إصابة ٢١ شخصا بتسمم حرج بالإسكندرية من “الفسيخ”.. ونفاذ المصل المعالج والصحة تحذر المواطنين

إصابة ٢١ شخصا بتسمم حرج بالإسكندرية من “الفسيخ”.. ونفاذ المصل المعالج والصحة تحذر المواطنين أحد بائعي الفسيخ تصوير/ مصطفى حسن

 

 

حالة من الذعر والقلق أثارت مواطني الإسكندرية عقب تحذير مركز السموم التابع لجامعة الإسكندرية، من تناول الأسماك المالحة “الفسيخ” وذلك بعد استقباله ٢١ حالة تسمم حرج منذ أمس وحتي صباح اليوم.

بداية الواقعة

صباح اليوم أصدر الدكتور عصام الكردي، رئيس جامعة الإسكندرية، تحذيرا أن مركز السموم التابع لكلية الطب، استقبل نحو 18 حالة تسمم نتيجة تناول فسيخ فاسد، مضيفا إنه جري التواصل مع محافظة الإسكندرية للقيام بحملات على المحلات، لأخذ عينات من أسماك الفسيخ الموجودة بالأسواق لفحصها والتأكد من سلامتها.

بائعي الفسيخ تصوير/ مصطفى حسن
بائعي الفسيخ تصوير/ مصطفى حسن

١٠٠ ألف جنيها تكلفة مصل العلاج

فيما أكد الدكتور أحمد عثمان، عميد كلية الطب جامعة الإسكندرية، أن هذه الحوادث تعد سابقة خطيرة وكارثية نظرا لخطورة الميكروب هذه المرة، موضحا أنه جرى إعطاء المصل لـ12 حالة من إجمالي عدد الحالات، فيما تكلفة المصل الواحد منها 100 ألف جنيه.

نفاذ المصل

وأشار “عثمان”، إلى أن هناك 7 أطفال أقل من 6 سنوات من بين الحالات، مشيرا إلي أن المركز استنفذ المخزون بمحافظتي الإسكندرية والبحيرة، وإنه جرى التواصل مع وزارة الصحة للحصول على أمصال أخرى، موضحا أن إدارة الجامعة تعكف على دراسة تلك الظاهرة، لمعرفة الأسماك من مصدر واحد أم الأسماك الموجودة في رشيد وإدكو.

الحالات حرجة

منشور تحذيري لمركز السموم- المصدر مركز السموم بالإسكندرية
منشور تحذيري لمركز السموم- المصدر مركز السموم بالإسكندرية

فيما أكدت الدكتورة مها غانم، مدير مركز السموم التابع لكلية الطب بجامعة الإسكندرية، في تصريح لإسكندراني، إن عدد المصابين تزايد حتي الآن وبلغ 21 حالة، بينهم 7 حالات لأسرتين تعرضوا لتسمم نتيجة تناول فسيخ تم إعداده بالمنزل.

وأضافت غانم إن جميع الحالات أتت للمركز في حالة تسمم حاد، وبعض الحالات حتي الآن في وضع حرج، من بينهم طفلة بالعناية المركزة تبلغ من العمر سنة ونصف، وطفل 7 سنوات، لم يتناولوا المصل حتي الآن بسبب حالتهم الحرجة.

بكتيريا ضارة

وأرجعت غانم، سبب التسمم إلي احتمالية وجود   بكتيريا خطرة في نوع السمك المالح نفسه، وذلك لأن بعض الحالات من “فسيخ” تم صنعه بالمنزل، فضلا عن اختلاف أماكن الحالات التي تم استقبالها من مناطق متفرقة تماما وبالتالي فإنه ليس بسبب عينة محددة مصنوعة من الفسيخ، ولكن نوع السمك البوري المستخدم.

وأشارت غانم، إلي أن المركز طالب وزارة الصحة بتزويده بأعداد إضافية من مصل العلاج نظرا لنفاذه، وذلك حتي يتم علاج الحالات المتبقية والتي يبلغ عددها ٩ أشخاص، فضلا عن محاولة إسعاف أي حالات أخري يتم استقبالها خلال الساعات القادمة.

وطالبت غانم المواطنين بتوخي الحذر من تناول أي أنواع من “الفسيخ” خلال تلك الفترة، حتي يتم فحص أسباب المشكلة وحلها.
 

قلق بين المواطنين

وعقب انتشار منشورات التحذير من مركز السموم وجامعة الإسكندرية، تداولت عدد من الصفحات السكندرية علي مواقع التواصل الاجتماعي الخبر، وجاءت تعليقات المواطنين معبرة عن حالة الذعر التي تنتابهم.

 

وقال محمد فاضل؛ أحدي سكان منطقة برج العرب، إن تلك الحوادث هي رد فعل طبيعي بعد وجود أسماك بوري فاسدة بالأسواق، مشيرا إلي إنه سبق وقدم بلاغ عبر الصفحة الرسمية للحي بداية الأسبوع الماضي بالصور من وجود أسماك تباع بأقل من نصف سعرها الأساسي ويحتمل أن تكون ضمن أسماك رشيد النافقة، ولكن حملات الرقابة لم تستجيب.

حماية المستهلك: استقبلنا عدة شكاوي

فيما قال المهندس جمال زقزوق؛ رئيس جمعية حماية المستهلك بالإسكندرية، لإسكندراني، إن الجمعية استقبلت خلال الفترة الماضية عدة شكاوي من المواطنين وجود أسماك بوري فاسدة بالأسواق، وعلي أثره قدموا شكوي إلي مديرية التموين لفحص الأمر.

و رجح زقزوق أسباب التسمم إنها ناتجة عن استخدام أسماك البوري المتداولة و الغير صالحة في تصنيع “الفسيخ” بعد انتشار التحذيرات عن تناول البوري الطازج، مما نتج عنه تفاقم البكتيريا التي سببت التسمم.

حملات رقابة مكثفة

ومن جانبه قال محمد سعد الله؛ وكيل مديرية التموين والتجارة الداخلية بالإسكندرية، في تصريح لإسكندراني، إنه أعطي أوامر عاجلة بسرعة نزول حملات رقابة إلي جميع الأسواق الشعبية ومحلات باعة الأسماك المالحة والأسماك الطازجة لأخذ عينات من أسماك “الفسيخ” و” البوري”، وسرعة فحصهم في معامل وزارة الصحة لبيان مصدر التسمم.

وأضاف سعد الله، إن هناك باعة جائلين استطاعوا أختراق الأسواق بأسماك غير صالحة، حيث أسفرت حملات الرقابة خلال اليومين الماضيين عن ضبط كميات كبيرة الأسماك غير صالحة للاستهلاك الآدمي، تقدر بنحو ربع طن، وذلك على خلفية واقعة نفوق عشرات الأطنان من أسماك البوري المستخدم في صنع الفسيخ في مدينة رشيد المجاورة للمحافظة.

وأكد وكيل وزارة التموين بالإسكندرية، إن أجهزة المديرية المختلفة تكثف متابعة جميع أسواق الأسماك المتواجدة بالمحافظة منذ واقعة ظهور أسماك نافقة بمحافظة البحيرة، وذلك لضمان عدم تسريب أي كميات إلى أسواق الإسكندرية، حرصا علي صحة المواطنين.

ضبط أسماك فاسدة بالأسواق

“الفسيخ والرنجة” في الإسكندرية تصوير هبة شعبان

وكان بيان صادر عن مديرية تموين الإسكندرية نهاية الأسبوع الماضي، قال إن حملات الكشف والتشخيص وسحب العينات من الأسماك المطروحة بالأسواق، أسفرت عن ضبط 170 كجم من أسماك البوري بأسواق أبو قير وسوق السمك التابعة إلى إدارة المنتزه، بالإضافة إلى ضبط 75 كجم أخرى بسوق الميدان التابع لإدارة الجمرك، بإجمالي وزن 245 كيلو تقريبا.

وأشار البيان، إلى أن الفحص الظاهري البيطري أظهر أن الأسماك المضبوطة غير صالحة للاستهلاك الآدمي، وجرى التحفظ عليها تمهيدا لإعدامها واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المخالفين.

يذكر أن بداية الأسبوع الماضي ظهرت كميات تقدر بالأطنان من الأسماك النافقة ظهرت في مدينة رشيد وبعض المناطق المحيطة بها بمحافظة البحيرة، لتعرضها للاختناق نتيجة تلوث داخل الأقفاص في مناطق الاستزراع السمكي.

وبعدها أصدرت أجهزة وزارة التموين معلومات تحذير بشأن تداول كميات من الأسماك النافقة، في أسواق رشيد وإدكو والمحمودية، أعقبها تشكيل حملات مكبرة ضمت مباحث التموين وأجهزة الصحة والطب البيطري والتموين تمكنت من ضبط قرابة 16 طن خارج الإسكندرية.

الوسوم