ثاني الثانوية العامة “مكرر”: سأكمل مسيرة مجدي يعقوب.. ودموع والدتي “أحلى هدية”

ثاني الثانوية العامة “مكرر”: سأكمل مسيرة مجدي يعقوب.. ودموع والدتي “أحلى هدية” الثاني مكرر بـ الثانوية العامة بالإسكندرية- تصوير دينا حسن

“كنت أخطط للتفوق وأن أكون في قائمة الأوائل، ولم أبوح لأحد بتلك الأمنية حتى لا أخيب آمال والدي وأساتذتي إن لم تتحقق ولكن إرادة الله جعلتني أحقق هذا الحلم”.. يقول السيد حسين، الطالب بمدرسة العباسية التابعة لإدارة وسط التعليمية بالإسكندرية، الحاصل على المركز الثاني مكرر علمي علوم بمجموع 409.5 درجة في امتحانات الثانوية العامة.

ولم يكن هذا التفوق هو الأول بالنسبة للطالب السكندري، الذي ينتمي لأسرة بسيطة مكونة من والده المحاسب ووالدته “ربة منزل” وشقيقته الطالبة بكلية الهندسة، إذ طالما اعتاد “السيد” على التفوق خلال سنوات دراسته، ولهذا لم يكن وجود اسمه ضمن أوائل الثنوية مفاجأة لاسيما لمعلميه الذين رأوا فيه جميع مؤهلات التفوق، كما يقول لإسكندراني.

الثاني مكرر بـ الثانوية العامة بالإسكندرية- المصدر وزارة التربية والتعليم

ويضيف “السيد” إنه علم بأنه من الأوائل عندما رأي نتيجته على الموقع الإليكتروني، ومن رهبة الشعور كان يتوقع أن النتيجة خاطئة، ولكنه تأكد عندما أعلن وزير التربية والتعليم اسمه ضمن الأوائل في المؤتمر الصحفي.

وبالرغم أنه لم يتلق مكالمة من وزير التربية والتعليم، إلا أنه تلقى عشرات المكالمات من معلميه وعائلته وأصدقايه، اللاتي أسعدتها كثيرا، معلقا “مزعلتش إن الوزير مكلمنيش، لأن فرحة التفوق ومشاعر المحبة ممن حولي كانت الفرحة الأكبر”.

الثاني مكرر بالثانوية العامة بالإسكندرية- تصوير دينا حسن

ويوضح “السيد” إنه كان طوال العام الدراسي يعتمد على تنظيم وقت المذاكرة، مشيرا إلى أن عدد ساعات مذاكرته يوميا لم يتعدى السـ6 ساعات فقط، إلا إنه كان يعتمد على الفهم والتركيز خلال ذلك الوقت لاستغلاله بشكل أفضل.

“الدروس الخصوصية كانت طريقي للشرح والتعلم لأن دور المدرسة غير كافي، وأتمني أن تعود المدرسة بمعلميها لدورهم الأساسي في الشرح داخل الفصول والاهتمام بالطلاب” يقول الطالب المتفوق، مطالبا وزير التربية والتعليم بضرورة الالتفات لدور المدرسة في حياة الطلاب التعليمية، وكذلك تعديل المناهج التي يعتبر غالبيتها “حشو” لا داعي له، وأن يتم تزويد الجانب العملي في العملية التعليمية.

أحلى هدية

“دموع والدتي بتفوقي وفخر أبي وفرحة أساتذتي أحلى هدية بهذا التفوق” يقول السيد، مشيرا إلى أنه كان يدرس بمدرسة حكومية، ورفض عرضا من والده بإلحاقه بمدرسة العلوم والتكنولوجيا، وأصر على الالتحاق بمدرسة حكومية للمتفوقين.

وعن تفكيره بشأن المستقبل وأي الكليات التي يرغب في الالتحاق بها يقول “الدكتور مجدي يعقوب قدوتي في الحياة العملية، وحلمي أن ألتحق بكلية الطب وأتخصص في أمراض القلب، وأكون مثله رمزا للطبيب المجتهد والمخلص لمرضاه ولوطنه وللعلم”.

ومن جانبه، قال يوسف الديب، وكيل وزارة التربية والتعليم في الإسكندرية، إن الإسكندرية تفخر بحصول طالبين على مراكز متقدمة ضمن الأوائل في الشهادة الثانوية العامة، مؤكدا أنه سوف ينظم احتفالية خاصة لتكريمهما وأسرهما على جهودهما ومنحهما هدايا تذكارية ومكافأة مالية.

وكان الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، اعتمد نتيجة امتحان الدور الأول من شهادة إتمام الدراسة الثانوية العامة للعام الدراسي 2018/ 2019، بنسبة نجاح 78.6%، حيث بلغ عدد الأوائل 40 طالبا وطالبة، مقسمين 34 طالبا وطالبة بالتعليم العام، وطالبين بمدارس المتفوقين «STEM» وطالبًا من ذوي القدرات الخاصة، و3 طلاب “دمج”، فيما بلغ عدد الأوائل في شعبة العلمي علوم 14 طالبًا وطالبة، و10 طلاب في علمي رياضة، و10 طلاب في الشعبة الأدبية.

الوسوم