الفسيخ فيه سم قاتل.. مركز السموم بالإسكندرية يجدد تحذير المواطنين عقب وفاة سيدة

الفسيخ فيه سم قاتل.. مركز السموم بالإسكندرية يجدد تحذير المواطنين عقب وفاة سيدة الفسيخ - تصوير: شيماء عثمان

“الفسيخ فيه سم قاتل”.. هكذا جدد مركز السموم بالإسكندرية تحذيراته للمواطنين من تناول الأسماك المالحة وعلي رأسها “الفسيخ”، وذلك بعد حدوث أول حالة وفاة من مصابي التسمم مساء أمس، وتزايد أعداد المصابين به إلى ٣٦ حالة حتى صباح اليوم الأربعاء.

الدكتورة مها غانم؛ المشرف العام على مركز السموم التابع لجامعة الإسكندرية، تشير إلى أن المركز ما زال يستقبل يوميا ما لا يقل عن ٧ حالات بنفس النوع من التسمم، إثر تناول “الفسيخ”، مطالبة الجهات المعنية بضرورة تكثيف حملات التحذير إعلاميا من تناول الفسيخ، مع تزايد حملات التفتيش، خاصة في مناطق برج العرب والعامرية والمعمورة، لتزايد الحالات القادمة منهم.

أول حالة وفاة لسيدة

توضح الدكتورة مها أن الوضع الآن أصبح خطيرا ويستدعي اليقظة، نظرا لتزايد الحالات المصابة، ووفاة أول حالة لسيدة تبلغ من العمر ٥٠ عاما، خاصة وأن نوع التسمم قوي وكارثي على الأطفال الذين يصعب إسعافهم منه بسهولة، خاصة مع قوة تأثير المصل المعالج عليهم، فضلا عن ارتفاع تكلفة العلاج حتي الآن بما يناهز ١٠٠ ألف جنيه للفرد الواحد.

التسمم الممباري

وأوضحت غانم، إن هذا النوع من التسمم يعرف بـ”البوتيوليزم” أو “الممباري”، وهو مرض خطير يؤدي في عدم سرعة إسعافه إلى الشلل التام، حيث يحتوي على نوع خطير من البكتيريا القاتلة تزيد من احتمالية حدوث شلل بالجهاز التنفسي والعضلات ووظائف الأعصاب وقد يتطور الأمر للوفاة.

أعراض التسمم

تؤكد المشرف العام على مركز السموم التابع لجامعة الإسكندرية، أن أعراض التسمم تكون خلال فترة زمنية تتراوح ما بين 8 إلى 15 ساعة من تناول الطعام الملوث، وفي بعض الأحيان تكون فترة ظهورها أقل أو أكثر، وهذه الأعراض هي “زغللة في الرؤية، وازدواجية في الرؤية، ألم شديد في المعدة، وجفاف بالحلق، وصعوبة في البلع، وضعف بالعضلات، يبدأ بالأكتاف والأطراف العليا وينتقل إلى باقي الجسم ويحدث ضيق بالتنفس وإسهال”.

وتشير إلى أن الإسعافات الأولية المتعارف عليها مع التسمم بشرب كميات وفيرة من السوائل، مثل الماء بالليمون، لتطهير المعدة، لا تجدي مع هذا النوع من التسمم ولكنها يمكن في الساعات الأولي أم تقي من مضاعفاته، مطالبة من يشعر بتلك الأعراض سرعة التوجه إلى أقرب مستشفى أو مركز سموم على الفور، قبل أن تتفاقم الحالة.

وأفادت رئيس مركز السموم، بأن المصل المعالج للتسمم الممباري عبارة عن زجاجة “250 مللي” يبلغ سعرها ١٠٠ ألف جنيه، وغير متوفرة سوى في مستشفيات وزارة الصحة أو مراكز سموم المستشفيات الجامعية، ويؤخذ عن طريق الحقن الوريدي، وقد يحتاج المصاب إلى أكثر من زجاجة بحسب نسبة التسمم.

نتيجة الفحص: بكتيريا سامة

من جانبها، كشفت الدكتورة فيروز سلطان، مدير عام الرعاية الأساسية للشؤون الوقائية بمديرية الصحة بالإسكندرية، أن التحليل المبدئي لعينات الأسماك المالحة التي تم سحبها من الأسواق أكدت وجود بكتيريا سامة في نوع الأسماك نفسها، وكذلك في طريقة التمليح وتزايد البكتيريا.

وأشارت سلطان، إلى أن آخر الحملات التي شنتها وزارة الصحة كانت أمس، وأسفرت عن ضبط 20 طنا من الفسيخ الفاسد، وذلك بأحد المخازن الكبرى غير المرخصة بمدينة إدكو، والذي يتم توريده لمحال بالإسكندرية.

وأشارت سلطان إلى أن الحملات الصحية حتى الآن شملت التفتيش على 31 محلا لبيع الأسماك، جرى خلالها سحب 40 عينة مختلفة من المنتجات، وجرى إعدام 175 كجم من أنواع الفسيخ والسردين والرنجة لوجود تغير بخواصها الطبيعية وعدم صلاحيتها للاستهلاك الآدمي.

منع تداول الفسيخ نهائيا

وفي سياق متصل، قال محمد سعد الله؛ وكيل وزارة التموين والتجارة الداخلية بالإسكندرية، إنه أصدر اليوم أوامر لحملات التفتيش بالنزول لمحلات الأسماك المملحة وسحب جميع كميات “الفسيخ” ومنع تداوله نهائيا حتي الصالح منه، لوقف حركة شرائه وتداوله بين المواطنين.

وأضاف سعد الله، إن إدارة الراقية تكثف حملاتها الدورية على الأسواق وأماكن بيع الأسماك المالحة والباعة الجائلين خاصةً خلال الفترة الحالية، لمنع تداول الأسماك غير الصالحة للاستهلاك الآدمي، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال المخالفات التي يتم رصدها حفاظاً على الصحة العامة للمواطنين.

يذكر أن مركز السموم بالإسكندرية قد أعلن الأثنين الماضي عن إصابة ٢١ حالة بتسمم حاد إثر تناول وجبة أسماك مملحة “فسيخ”، وبعدها أصدرت وزارة الصحة بيان عاجل بسحب عينات من أسواق المحافظة لفحص وجود بكتيريا سامة من عدمه ومعرفة أسباب التسمم.

الوسوم