بعد تحذير وزارة الصحة.. قلق بين السكندريين من تناول راني وزانتاك وصيدلي يعرض البدائل الآمنة

بعد تحذير وزارة الصحة.. قلق بين السكندريين من تناول راني وزانتاك وصيدلي يعرض البدائل الآمنة الأدوية الممنوع تداولها- المصدر وزارة الصحة

حالة من القلق يعيشها المرضى والمواطنين من مستخدمي الأدوية الطبية التي تحتوي على مادة “الرانتيدين” وعلى رأسها الدواء المعروف باسم “زانتاك”، والفوار الأشهر لعلاج الحموضة “راني”، وذلك عقب صدور منشور تحذيري أمس من وزارة الصحة بوقف تداولهم، لحين فحص وجود مواد شوائب “مسرطنة”.

القصة بدأت بعد تقرير صدر عن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، كشف فيه عن أن بعض أدوية “الرانتيدين”، تحتوي على نسب قليلة من شوائب “نيتروزامين” المسرطنة، وعلى رأسها الدواء المعروف باسم “زانتاك”، والفوار الأشهر لعلاج الحموضة “راني”.

وبعدها أصدرت وزارة الصحة والسكان، قرار بسحب العقارين بجانب 21 آخرين بكل أشكالهم الصيدلية وتركيزاتهم؛ لحين الانتهاء من الإجراءات التي تؤكد خلوهم من شائبة المواد المُسرطنة.

وقالت الدكتورة هالة عبده؛ مدير الإدارة العامة للصيدلة بمديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية، إن الإدارة أصدرت منشور بجميع الصيدليات والنقابات الطبية بسرعة تنفيذ سحب عينات الأدوية التي حذرت منها الوزارة ومنع تداولها، مشيرة إلي خلال الفترة الحالية سوف تشن حملات رقابة للتأكد من تنفيذ التعليمات.

وأوضحت أن هذه الأدوية من أكثر العقارات الطبية المتداولة منذ سنوات عديدة، حيث تعتبر من العلاجات الأساسية لتقليل إفراز حمض الهيدروكلوريك “حمض المعدة” المسؤول عن تسهيل عملية الهضم، والذي يسبب للمعدة الحموضة مع زيادة إفرازه، وقد يتطور لحدوث تآكل لجدار المعدة مسببًا تعرضها للقرحة.

وأفادت عبده بأن تحذير وزارة الصحة جاء بعد ظهور أبحاث دولية تؤكد أن تلك الأدوية تحمل شوائب مسرطنة، موضحة أن المادة الفعالة للأدوية آمنة وليس لها أي آثار جانبية، ولكن التحذيرات جاءت بسبب وجود شوائب مسرطنة ظهرت نتيجة سوء التصنيع، لذا يجب التوقف عن شراء الأدوية أو تناولها لحين حل هذه الأزمة.

وأضافت أن الأدوية التي تحتوي على مادة “الرانيتيدين” تعمل على تقليل إفراز حمض المعدة، وعمل بطانة لحماية المعدة، مما يقلل الشعور بالحموضة، مشيرة إلى أن من أخطر الأوضاع حول  استهلاك هذا الدواء هو كثرة استخدامه دون استشارة الطبيب، حيث إنها تسبب مع كثرة تناولها لبعض الحالات مضاعفات خطيرة خاصة للكبد.

وعن تأثير المنشور التحذيري علي المواطنين، يوضح الدكتور سامر عبد الرحمن؛ مدير فرع لصيدليات “أبو زيادة”، إن هناك حالة من الفزع تنتاب المواطنين منذ تداول منشور التحذير من عقار “زانتاك” وفوار “راني”؛ وهم الأكثر تداولا من قائمة العقارات التي حذرت منها وزارة الصحة.

ويوضح سامر، إن عدد كبير من المواطنين منذ أمس يترددون على الصيدلية للسؤال عن صحة التحذير، وعن خطورة كثرة استخدام الأدوية، والبعض منهم كان يسأل هل يستدعي الأمر إجراء فحوصات السرطان للتأكد من سلامته.

والوضع نفسه يؤكده عمر فاروق؛ صيدلي، قائلا إن المنشور سبب حالة قلق لدى المواطنين وظهر ذلك من إقبال عدد كبير من المرضى للسؤال عن الأمر، مضيفا إن تلك الأدوية من أكثر المبيعات لدى الصيدلية التي يعمل بها، خاصة فوار “راني” لعلاج الحموضة، نظرا لانخفاض سعره.

بدائل آمنة

يوضح سامر أن هناك بدائل طبية لعلاج الحموضة، تؤدي نفس الغرض الذي تؤديه الأدوية التى تحوى مادة “الرانتيدين”، ومنها التي تحوي مجموعات “الفاموتدين” و”الاوميبرازول” و”لانزوپرازول”، حيث إن كل مجموعة منها منتج منها العديد من الأدوية بمسميات مختلفة، ومنها “فوار فروت- فاموتاك- انتودين بجميع أنواعه- فاست كيور-جاسترولوك- نابيزول- بيبزول- كنترلوك- جستراذول، وكونترولوك، ونيكسيان”.

ويضيف سامر، أن هناك بدائل أخرى طبيعية لعلاج الحموضة منها اللبن المثلج، ومشروبات الأعشاب مثل “النعناع والبابونج والينسون والزنجبيل”، وكذلك مشروب العرق سوس، وكذلك تناول الموز والتفاح.

وكانت الإدارة المركزية لشؤون الصيادلة التابعة لوزارة الصحة، أصدرت صباح أمس قرارا بسحب كل الأدوية التي تحتوى على المادة الخام “رانيتيدين”، بعد التقارير الدولية التي تحدثت عن شوائب مسرطنة بتلك المادة التي يصنع منها مستحضر “زانتاك”.

وأرفقت الإدارة جدولا يتضمن الأدوية التي سيتم وقف تداولها وعددها 21 مستحضرًا، وهي: فوار رانى، رانيتيدين، رانتيدول، زانتاك، فارو رانتدين، اسيلوك، اسيلايت، رانيتاريجو، الرانتاز، أوسموران، رانتيبلوك، هيستاك، ابيرانت، رانيتاك، نورسيف، مجدين، أبيران، رايتيكيور، جاستبروكت.

وتضمن المنشور 3 قرارات، أولها سحب دواء “زانتاك” بكل تركيزاته، لحين التأكد من سلامة المستحضر وخلوه من الشوائب، وذلك بناءً على ما ورد من شركة جلاكسو مالكة المستحضر، وسحب عينات من المادة الخام “رانيتيدين” من جميع المصانع لتحليلها للتأكد من عدم وجود شوائب بها.

وتضمن المنشور أيضًا قرارًا بوقف تداول جميع المستحضرات التي تحتوى على المادة الفعالة “رانيتيدين”، بكل الأشكال الصيدلانية والتركيزات، لحين التأكد من خلوها من تلك الشائبة، وقالت إنه سوف يتم الإفراج عن تلك المستحضرات طبقًا لنتائج التحاليل.

الوسوم