فيديو وصور| 15 يوما على انطلاق حملة الكشف عن أورام الثدي.. تحقيق 30% من المستهدف وإجراءات لزيادة المشاركة

فيديو وصور| 15 يوما على انطلاق حملة الكشف عن أورام الثدي.. تحقيق 30% من المستهدف وإجراءات لزيادة المشاركة حملة الكشف علي سرطان الثدي تصوير مصطفي حسن

١٥ يوما مرت حتى الآن منذ انطلاق المبادرة الرئاسية لدعم صحة المراة – والتي تشمل الكشف المبكر عن أورام الثدي وأمراض السكر والضغط ، وهي نصف الفترة التي خصصتها وزارة الصحة لإجراء هذا الكشف، الذي من المقرر أن ينتهي ٣١ يوليو الحالي.

الحملة “هدية” لكل مصرية

“المبادرة هدية لكل إمرأة مصرية، ونحن بحاجة لتلك الحملات التي تدعم فكرة الكشف المبكر الذي يعتبر طريق النجاة في كثير من الأحيان”.. هكذا عبر مريم البحراوي؛ رئيس قطاع الأمن الغذائي بشركة مياه الشرب بالإسكندرية عن حملة الكشف على سرطان الثدي.

وتضيف أنها أجرت الكشف عن سرطان الثدي في إحدى الوحدات الصحية شرقي الإسكندرية، بصحبة عدد من زميلاتها في العمل، حيث شجعن بعضهن البعض على تلك الخطوة.

وتحكي مريم عن تجربتها، قائلة إن إجراءات الكشف بسيطة للغاية، حيث لا تتطلب سوى بطاقة الرقم القومي، مشيرة إلى أن تلك المبادرة تؤكد مدى الاهتمام بالمرأة المصرية، التي لم تنل حقها من الرعاية مثل الأوقات الحالية.

وتوضح أن نتيجة الفحص الإكلينيكي الذي أجرته في مكتب الصحة كانت سلبية، ولكن جاءت إيجابية لاثنين من زميلاتها، وتم تحويلهن لطبيب متخصص في الأورام لإجراء فحص التحاليل، وكانت تلك النتيجة فاجعة لهن حيث لم يكن هناك أي مؤشرات سابقة لديهن تشير لوجود المرض.

سميرة عبد الفتاح؛ معلمة لغة عربية بإدارة وسط التعليمية، شاركت أيضا في الأيام الأولى لتلك الحملة التي كانت تنتظرها، مضيفة أنها حاولت منذ أشهر مضت إجراء هذا الفحص وظلت تبحث في مركز سوزان مبارك لصحة المرأة، وكذلك عدد من المستشفيات الحكومية عن “طبيبة” متخصصة لإجرائه ولم تجد سوى أطباء، ما منعها من إجرائه.

وتشير إلى أنه منذ الإعلان عن تلك الحملة، وعلمت أن جميع العاملين عليها من النساء، قررت الانضمام لها، معربة عن قلقها من ألا تكون الطبيبات بتلك الحملة على قدر من الاحترافية التي تؤهل للكشف الدقيق.

حملة الكشف علي سرطان الثدي تصوير مصطفي حسن
حملة الكشف على سرطان الثدي – تصوير: مصطفي حسن

“بقول للرئيس شكرا إن اهتمامك بالمرأة بالفعل مش القول”.. بهذه الجملة بدأت روان السيد؛ طالبة بالفرقة الرابعة بكلية الهندسة حديثها، قائلة إنها شاركت هي وشقيقتها في إجراء الفحص في الوحدة التي خصصها نادي المهندسين، مشيرة إلى تخوفها من وجود تاريخ سابق في أسرتها مع هذا المرض، مما يجعلها أكثر عرضه له، ولهذا قررت المشاركة في الحملة للاطمئنان.

وأعربت “روان” عن شكرها لمنظمي الحملة، لما رأته من تنظيم جيد وتوعية، مشيرة إلى أنها فور قدومها تلقت محاضرة عن التوعية بمخاطر المرض، وسبل الوقاية منه وكيفية الفحص في المنزل لهذا المرض شهريا، إلى جانب تشجيعها على المتابعة الدورية مع الوحدات المتابعة للكشف عن المرض، ثم بدأت مرحلة الفحص.

حملة الكشف علي سرطان الثدي تصوير مصطفي حسن
حملة الكشف علي سرطان الثدي تصوير مصطفي حسن
تحقيق 30% من المستهدف

ومن جانبه، قالت الدكتورة فيروز سلطان؛ مدير عام الشؤون الوقائية بمديرية الشؤون الصحية والمسؤول عن حملة الكشف عن سرطان الثدي، إنه حتى الآن عدد المشاركات في حملة الفحص متزايد يوميا ولكنه لم يزيد عن 30% من المستهدف، مشيرة إلى أنه يتم تنظيم حملات توعية داخل الوحدات الصحية وبقوافل إلى القرى لتوعية السيدات بأهمية هذا الفحص.

توضح الدكتورة فيروز أن أعلى الفئات العمرية المشاركة كانت من 26  لـ 35 سنة، لافتة إلى أن الفحص يجري على أكثر من مرحلة، وتبدأ بطبيبة تجري فحصًا إكلينيكيًا على المواطنة لتحديد وجود اشتباه من عدمه، وفي حالة الاشتباه يتم تحويلها وفحصها من قبل طبيب أورام، وطلب عينة في حالة الاشتباه في الحالة.

لكن مدير الشؤون الوقائية تشير إلى أنهم لا يستطيعون تحديد نسبة الإصابة إلا من بعد ظهور نتائج جميع مراكز العلاج، حيث أن المؤشرات المتاحة حاليا هي مؤشرات الإحالة للحالات المشتبه فيهم.

مسح لسيدات القري.

وتبين أن الخطة الحالية التي يتم تفعيلها لزيادة المشاركة هي الوصول من خلال التعاون مع الجمعيات الأهلية للسيدات التي لا تستطع الوصول إليهم لتوعيتهم ومتابعة علاجهم، وذلك يعمل مسح للسيدات خاصة بالمناطق العشوائية، وإذا لم يكن هناك سيدات لديها رقم قومي سيتم عمل البطاقة لها، كما سيتم توفير خطوط محمول وانترنت لسهولة التواصل.

حملة الكشف علي سرطان الثدي تصوير مصطفي حسن

تقسيم مراحل الفحص

تقول الدكتورة عزة قاسم؛ مدير إدارة التثقيف الصحي بمديرية الشؤون الصحية، إن أساس الحملة الحالية هي التوعية بأهمية الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي وتقسيمه للفئات العمرية إلى ثلاثة مراحل عمرية وهي كالتالي:

– من 18 – 25 سنة: يتم توعيتهن فقط لكيفية عمل الفحص الذاتي للثدي وتحليل سكر وضغط وكتلة الجسم، وعمل كارت متابعة لهن.

– من 25 – 35 سنة: يتم التوعية مع الفحص اليدوي، وفي حالة وجود تاريخ لهذا المرض بالعائلة يتم الإحالة إلى مراكز مختصة لعمل أشعة تليفزيونية، وإذا كانت الحالة مصابة بالمرض يتم توجيهها للعلاج فورا.

– فوق سن الأربعين: يتم التوعية وعمل أشعة الماموجرام، وإذا كانت الحالة مصابة يتم العلاج على نفقة الدولة مجانا، حيث سيتم تحويلها إلى مراكز مختصة لتلقي العلاج.

حملة الكشف علي سرطان الثدي تصوير مصطفي حسن
حملة الكشف علي سرطان الثدي تصوير مصطفي حسن
إجراءات لزيادة المشاركة

وفي سياق متصل، يوضح الدكتور علاء عثمان، وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية، إن الإسكندرية حتى الآن من أعلى المحافظات التي شاركت فيها المرأة في حملة الكشف عن سرطان الثدي، وعلى الرغم من ذلك ومع مرور نصف المدة المحددة لم يتم تحديد نصف العدد المستهدف، مما يتطلب زيادة حملات للتوعية لتشجيع الجميع على النزول لإجراء الفحص.

ويؤكد عثمان، أن مديرية الصحة بالتعاون مع محافظ الإسكندرية بدأت في تجهيز عربات متنقلة بميكروفونات صوتية لتوعية المواطنين عن الحملة وخاصة في المناطق العشوائية، كما تم التنسيق مع مديرية التربية والتعليم لتخصيص حجرتين للكشف عن المدرسات وجاري التنسيق مع باقي المديريات، وكذلك تم تخصيص فريق للنوادي الرياضية والاجتماعية.

وعن أهمية الفحص المبكر، يضيف عثمان أن نسبة الشفاء من سرطان الثدي تصل إلى 98% في حالة الاكتشاف المبكر له وعلاجه، موضحًا أنه كلما تم اكتشاف المرض مبكرًا زادت نسبة الشفاء بسرعة أكبر، لافتا إلى أن مرض سرطان الثدي يمثل نسبة 28٪ من الأمراض غير السارية بالإسكندرية.

ويشدد على أن كل ما يخص السيدة أو الفتاة، من معلومات سرية يتم تسجيلها من خلال برنامج للمتابعة الدائمة وإعطائها بطاقة بمواعيد الكشف.

حملة الكشف علي سرطان الثدي تصوير مصطفي حسن
حملة الكشف علي سرطان الثدي تصوير مصطفي حسن

يذكر أن حملة الكشف عن سرطان الثدي انطلقت بالإسكندرية بداية يوليو الحالي، وذلك ضمن مبادرة رئاسية تستهدف 9 محافظات في المرحلة الأولي، وأوضحت مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية في بيان سابق لها أن الفريق الذي يقوم بالكشف يشمل طبيبة أو مشرفة تمريض مدربة وممرضتان لإجراء القياسات وإدخال البيانات وعضوة من فريق تنظيم الأسرة.

وأشارت مديرية الصحة، إلى إنه تم تدريب 328 فريقًا موزعين داخل جميع الوحدات والمستشفيات بالإسكندرية، وأن عدد المستهدفات من المبادرة بمحافظة الإسكندرية يبلغ حوالي مليوني آنسة وسيدة من النساء اللاتي تبلغ أعمارهن 18 إلى 45 سنة.

الوسوم