تقارير طبية وبيانات وتحذيرات.. هكذا تحولت شائعة الالتهاب السحائي لقضية رأي عام بالإسكندرية

تقارير طبية وبيانات وتحذيرات.. هكذا تحولت شائعة الالتهاب السحائي لقضية رأي عام بالإسكندرية أول يوم دراسي بالإسكندرية- تصوير: مصطفى حسن

ما بين نفي المسؤولين، وتداول منشورات تأكيد وتحذير من أولياء الأمور ومواطنين وجهات صحية “خاصة” على صفحات التواصل الاجتماعي، عاشت الإسكندرية على مدار ٣ أيام حالة قلق وذعر أربكت الرأي العام، خاصة بعد الإعلان عن حالة وفاة لطالبة كان يشتبه في إصابتها بالالتهاب السحائي، وتفسير الوضع بأنه “وباء” انتشر بين طلاب المدارس.

بداية الأزمة

بدأت الأزمة صباح يوم ١٤ أكتوبر الجاري بتردد أبناء علي الصفحات الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” يفيد بوجود إصابات بالالتهاب السحائي بين طالبات مدرستي مصطفي النجار الرسمية وصقر للغات، ونقل أولياء الأمور روايات عن وجود أكثر من حالة إعياء وارتفاع كبير في درجة الحرارة بين التلاميذ.

ومساء اليوم ذاته، أصدرت مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية بيان، أعلنت فيه اتخاذ الإجراءات الوقائية داخل مدرسة مصطفي النجار التجريبية بعد الاشتباه في ظهور حالة مصابة بالالتهاب السحائي بين الطالبات.

وقال الدكتور علاء عثمان، وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية، إن المديرية تلقت إخطارًا من هيئة التأمين الصحي يفيد دخول تلميذة، إلى إحدى المستشفيات الخاصة تعاني من أعراض صداع وقيء وارتفاع في درجة الحرارة، لافتا إن هناك لجنة طبية توجهت إلى المستشفى لمناظرة الحالة.

وأكد عثمان أنه تم تجريع المخالطين بالمدرسة والمنزل والمستشفى بالمضاد الحيوى المناسب، وتم عمل بذل سائل النخاع الشوكى للطالبة وسحب عينة دم لتحليلها، لافتا إنها ما زالت تحت الملاحظة الطبية بالمستشفى ولم يتبين حتي الآن إصابتها بالسحائي، نافيا ظهور أي أعراض على تلاميذ أخري بالمدرسة وأن جميعهم بحالة جيدة.

وفاة طالبة

وصباح اليوم التالي، تصاعدت الأزمة بعد إعلان مدرسة صقر للغات عبر صفحتها على فيسبوك، بيان نعت فيه طالبة توفيت وتدعي “كرمة مصطفى عبد العزيز الحلو” بالمرحلة الثانية رياض أطفال، وأكدت إدارة المدرسة أن حالة الطالبة لم يتم تشخيصها حتى الآن، وإنها أبلغت وزارة الصحة والتأمين الصحي لاتخاذ الإجراءات اللازمة في حالة ثبوت أن الطفلة كانت مصابة بالالتهاب السحائي.

بيان مدرسة صقر
بيان مدرسة صقر-  المصدر: صفحة المدرسة على فيسبوك

وأشارت إدارة المدرسة إلى أن نتائج التحاليل لم تظهر بعد، على أن يتم الإعلان عنها فور تسلمها من وزارة الصحة، كما أنها طالبت بتطعيم كافة الطلاب بالمدرسة بالمصل الوقائي لفيروس السحائي.

وكان لهذا المنشور سبب في حالة ذعر بين أولياء الأمور الذين طالبوا الصحة بسرعة عن نتيجة التحاليل، وتطعيم الطلاب وتعقيم المدرسة، وبدأت منشورات التحذير من ذهاب الطلاب للمدارس تنتشر بين أوساط المجتمع السكندري من خلال الصفحات السكندرية وصفحات “أولياء الأمور”.

وخلال ثلاثة ساعات أعلنت مديرية تعليم الإسكندرية في بيان صحفي، قال فيه يوسف الديب؛ وكيل مديرية التربية والتعليم إن المديرية تلقت بلاغا من مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية بوفاة طالبة بمدرسة صقر الخاصة، وكشفت التقارير أن سبب الوفاة هبوط حاد في الدورة الدموية وتوقف القلب نتيجة صدمة تسممية حادة، وكشفت التحاليل سلبية العينات وأن الوفاة لا علاقة لها بالالتهاب السحائي.

شهادة وفاة الطفلة "كارما" من مديرية الشؤون الصحية
شهادة وفاة الطفلة “كارما” من مديرية الشؤون الصحية

وبعد ساعات من هذا المنشور نشرت النائبة إلهام المنشاوي؛ عضو مجلس النواب عن دائرة المنتزة بالإسكندرية، تقرير صادر عن أحد أكبر المستشفيات الخاصة يفيد بوجود طالبة من مدرسة مصطفي النجار تدعي “تولاي” وأن التقرير المبدئي يفيد إصابتها بالالتهاب السحائي، وهو ما سبب تصاعد حالة الذعر بين أولياء الأمور.

المنشور الأول عن حالة الطفلة "تولاي"
المنشور الأول عن حالة الطفلة “تولاي”- المصدر: النائبة إلهام المنشاوي

وصباح اليوم التالي ١٦ أكتوبر، أصدرت مديرية الشؤون الصحية بيانا نفت فيه ما يشاع، مرفقة تقرير آخر صادر عن نفس المستشفى الخاص يؤكد أنه بعد فحص الطالبة “تولاي” جاءت نتيجة التحاليل سلبية وأنها تعاني من فيروس معوي فقط.

منشور من المستشفي ينفي إصابة الطالبة بالسحائي
منشور من المستشفي ينفي إصابة الطالبة بالسحائي

وخلال ساعات تداول أولياء الأمور منشور آخر لإيهاب عوض؛ ولي أمر الطالبة “تولاي”، يوضح فيه أن الأطباء بالمستشفي شخصوا حالة أبنته بالالتهاب السحائي، وإنه منذ دخول ابنته المستشفى لم يزورها أي لجان من وزارة الصحة لمعاينة الحالة.

منشور والد الطالبة المصابة
منشور والد الطالبة المصابة

وفي منتصف اليوم نشر النائب حسني حافظ؛ عضو مجلس النواب، مقطع فيديو مع الطالبة “تولاي” من داخل المستشفى تؤكد فيه أن حالتها مستقرة وتطمأن أولياء الأمور.

وفي الوقت ذاته قام وكيل مديرية التربية والتعليم، والمهندس أحمد كمال؛ رئيس المجلس الأعلى للأمناء والآباء والمعلمين بزيارة الطالبة “تولاي”، معلنا في بيان صحفي أن مدير المستشفى أكد له أمام ولي أمر الطالبة أن نتيجة الفحص الإكلينيكي والمعملي أوضح أنها تعاني من التهاب دماغي غير معدي نتيجة إصابتها بفيروس معوي وليس له علاقة بالالتهاب السحائي.

وفي اليوم ذاته تداول أولياء الأمور منشور صادر عن إدارة مدرسة علي جاد الرسمية لغات التابعة لإدارة المنتزة، عن الاشتباه في إصابة طالب يدعي “ياسين مصطفى محمد” بالالتهاب السحائي.

منشور مدرسة علي جاد الرسمية
منشور مدرسة علي جاد الرسمية

ومساء اليوم ذاته أصدرت مديرية تعليم الإسكندرية بيان آخر، قالت فيه إن تقرير الكشف على الطالب أثبت أنه مصاب بنوبة برد عادية، وأنه ليس مصابا بالالتهاب السحائي.

وبعد تضارب المنشورات والبيانات أعلن عدد كبير من أولياء الأمور عن مخاوفهم في ذهاب أبنائهم للمدارس، معلنين عدم دخول الدراسة إلا بعد استقرار الوضع خوفا علي حياة أبنائهم.

طلب إحاطة عاجل

وكذلك قالت النائبة إلهام المنشاوي، عضو لجنة الصحة في مجلس النواب، أنها تقدمت ببيان عاجل إلى الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب، لتوجيهه إلى كل من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، بشأن ما حدث في الإسكندرية من تعتيم وإهمال وتقصير وسوء إدارة للأزمة في التعامل مع مشكلة ظهور حالات مرض بين طلاب بعض المدارس، ما أثار الذعر بين الطلاب وأولياء الأمور.

وقالت “المنشاوى” في الطلب، الذي قدمته، الأربعاء، إنه “كان على وزيرة الصحة بدلًا من الإنكار وإثارة البلبلة بين المواطنين والتعامل مع الأزمة بشكل يحافظ على سلامة الطلاب وبحرفية عالية بدلا من ترك المواطنين فريسة الشائعات وإثارة الخوف”.

المدارس تؤكد: الدراسة مستمرة

وفي سياق متصل أعلنت عدد من المدارس بالإسكندرية، في منشورات رسمية لها، أنهم بدأوا في حملات تطعيم للطلاب ضد الالتهاب السحائي، مطالبين أولياء الأمور بعودة الطلاب لمدارسهم دون قلق، وأن الدراسة مستمرة بشكل طبيعي.

منشور لمدرسة الإقبال تطمئن أولياء الأمور
منشور لمدرسة الإقبال تطمئن أولياء الأمور

فيما قام عدد من أطباء الأطفال بالإسكندرية، بنشر منشورات عبر صفحاتهم علي فيسبوك، تفيد استقبالهم مئات الرسائل من الأمهات حول شائعة الالتهاب السحائي.

وقال الدكتور حسام مجدي؛ أخصائي طب الأطفال وحديثي الولادة، إنه على مدار الثلاث أيام الماضية استقبل أكثر من ١٠٠٠ رسالة من أمهات للاستفسار عن صحة وجود إصابات بالفيروس، وكيف يمكن التعرف علي أعراضه.

وأضاف حسام، أن جميع الحالات التي أستقبلها في عيادته لأطفال مصابين بنوبات برد عادية، إلا أن حالة الفزع المنتشرة سببت قلق مبالغ فيه للأمهات من وجود “وباء”.

فيما أوضح الدكتور رامي فؤاد أخصائي طب الأطفال، أنه بعد استقباله آلاف الرسائل من أولياء الأمور حول شائعة الالتهاب السحائي، لم يكتف فقط بنفي وجود المرض، ولكن بطمأنتهم إنه لا يستدعي هذا الهلع لأنه بالفعل يوجد علي مدار فترات متباعدة إصابات به ويتم تماثلها بالشفاء التام بأخذ العلاج السليم، ولهذا فهو لا يعتبر خطر داهم.

ويرى رامي، أن هناك أطباء وشركات مصنعة للمصل الوقائي استغلت الأزمة وبدأت تعلن عن توافره بأسعار مضاعفة عن سعره الأصلي، وللأسف انساق الأهالي لهم حتى إن المصل أصبح غير متوافر نتيجة سرعة نفاذه.

تعليم الإسكندرية: “ليس لدينا ما نخفيه”

فيما فسر يوسف الديب؛ وكيل وزارة التعليم بالإسكندرية، السبب الحقيقي في انتشار شائعة الالتهاب السحائي، أن بعض أولياء الأمور أصروا على تكذيب التقارير الرسمية ونشر تقارير مبدئية، مما أثار الفزع خاصة بعد الإعلان عن شائعة أن وفاة الطالبة “كارما” بسبب هذا الفيروس.

و أشار الديب إلى أن مديرية التربية والتعليم ليس لديها ما تخفيه وستعلن عن أي شيء يخص الطلاب حفاظا عليهم، مناشدا أولياء الأمور ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بعدم الانسياق وراء الشائعات والرجوع للجهات المعنية المختصة قبل تداول الأخبار، مؤكدا أن الدراسة مستمرة بمدارس المحافظة ولا يوجد ما يعرقل سير العملية التعليمية.

رئيس طوارئ الحميات: لا يوجد وباء

“على مسؤوليتي الشخصية مفيش وباء” بهذه الكلمات أكد الدكتور أسامة مرسي؛ رئيس قسم العيادات الخارجيه والاستقبال والطوارئ في مستشفى حميات الإسكندرية عدم وجود حالات مصابة بهذا المرض، لافتا إلى أن آخر حالة لسحائي وبائي بالمحافظة كانت منذ عامين سنتين، وأن ما يثار مجرد شائعات هدفها إرباك الرأي العام.

وأوضح مرسي، أن جميع الحالات اللي مرت عليهم من ٤ محافظات كانت التهاب أولى بالمخ، وسحائي صديدي غير معدي، أي أن الطفل ينتقل إليه الفيروس من الجو نتيجة نقص المناعة موش من المخالطة، قائلا: “ياريت نهدي وناخد الأمور بتروي، ونلجأ للأطباء وليس الصيادلة ولا نكرر علاج دون الرجوع للطبيب”.

وأضاف مرسي، أن غالبية الحالات اللي مرت علي الحميات كانت بسبب صيادلة يصرفون أدوية للأطفال دون روشتات علاج، مطالبا أيضا بالابتعاد عن المصل الذي يباع من الأطباء في العيادات الخاصة لكونه مجرد ترويج تجاري، والاكتفاء فقط بتطعيمات وزارة الصحة.

الوسوم