فيديو| بسبب رفع المدارس أسعار الزي.. مواطنو الإسكندرية: الأسواق الحل البديل

فيديو| بسبب رفع المدارس أسعار الزي.. مواطنو الإسكندرية: الأسواق الحل البديل سوق ملابس المدارس تصوير مصطفى حسن

قبل بدء العام الدراسي الجديد بأيام قليلة، تشهد أسواق الملابس داخل المنطقة التجارية في وسط الإسكندرية، إقبالا واسعا من المواطنين، لشراء الزي المدرسي لذويهم، وسط تجهيزات من أصحاب المتاجر بعرض كافة أشكال وألوان الزي التي تناسب أنواع المدارس، معلنين أنه ليس هناك ارتفاع مؤثر على أسعار الملابس هذا العام.

البدء مبكرًا

يمنى غاندي أحد مالكي محال بيع الملابس داخل سوق المنشية في وسط الإسكندرية تقول إن السوق قد استعد لموسم بدء العام الدراسي الجديد مبكرًا منذ انتهاء العام الدراسي الماضي، حيث يتم البدء تجهيز الملابس المدرسية التي تناسب كافة أنواع المدارس مثل الحكومية، الخاصة، والقومية.

وتضيف “يمنى” أن المحال تقدم جميع أنواع الملابس بأسعار اقتصادية، مقارنة بأسعار الملابس التي تطرحها المدارس، مشيرة إلى أن سعر البنطلون يبدأ من 55 جنيها إلى 100 جنيه، والجيبات تبدأ بسعر 55 جنيها إلى 100 جنيه، والقميص 35- 40 – 45 جنيها، مبينة أن تلك مستويات الأسعار وفق الخامات والمقاسات.

وتوضح أن اسعار الملابس الدراسية قد زادت هذا العام بنسبة صغيرة مقارنة بالعام الماضي، بسبب زيادة الكهرباء والعمالة، كما أن هناك الكثير من المحال التجارية قد رفضت رفع الأسعار حتى لو بنسبة صغيرة، حتى لا يتم إرهاق الزبون.

مالكة المحل التجاري تضيف أن هناك اتجاه كبير من المواطنين لشراء الزي المدرسي من الأسواق، لأن هناك فرق كبير في الأسعار بين المدارس والمحلات، مبينة أن القميص يصل إلى 400 جنيه في بعض المدارس في مقابل 60 جنيها داخل السوق.

سوق ملابس المدارس تصوير مصطفى حسن
سوق ملابس المدارس- تصوير: مصطفى حسن
الحقائب.. الاتجاه نحو المحلي

“نبيل غاندي” مالك فروع محل ملابس بوسط المحافظة يؤكد أن الجمهور أصبح يتجه نحو شراء الحقائب المدرسية محلية الصنع بدلًا من المستوردة، بسبب عدم تلبية المستورد طبيعة استهلاك الجمهور.

ويشير غاندي إلى أن أسعار الحقيبة المحلية يبدأ من 25 جنيها إلى 125 جنيها، والقميص يبدأ من 40 إلى 55 جنيها، والبنطلون من 60 جنيها إلى 110 جنيهات، وذلك وفق الأحجام.

ويضيف المالك أن الإقبال على سوق الملابس يعد كبيرا ومستقرا، وذلك بسبب أنه لا يمكن لأية أسرة عدم شراء الملابس المدرسية، كما أن الأسر قد اعتادت أن سوق الملابس أرخص بنسبة كبيرة عن أسعار المدارس بقوله”المدارس تبيع بأسعار ضعف السوق”.

سوق ملابس المدارس تصوير مصطفى حسن
سوق ملابس المدارس- تصوير: مصطفى حسن
الهروب نحو الأسواق

أميرة السيد ولي أمر لطفلين في المرحلة الابتدائية وآخر في مرحلة رياض الأطفال داخل إحدى المدارس القومية بالمحافظة، تقوم كل عام وفق حديثها بالهروب من شراء ملابس الزي المدرسي داخل المدرسة عقب ملاحظتها ارتفاع السعر للضعف إلى الأسواق، مشيرة إلى أن سعر البنطلون داخل المدرسة 300 جنيه، في حين سعره داخل السوق 100 جنيه.

وتضيف أنها تقوم بشراء البنطلون والسترة من أسواق المنشية عدا القميص المدرسي، تضطر لشراءه من المدرسة، بسبب تشديد إدارات المدارس على تواجد اسم المدرسة كشكل علامة تجارية على القميص، مبينة “الأسواق أرحم بكثير من نار المدارس”.

الأمر لم يختلف كثيرًا مع محمد أنور، 37 سنة، موظف لديه أبناء في مدارس حكومية، قائلا إنه يشتري من سوق الملابس بعيدًا عن أسعار المدارس بسبب فرق التكلفة، حتى لو لم يكن كبيرا، مضيفا أنه يضطر فقط إلى شراء قميص المدرسة فقط، لرفض المدارس شراء قميص يخالف علامة المدرسة.

ويضيف أنه لاحظ أن هناك زيادة في أسعار الحقائب المدرسة من 130 جنيها العام الماضي إلى 150 جنيها هذا العام.

سوق ملابس المدارس تصوير مصطفى حسن
سوق ملابس المدارس- تصوير: مصطفى حسن
شعبة الأقمشة

صلاح المصري رئيس شعبة الأقمشة في الغرفة التجارية بالإسكندرية، يقول إن الأسعار انخفضت هذا العام بسبب استقرار أسعار الدولار، خاصة أن هناك ركود في الأسواق وقلة نسبة الاستهلاك، مشيرا إلى أن جميع المتاجر تقوم بتخفيض الأسعار.

ويوضح المصري أن المدارس الخاصة أصبحت تتجه إلى تجارة الملابس، بالتشديد على أولياء الأمور بشراء الزي المدرسي منهم، وأصبحت المدارس تضع أسعار غالية وتصميمات للملابس تعجيزية ومتغيرة كل عام،  لا يمكن شرائها من الأسواق، رغم أن هدف المدارس هي التعليم فقط.

ويطالب رئيس شعبة الأقمشة وزارة التربية والتعليم، التشديد على المدارس برفع أيديهم عن بيع الزي المدرسي، داعيا إلى ضرورة توحيد الزي المدرسي في جميع المدارس، بقوله: “المدارس تحولت إلى تجارة”.

سوق ملابس المدارس تصوير مصطفى حسن
سوق ملابس المدارس – تصوير: مصطفى حسن

اقرأ أيضًا:

فيديو| إقبال على سوق الورق بالإسكندرية لشراء مستلزمات المدارس.. 5% انخفاضًا في الأسعار

 

الوسوم