صور| في أقل من شهر.. افتتاح 3 مراكز تموينية مطورة بالإسكندرية

صور| في أقل من شهر.. افتتاح 3 مراكز تموينية مطورة بالإسكندرية

“زحام وكبار سن في طابور لا ينتهي، وشكاوى من مواطنين”، كان هذا المشهد اليومي في مكان التموين بالإسكندرية، وبدأت وزارة التموين في محاولة تغيير ذلك المشهد اليومي، والتقليل من معانات المواطنين، من خلال افتتاح مراكز الخدمات التموينية المطورة.

بدأ الأمر بافتتاح مركز خدمات التموين المطور في منقطة السيوف، نهاية يوليو الماضي، ليكون بداية لتنفيذ خطوة الوزارة لتحويل مكاتب التموين كافة إلى مكاتب مطورة، وكان الافتتاح الثاني لمكتب مطور في حي غرب، وكان الافتتاح الثالث، الذي تم افتتاحه أمس الإثنين، في منطقة طوسون التابعة لإدارة تموين المنتزه شرق الإسكندرية.

مركز خدمات التموين في منطقة السيوف

كان البداية من خلال بدء مرحلة التشغيل التجريبي لمركز خدمات المواطنين المطور في منطقة السيوف، في شهر يوليو، وشهد المركز حالة من التطور من خلال استخدام أجهزة الكمبيوتر، وتنظيم العمل بشكل أكثر دقة من خلال استخدام أرقام محددة للمواطنين ولوحات إرشادية بالمركز.

“حسيت إني في بنك مش في مكتب تموين”، بهذه الجملة عبر محمود رسلان، رجل في الستين من عمره، كان لديه مشكلة في بطاقة التموين الخاصة به، ويوضح لـ”إسكندراني”، أنه فوجئ بالنظام الجديد بالمركز وشعر أنه في بنك.

وبالرغم من أنه انتظر لمدة ساعة حتى حان رقمه، إلا أنه لم يشعر بالضيق طوال تلك المدة، فكان ينتظر رقمه وهو جالس، وفي مكان آدمي، متمنيًا أن يستمر التطوير ليشمل مكاتب التموين كافة بالمحافظة.

مركز خدمات التموين بحي غرب

قال وكيل وزارة التموين والتجارة الداخلية بالإسكندرية محمد سعد الله، في تصريح خاص لـ”إسكندراني”، إن مركز خدمات التموين المطور في حي غرب، افتتح في الـ18 من أغسطس، ويأتي ذلك ضمن خطة الوزارة لتعميم ذلك النوع من المكاتب على مستوى الإسكندرية ومصر.

وأضاف أن مكتب التموين المطور بحي غرب، يعمل بنظام إلكتروني مزود بشاشات تعرض أرقام المواطنين ويضم 9 مكاتب مجهزة لاستقبال المواطنين، موضحًا أن المكتب يتحمل ما يزيد عن 50 مواطنًا، بمقاعدة جاهزة للانتظار، ويتم التعامل من خلال الأرقام الخاصة لكل مواطن.

أشار إلى أن العمل في تلك المكاتب يتم من خلال استخدام أجهزة الكمبيوتر، ويضم لوحات إرشادية، إضافة إلى أنه مزود بكاميرات إلكترونية لمتابعة الموظفين وللتأكد من تقديم الخدمة الأفضل.

ويعد هذا المركز هو الثاني في خطة تطوير الوزارة لمراكز خدمات التموين بالإسكندرية، حيث تشمل خطة التطوير مكتب تموين الدخيلة ومكتب تموين شرق، ومن المقرر افتتاحهم خلال الأيام القليلة الماضية.

مركز خدمات التموين بمنطقة طوسون

كان الافتتاح الثالث لمركز خدمات التموين بمنطقة طوسون، التابعة لإدارة تموين المنتزة شرق الإسكندرية، بعد تطويره ليصبح مكتب مطور أمس الإثنين، ليحتل الرقم الثالث في التطوير بعد مكتبي السيوف وحي غرب.

بدأ المكتب العمل الفعلي عقب الافتتاح مباشرة، وبدأ في استقبال المواطنين لتقديم الخدمات التموينية المختلفة لهم، بالنظام الإلكتروني الجديد.

لا تختلف آلية العمل في مكتب طوسون عن المكتبين الآخرين، من حيث العمل بأجهزة كمبيوتر، وشاشات متطورة، ولوحات إرشادة للمواطنين، للتيسير عليهم.

في نفس السياق أوضح محمود القلش مسؤول الإعلام في مديرية التموين بالإسكندرية، من خلال بيان صحفي، أن تلك المراكز تعد طفرة في وزارة التموين، ويجب الحفاظ عليها والتعامل معها من خلال التعليمات الإرشادية.

وأضاف أن مديرية التموين والتجارة الداخلية بالإسكندرية، تعمل على تطوير 4 مكاتب تموينية أخرى، وتحويلها إلى مراكز خدمة مطورة بالإضافة إلى دمج بعض المكاتب التابعة للمديرية على أن تكون جاهزة للعمل خلال الشهور القليلة المقبلة.

مركز خدمات التموين بمنطقة طوسون المصدر: المسؤو الإعلامي لمديرية التموين

مواطنون: التطوير في وقته.. ونتمنى المزيد

كان مردود ذلك التطوير على المواطنين إيجابي، حيث عبرت عفاف رمضان، سيدة في الثلاثين من عمرها، عن سعادتها من ذلك التطوير، فمنذ عام وهي تعمل على إضافة مولود جديد لبطاقة التموين، في منطقة السيوف، وعانت من الوقت الطويل حتى الانتهاء من الإجراءات إضافة إلى الزحام الشديد.

وأضاف أن التطوير في وقته، فالوضع كان صعب والزحام كان شديدا والعمل كان يسير ببطء، مطالبة بالمزيد من الإجراءات لتيسير الإجراءات على المواطنين.

لم يختلف رأي عفاف عن رأي محمود عبد العال، يسكن منطقة طوسون، الذي أوضح لـ”إسكندراني”، أن الوضوع في مكتب التموين بحي غرب كان يوصف بـ”الكارثي”، وكان لا بد من التطوير للانتهاء من معاناة المواطنين اليومية.

وأشار إلى أنه يجب أن تستمر الدولة في المزيد من التطوير وتحويل المؤسسات الحكومية إلى إلكترونية لمواكبة التطور في العالم.

الوسوم