لليوم السادس على التوالي.. كيف يواجه سكان الحضرة الجديدة أزمة انقطاع المياه؟

لليوم السادس على التوالي.. كيف يواجه سكان الحضرة الجديدة أزمة انقطاع المياه؟

يعيش سكان منطقة الحضرة الجديدة بالإسكندرية، لليوم السادس على التوالي، دون مياه، إثر انقطاعها بسبب كسر مفاجئ في الماسورة العمومية المغذية للمنطقة واستمرار حركة إصلاحها حتى الآن، في حين يعاني سكان مناطق أخرى من انقطاع جزئي للمياه.

غضب ومعاناة السكان

“يرضي مين ده؟.. انقطاع مفاجئ لم نخطط لتفاديه، منطقة كاملة دون مياه لأسبوع كامل، أرسلنا شكاوى لشركة المياه وللمحافظة ومجلس الوزراء، وحتى الآن لم ينظر إلينا أحد”، يعبر عبدالرؤوف علي، عامل نقاشة وأحد سكان الحضرة، عن الأزمة التي لا يعرف متى ستُحل، حد تعبيره، لافتًا لاستغلال التجار للوضع حتى وصل سعر زجاجة المياه المعدنية حجم اللتر إلى 10 جنيهات.

ويضيف عبدالرؤوف، أن غالبية المنازل يوجد بها أطفال وهذا ما يزيد الموقف سوءا، نظرا لعدم استطاعتهم التعامل مع الأزمة خاصة في ظل هذا الجو الحار ورغبتهم في الشرب والاستحمام ودخول دورة المياه على مدار اليوم.

هناء عبدالعزيز، ربة منزل، تعتمد على المياه المعدنية في الطهي والشرب وحتى الاستحمام، تعلق: لكننا منطقة شعبية بسيطة والتعايش بهذا الشكل سيسبب إنتكاسة في المصروف الشهري وخاصة مع دخول موسم العيد.

وتذكر عبدالعزيز، أنها تواصلت مع مسؤولي شركة المياه وكانت الردود مختلفة، وحتى السيارات المحملة بالمياه التي تأتي من الشركة لدعم السكان لا تكفي سوى لملئ زجاجة كبيرة لكل شخص لمحاولة تغطية كامل الأسر، وهي لا تكفي لاحتياجات المنازل، معقبة “نشعر باستهتار في التعامل معنا”.

“يعني إيه كسر في ماسورة ينتج عنه انقطاع على مدار أسبوع، أين إدارة الأزمات خاصة وأن المشكلة متكررة؟” قالتها رنا سمير؛ معلمة تاريخ من سكان الحضرة، مضيفة “الناس اللي معاها أطفال لا عارفين يطبخوا ولا يغسلوا ولا يشربوا، حتى الحمام مش عارفين يدخلوه، تتقطع يوم أو اتنين لكن إحنا داخلين في أسبوع كدة استهتار بالمواطنين وعدم تحمل مسؤولية وإهمال”، مناشدة رئيس الوزراء بالتدخل.

وتضيف رنا أن شركة المياه كان يجب أن تكون أكثر احترامًا وتقديرًا لحجم الموقف، وتنبه المواطنين بطول فترة إصلاح الماسورة حتى يستعدوا نسبيًا، ويجب وجود حل بديل والدفع بعدد أكبر من سيارات نقل المياه لنا خلال فترات متنوعة من اليوم وليس مرة واحدة فقط، مشيرة إلى أن تجارة المياه المعدنية أصبحت ربح البعض الذين يستغلون الأزمة لصالحهم برفع أسعارها للضعف.

كسر بماسورة مياه وسط الإسكندرية- المصدر شركة مياه الشرب
كسر بماسورة مياه وسط الإسكندرية- المصدر شركة مياه الشرب

مناطق أخرى

فيما يقول محمود حنفي عيد؛ أحد سكان منطقة المطار، إنهم يعانون من انقطاع نسبي للمياه على مدار الأيام السابقة لفترة طويلة خلال اليوم، مع عدم وجود استجابة من الشركة لتوضيح السبب أو حل المشكلة.

ويعلق ساجد عبدالسلام؛ موظف بقطاع السكك الحديدية وأحد سكان منطقة المساكن الصينية بالهانوفيل، أنهم يعانون بسبب ضعف مياه الشرب بشكل مستمر وانقطاعها على مدار 7 ساعات يوميا، مرجعًا السبب لتوفير حصة المياه عن سكان غرب لصالح المناطق السياحية وخاصة القرى السياحية، لافتُا لتكرار تلك الأزمة سنويا خلال موسم الصيف بشكل خاص.

عبدالسلام يضيف أن السكان تقدموا بالعديد من الشكاوى والاستغاثات إلى فرع شركة المياه بالعجمي دون جدوى، ولم يجدوا سوى رد واحد وهو إرجاع السبب لوجود ضعف في منسوب المياه المغذي للمنطقة بالكامل، مع وعود وهمية بحل الأزمة.

الشركة: جاري الإصلاح

يقول المهندس محمد جابر؛ رئيس شركة مياه الشرب، في تصريح لـ”إسكندراني”، إن انقطاع المياه بمنطقة وسط الإسكندرية جاء بسبب حدوث كسر مفاجئ في خط 1000 مم، مما تسبب في انقطاع المياه عن عدد من المناطق.

ويضيف رئيس شركة مياه الإسكندرية، أن أعمال الإصلاح تتم على قدم وساق، والتأخر نتيجة الحرص لعدم الإضرار بشبكات أخرى، وللصيانة بشكل سليم.

ويؤكد جابر أنه سيتم إعادة ضخ المياه بعد الانتهاء من أعمال الاصلاح، مناشدًا المواطنين الاتصال على الخط الساخن للشركة 125 لتوفير سيارات مياه، لافتًا أن الشركة تلقت العشرات من الشكاوى، وقامت بالفعل بالدفع بعدد من سيارات التنكات المحملة بالمياه إلى المناطق المتضرروة لخدمة قاطنيها إلى أن تنتهي الأزمة.

الوسوم