“علوم البحار” يكشف حقيقة ظهور ديدان بشاطئ الدخيلة.. وهذا تعليق “السياحة والمصايف”

“علوم البحار” يكشف حقيقة ظهور ديدان بشاطئ الدخيلة.. وهذا تعليق “السياحة والمصايف” شاطئ البيطاش بغربي الإسكندرية - تصوير: نشوى فاروق

كشف التقرير النهائي للجنة المشكلة لفحص أسباب ظهور ديدان بشاطئ الدخيلة غربي الإسكندرية أنها عبارة عن طور من أطوار الذباب المنزلي، سببها وجود ملوثات قمامة وجيف واحتمالية حيوان نافق.

اللجنة التي تم تشكيلها الاثنين الماضي من قبل محافظ الإسكندرية، بعد شكاوي أهالي الدخيلة من ظهور ديدان بيضاء على الشاطئ وتداول فيديوهات وصور لها على مواقع التواصل الاجتماعي، مكونة من 4 جهات، هي معهد علوم البحار، والصرف الصحي، والسياحة والمصايف، وجهاز شؤون البيئة، لفحص نوعية وأسباب ظهور هذه الديدان.

ذباب منزلي

الدكتور أحمد النمر، عميد معهد علوم البحار التابع لجامعة الإسكندرية، يقول إن التقرير النهائي الذي أشرف عليه حول ديدان شاطئ الدخيلة، أفاد أنها عبارة عن طور من أطوار الذباب المنزلي، سببها وجود ملوثات قمامة وجيف واحتمالية حيوان نافق.

ويضيف النمر أن الهدف من التقرير كان الفحص الدقيق لنوع الديدان، لتحديد أسباب هذه الظاهرة الغريبة، خاصة في رمال ترتفع فيها نسبة الملوحة، موضحًا أن مياه البحر تحافظ على الأجساد من التحلل لأكبر وقت ممكن، ولذلك فظهور ديدان مع تلك الملوحة أمر غير معتاد.

ويشير عميد معهد علوم البحار إلى أن التقرير اعتمد على تحليل عينات من الديدان ورمال الشاطئ ومياه البحر، وخلال الفترة القادمة ستقوم اللجنة باستكمال عملها لتحديد مصدر التلوث بدقة، بالمواكبة مع حملة تنظيف وتطهير للشاطئ بالكامل، للكشف عن أي حيوانات نافقة أو قمامة ناتجة عن السفن.

ويفيد النمر أن الذباب المنزلي “الديدان البيضاء” التي ظهرت تتزايد خلال موسم الصيف في بعض المناطق، نظرًا لارتفاع درجة الحرارة.

لجنة معاينة الديدان بشاطئ الدخيلة- المصدر معهد علوم البحار
لجنة معاينة الديدان بشاطئ الدخيلة- المصدر معهد علوم البحار

طلب إحاطة

ويعلق النائب مصطفى الطلخاوي، عضو مجلس النواب عن دائرة الدخيلة، أن تقرير اللجنة العلمية الخاص بديدان شاطئ الدخيلة يؤكد أن هناك خطأ مشترك وإهمال لوضع واحد من أكثر شواطئ حي غرب إقبالا من المواطنين، خاصة البسطاء.

ويضيف الطلخاوي، لـ”إسكندراني”، أنه تواصل مع محافظ الإسكندرية لبحث آليات علاج هذا الموقف وعدم تكراره خاصة لما سببه للمواطنين وجيران الشاطئ، خوفًا من دخوله أو من انتقال تلك الديدان لمنازلهم أو تسببها في كارثة بيئية.

ويذكر عضو مجلس النواب أنه تقدم بطلب إحاطة للمجلس عن تلك الواقعة، لافتًا أن شواطئ الدخيلة والمكس يعانون الإهمال وبسببه أصبحوا لا يجدون زوار حتى من أهالي المكان، خوفًا على حياتهم وصحة وسلامة أطفالهم.

اتهامات للسفن

فيما اتهم عدد من سكان المنطقة السفن العابرة لميناء الدخيلة بالتسبب في تلوث مياه البحر وظهور هذا النوع من المشاكل البيئية.

المهندس عبد الله عادل سيف الدين؛ أحد سكان منطقة الدخيلة، يقول إنهم اشتكوا عدة مرات لرئيس حي العجمي، والإدارة المركزية للسياحة والمصايف، لإنقاذ الشاطئ من قيام السفن بتفريغ حمولاتها وقمامتها بمياه البحر، وهو ما يجعله بشكل دائم ملوث وله رائحة كريهة.

ويتابع محمد عز الدين؛ أحد جيران الشاطئ، أن التقرير النهائي للجنة فحص أسباب ظهور الديدان أكد مخاوف الأهالي من أنه نتيجة تفاقم لحالة التلوث التي وصل إليها الشاطئ، مطالبًا محافظ الإسكندرية بوضع شواطئ حي العجمي بالكامل في حيز الاهتمام كبقية شواطئ وسط المحافظة.

ويأسف عز الدين؛ على الحال الذي وصلت إليه شواطئ حي العجمي بعدما كانت من أهم وأفضل شواطئ المحافظة وقبلة الزوار المصطافين، مشيرًا إلى أنه قام بتصوير الديدان ونشر الصور على صفحات التواصل الاجتماعي لنقل الأزمة للمسؤولين، وقبلها أرسل شكوى عاجلة لهيئة السياحة والمصايف.

السياحة والمصايف

ويفيد اللواء جمال رشاد، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية، لـ”إسكندراني”، أنه بعد ظهور التقرير النهائي لتحديد نوع الديدان وأسبابها المحتملة، جاري فحص تلك الأسباب داخل الشاطئ للتأكد منها ومعالجتها.

ويضيف رشاد أن شكاوى السكان من احتمالية أن تكون القمامة ناتجة عن حركة السفن ضمن الأسباب التي يتم فحصها للتأكد من صحتها واتخاذ اللازم حيالها، مع مخاطبة جميع الجهات المسؤولة للمشاركة في علاج الأمر.

الوسوم