رئيس جهاز المشروعات الصغيرة: 120 مليونا حجم التمويل في 2019 ونستهدف الخريجين والمرأة

رئيس جهاز المشروعات الصغيرة: 120 مليونا حجم التمويل في 2019 ونستهدف الخريجين والمرأة محمد صلاح مدير جهاز تنمية المشروعات تصوير مصطفي حسن

لمع في الفترة الأخيرة أهمية واسم جهاز المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، كأحد أهم الأجهزة في الدولة الذي يقدم فرص تمويلية لأصحاب المشروعات وشباب الخريجين والمرأة، للحد من البطالة وتحقيق طموحات رواد الأعمال رغم إنشاء الجهاز في تسعينات القرن الماضي، وذلك لتماشيه مع سياسة الدولة لاتجاه الشباب إلى فكر ريادة الأعمال الذي يحقق بدوره معدلات في النمو والإصلاح الإقتصادي.

المهندس محمد صلاح الدين رئيس جهاز المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر بالإسكندرية، يتحدث عن أهمية الجهاز والدور الذي يقوم به للحد من بطالة الشباب وتوسعة المشروعات القائمة، وحجم التمويلات والفرص التي يساعد بها الجهاز داخل المحافظة.

ما هو جهاز تنمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر ومتى تم إنشائه في محافظة الإسكندرية؟

الجهاز تم إنشائه في عام 1991 باسم الصندوق الإجتماعي للتنمية، وهو جهاز يضم 33 فرعا على مستوى الجمهورية، وهناك فرع في محافظة الإسكندرية تم إنشائه عام 1996، وقد أضيف إليه فرع برج العرب عام 2000، والجهاز يقوم من خلال فرعيه بتقديم الخدمات والأنشطة، لخدمة أصحاب المشروعات.

ما هي فئات المجتمع التي يستهدفها الجهاز ويخاطبها؟

الفئات التي يستهدفها الجهاز هم الخريجين من الشباب والفتيات من مختلف الأعمار سواء الجامعات والمدارس الفنية، أصحاب المهن الحرفية، المرأة، وعلى أن ينطبق عليهم شروط معرفة القراءة والكتابة، السن فوق الـ21 سنة، أدى الخدمة العسكرية أو معفي منها، ولديه فكرة عن المجال والنشاط الذي يريد القيام به.

محمد صلاح مدير جهاز تنمية المشروعات تصوير مصطفي حسن
محمد صلاح مدير جهاز تنمية المشروعات – تصوير: مصطفي حسن

ما أهم الخدمات التي يقدمها الجهاز للراغبين في تأسيس مشروعات؟

الجهاز ينقسم خدماته إلى مالية وغير مالية، فالخدمات المالية هي تقديم القروض لإقامة مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر، لأفراد الذين تنطبق عليهم الشروط السابقة، ويتم إعطاء تلك الخدمة لبعض البنوك في الإسكندرية في 65 فرعا، على أن تقوم تلك البنوك بإعادة إقراض الخدمة المالية للراغبين في إقامة مشروع تنطبق عليهم نفس شروط الجهاز، وأيضًا الجمعيات الأهلية القادرة على الوصول إلى فئات هي أقل قدرة في التعامل مع البنوك والجهاز.

إذا أراد شاب إقامة مشروع.. ما الذي سيجده من خدمات غير المالية داخل الجهاز؟

الجهاز لديه من الخدمات للتعامل مع عميل متقدم لكنه لم يكون فكرة المشروع، أو لديه الرغبة لكن ليس معه قدرة مالية، أو لديه فكرة وبدأ في السعي إليها لكنه يحتاج إلى مساعدة، أو آخر لديه بالفعل مشروع ويريد تكبيره، والجهاز يستضيف العملاء ويقدم لهم برنامج باسم “ولد فكرة مشروعك” لمدة يومين وهو يقوم بمساعدة العميل في كيفية اختيار مشروعه، ثم عقب ذلك يقدم له جميع الاستشارات الفنية والزيارات في مكان مشروعه.

وعقب التأكد من أن العميل قادر على إقامة مشروع ووضع خطة عمل ويدير الحسابات، يمكن يدخل فورًا على التمويل، وإذا كان ما زال غير قادر، يدخل على برنامج آخر باسم “ابدأ مشروعك” لمدة خمسة أيام، يقوم بدراسة تسعير المنتج وكيف يقوم بدراسة السوق وجميع جوانب المشروع، وذلك البرنامج يساعد العميل على معرفة كيفية اختيار الفكرة أو تحديدها.

وعقب الانتهاء من تحديد المشروع، يساعد الجهاز العميل على وضع التأسيس القانوني للمشروع من السجل الضريبي والتجاري والتي تقدر بنحو 15 جهة حكومية، وذلك بتواجد خدمة الشباك الواحد في الجهاز، وهي مفوضة من تسعة جهات، وهذا يوفر على العميل المجهود والوقت، وإذا لم يكن هناك جهة غير مفوض داخل الجهاز، يقوم الجهاز بنفسه باستخلاص التفويضات للعميل.

محمد صلاح مدير جهاز تنمية المشروعات تصوير مصطفي حسن
محمد صلاح مدير جهاز تنمية المشروعات – تصوير: مصطفي حسن

ما ضوابط وشروط التمويل؟ والحد الأدنى والأقصى له؟

لمنح التمويل يجب أن يكون العميل لديه القدرة على إنشاء مشروع، ويتم تقييم العميل هل لديه خبرة أو ليس لديه، هل لديه قدرة على إدارة مشروع بحجم تمويل كبير أم يتم تدريج القرض له، وعلى هذا الأساس يتم منح التمويل.

والمشروعات متناهية الصغر من خلال البنوك والجمعيات تمول بداية من ألفين جنيه إلى 25 ألف جنيه، المشروعات الصغيرة من 10 آلاف جنيه إلى مليوني جنيه، تزيد 3 مليون جنيه للمشروعات التجارية والخدمية التي تحتاج إلى عمالة أكبر وتضيف قيمة لاقتصاد القومي، أما المشروعات الصناعية إلى 5 ملايين جنيه.

ماذا يحدث إذا تعثر أحد أصحاب الأعمال عن سداد القرض بسبب تعطل في المشروع؟

التعثر يحدث قليلًا، وإدارة المتابعة في الجهاز تعد قوية في متابعة المشروعات واللحاق به قبل الوقوع في أية مشكلة، وإذا وقعت أية مشكلة مثلًا تسويقية يتم مساعدته بإشراكه في المعارض، إنشاء صفقات تكامل مع عملاء خريجين، توصيله بشركات تسويقية، أو يتم إدخاله في دورات تدريبة فنية أو عرضه على خبير لتقديم له النصيحة، وهذا إذا كان خارج عن إرادته، ويتم مد فترة سداد قيمة قرض المشروع.

أما إذا كانت المشكلة نابعة من إرادته الشخصية بإستخدام القرض في غير المخصص له أو سوء إدارة، يتم اتخاذ معه الإجراءات القانونية اللازمة.

محمد صلاح مدير جهاز تنمية المشروعات تصوير مصطفي حسن
محمد صلاح مدير جهاز تنمية المشروعات – تصوير: مصطفي حسن

ما حجم التمويلات التي قدمها الجهاز للمشروعات في المحافظة وعددها؟

منذ بدء تمويل الجهاز في الإسكندرية قبل إنشاء الفرع في عام 1994 تم تمويل مليار و500 ألف جنيه قروض بتمويل 60 ألف مشروع، ووفرت 135 ألف فرصة عمل.

وفي آخر عام تحديدًا عام 2018 قام الجهاز بصرف قروض 200 مليون جنيه لنحو 7 آلاف و800 مشروع، ووفرت 17 ألف فرصة عمل، أما في بداية عام 2019 إلى نهاية أغسطس الماضي صرف الجهاز 120 مليون جنيه قروض، بعدد 3 آلاف و700 مشروع حتى تاريخه.

 كم من الوقت يُستغرق لتحديد مشروع وتمويله حتى خروجه إلى النور؟

إذا كان العميل محدد المشروع والمكان سوف يدخل على التمويل فورًا ويأخذ أسبوعين فقط، وهذا يتوقف على سعي وجهد العميل في سرعة إنجاز مشروعه، لأن الجهاز يساعد العميل في تسهيل إقامة مشروعه فقط.

برأيك.. ما أهم المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر الواعدة في الإسكندرية؟

الإسكندرية محافظة كبيرة وبها أنشطها متنوعة، فهناك 9 مناطق صناعية مثل الناصرية، أم زغيو وبرج العرب والمنشية الجديدة، صناعات حرفية متعددة في الدريسة والعطارين واللبان وبحري وأبيس والقباري والعامرية، وصناعات مثل البتروكمياويات والبلاستيك ومنتجين الخامات، بالإضافة إنشاء مجمعات صناعية مثل مرغم 1 بعدد 214 مصنعا، ومرغم 2 بعدد 204 مصانع، فالفرص كبيرة وواعدة في الإسكندرية، والجهاز رفع القروض من 55 مليون جنيه في السنة إلى 200 مليون جنيه، وهذا تطور كبير.

كما أن الإسكندرية محافظة سياحية يقدم الجهاز قروض لتسهيل إقامة مطاعم ومقاهي، كما أن الإسكندرية اشتهرت من بين المحافظات بصناعة الحلويات والأثاث التي بدأت تتوطن في المحافظة.

محمد صلاح مدير جهاز تنمية المشروعات تصوير مصطفي حسن
محمد صلاح مدير جهاز تنمية المشروعات – تصوير: مصطفي حسن

هل الجهاز يقدم خدمات خاصة لأهم فئتين في المجتمع الشباب والمرأة؟

الجهاز يخصص 35% من قروضه للمرأة في أي مشروع تريده العميلة، أما شباب الجامعات والمرحلة الثانوية يتم تأهيلهم إلى فكر الريادة الأعمال من خلال دورات تدريبية يقدمها الجهاز لهم، وهناك شباب في جامعة الإسكندرية أقاموا مشروعات خاصة، وهم ما زالوا طلاب، ويتم إشراكهم في عدد من المعارض من خلال بروتوكولات مع الجامعات.

الدولة تسير على خطى الإصلاح والنمو الإقتصادي.. ما ضرورية الاتجاه إلى فكر ريادة الأعمال في تلك المرحلة؟

فكر ريادة الأعمال موجود منذ قديم الأزل في العالم، لكنه كان يسير بشكل تلقائي أما اليوم تم بلورته من خلال تواجد مقررات دراسية في الجامعات، تهدف إلى خريج رائد أعمال، كما أصبح لها دورات تدريبة ومناهج وخبراء، وأهمية إنشاء المشروعات الصغيرة بأنه يعتمد على العمالة، الذي يوفر فرص عمل لصاحب المشروع،  كما أن أي اقتصاد متقدم يمثله المشروعات الصغيرة الذي يوفر منتجات للمجتمع المحلي والعملة الصعبة.

نريد معرفة أهم قصص نجاح لمشروعات في الإسكندرية حصلت على قروض من الجهاز؟

هناك قصة نجاح قوية لمصنع مناديل “هاواي” لأستاذ سامي بدر، قد كان مندوب مبيعات في سن 38 سنة في تسعينات القرن الماضي، وقد أراد أن يكون صاحب عمل وقد حضر إلى الجهاز واخذ قرض بقيمة 10 آلاف جنيه، وقد اشترى مكينة تقطيع ولف ورق حتى توسع إلى أربعة مصانع، وأخذ قرض أخيرا بقيمة 3 مليون جنيه، لصناعة عجينة المناديل الورقية بدلًا من شراء ورق جاهز، وهو يصدر للعديد من الدول الأوربية والعربية.

الوسوم