصرفها مباشرة في الترعة وتضرر المياه.

تفقد وكيل وزارة الموارد المائية لترعة مريوط- المصدر شركة المياه بالإسكندرية
تفقد وكيل وزارة الموارد المائية لترعة مريوط- المصدر شركة المياه بالإسكندرية

ولفت جابر، إلى أن شركة المياه حاولت السيطرة علي الأزمة عن طريق نشر سيارات تابعة لها محملة بالمياه لمختلف المناطق، فضلا عن دعم مستشفى برج العرب الجامعي الأورام ومستشفى برج العرب الجديدة، بالمياه.

الوسوم