شعبة الأدوات الكهربائية تواجه كساد الأسواق بمعرض مخفض في أكتوبر

شعبة الأدوات الكهربائية تواجه كساد الأسواق بمعرض مخفض في أكتوبر سوق الأدوات الكهربائية.. تصوير: ولاد البلد

أعلنت شعبة الأدوات الكهربائية بالإسكندرية عن إصابة سوق الأدوات بكساد منذ بدايات العام الحالي، تمثل في ضعف نسبة الإقبال من المستهلكين، ما دفع رئيس شعبة الأدوات الكهربائية،  أشرف مصطفى، إلى التقدم بمذكرة إلى رئيس الغرفة، لإقامة معرض بخصومات للمستهلك في أكتوبر الماضي، للمساهمة في تحريك السوق.

يقول رئيس شعبة الأدوات الكهربائية إنه تقدم بمذكرة إلى أحمد الوكيل، رئيس الغرفة التجارية بالإسكندرية، لإقامة معرض للأدوات الكهربائية في شهر أكتوبر القادم، بتقديم خصومات بين 20-25% تسمح بتحريك السوق، وتحقق استفادة للتاجر والمستهلك.

معرض كوتة

وأشار إلى أن هذا المعرض مخطط إقامته عقب دخول العام الدراسي الجديد، وسيتم دعوة تجار الأجهزة الكهربائية والأدوات الصحية والمنسوجات للمشاركة فيه، وسيشتمل على تخفيضات، وسيكون داخل أرض كوتة في وسط الإسكندرية.

ويضيف مصطفى، أنه منذ شهر أبريل الماضي يعاني سوق الأدوات الكهربائية من كساد كبير، بسبب عدم توجيه أولويات الشراء نحو الأدوات الكهربائية، مشيرًا إلى أن ذلك ترتب عليه قيام عدد من المستوردين بالتوقف عن الاستيراد، وأصبح هناك مشكلتين داخل السوق هما، نواقص في السلع وعدم وجود مستهلك.

وتابع بأنه في ذات الوقت من ضمن أسباب التوقف وتقليل نسبة الاستيراد هي البيروقراطية المتواجدة في أسلوب الإفراج الجمركي والذي يؤدي إلى تأخير وصول السلع إلى الأسواق وفساد عدد من ديكورات الإضاءة، ما يسبب خسارة للمستوردين داخل الأسواق.

أسباب الكساد

وقد استعرض رئيس الشعبة أهم تحديات سوق الأدوات الكهربائية الحالية، التي تسببت في الكساد وفق رصده، وهي؛ توقف بناء العقارات، المرتبطة بشكل كبير بانتعاش سوق الكهرباء، كما انتشرت داخل الأسواق الشعبية عربات لشركة لمبات إضاءة شهيرة بشكل غير قانوني، تساهم  في انخفاض معدل الإقبال على سوق الأدوات الكهربائية.

وأوضح أن تلك العربات تعمل بدون بطاقة ضريبية ودون أي غطاء قانوني، وأن الغرفة التجارية من المفترض أن تحمي التاجر من تلك المنافسة غير العادلة، بالإضافة إلى الإشغالات التي أصبحت تزحم سوق الأدوات في منطقة المنشية، وسط تقاعس من إدارة المرور والحي.

الضروريات فقط

“وليد محمد” أحد تجار الأدوات الكهربائية في شارع الليثي في منطقة العطارين بوسط الإسكندرية تحدث ل”إسكندراني” أن سوق الأدوات في منطقة العطارين يعاني من حالة الركود في البيع والشراء مثل سوق المنشية، وأن المنتجات التي تباع فقط هي اللمبات والأسلاك فقط، أما باقي السلع فتعد رواكد عند التاجر.

وأشار إلى أنه قد اختفى الزبون الذي يقوم بشراء منتجات كهربائية، لتجهيز شقة أو محل كهربائيًا، وأن لزيادة الاقبال، قد لجئ إلى تخفيض هامس الربح إلى 5% على السلعة، وأحيانًا بيع السلعة بالسعر ذاته، مضيفًا أن حالة الركود بدأ يشعر بها التجار منذ انتهاء شهر رمضان الماضي.

تراجع الإقبال

“حسن فؤاد” مالك شركة استيراد وتصدير أدوات كهربائية يرصد أن نسبة البيع والاقبال لا تتجاوز 10% في أخر عامين، مشيرًا إلى أنه قد استورد العام الماضي 4 حاويات، وأن سوق التجزئة أصبح هذا العام لا يحتاج إلى استيراد جديد، بسبب عزوف المستهلكين.

وأرجع ذلك إلى تغير ثقافة المستهلك، وأنه أصبح يتجه إلى شراء الضروريات فقط من الأدوات الكهربائية، منوهًا إلى أن التاجر يعاني من ضغوط مادية بالإضافة إلى حالة الركود بسبب ارتفاع قيمة الاستيراد وتوقف البناء، الذي كان ينعش حركة السوق، وأن عودة الاقبال على سوق الأدوات الكهربائية وفق ما يراه هي في يد الحكومة، بالسماح بالنشاطات التي تنعش الأسواق.

الوسوم