“إعادة التدوير وحملات توعية وقطع موفرة”.. خطة الإسكندرية لترشيد استهلاك المياه

“إعادة التدوير وحملات توعية وقطع موفرة”.. خطة الإسكندرية لترشيد استهلاك المياه حملة توعية المصطافين بترشيد المياه - المصدر: شركة مياه الشرب

الترشيد ركيزة هامة تُبنى عليها المجتمعات السليمة، خاصة في ظل خطة الإصلاح الاقتصادي التي تتبناها الدولة، وإيمانا بهذا المفهوم تتبنى محافظة الإسكندرية خلال هذا الفترة خطة شاملة، تهدف لترشيد استهلاك المياه، باعتبارها من أهم الموارد الطبيعية في مصر.

“فريق توعية خاص بالمصطافين، حملات بالقرى والمؤسسات، سيارات موفرة لغسل الشوارع، قطع موفرة بالصنابير، معالجة استخدام المياه الرمادية”، جميعها خطوات تم تنفيذ بعضها وجاري تنفيد بعضها الآخر، ضمن خطة كاملة لترشيد استهلاك المياه، وذلك بحسب المهندس أحمد جابر، رئيس شركة مياه الشرب بالإسكندرية.

ترشيد استهلاك المياه

وفي تصريح خاص لـ”إسكندراني”، أوضح جابر أن ترشيد استهلاك المياه، هو هدف تتبناه الشركة في إطار خطة شاملة لترشيد كافة الموارد على مستوى الإسكندرية برعاية المحافظ الدكتور عبد العزيز قنصوة، وذلك لخلق حالة من التوعية المجتمعية حول الاستعمال الأمثل للموارد والاعتدال والتوازن في الإنفاق، وذلك عبر إجراءات وخطط واعية توجه الفرد للطريق الأمثل، لتحقيق التنمية المستدامة.

وأضاف جابر، أن نسبة المياه التي تهدر يوميا تزيد عن 30% من قيمة الاستهلاك الفعلي للمياه، مما يعني أن توفير تلك النسبة يعني الحفاظ على أهم مورد طبيعي لمصر، وتقليل قيمة الفواتير المستهلكة، فضلا عن الحفاظ على البيئة.

ومن أهم الخطوات التي اتخذتها محافظة الإسكندرية لترشيد استهلاك المياه:
1- توعية المصطافين

وعن الخطة الحالية لتوعية المصطافين، أوضح المهندس أحمد عبد العزيز، مدير عام التوعية والمشاركة المجتمعية بشركة مياه الشرب، أن فصل الصيف يعتبر أكثر فصول العام استهلاكا للمياه، خاصة في المناطق التي يزداد فيها وجود مصطافين، ومنها مناطق “العصافرة وميامي والمندرة وجليم وسان ستيفانو والعجمي”، مما جعل إدارة التوعية تخصص هذا العام حملة قومية لتوعيتهم بأهمية ترشيد الاستهلاك، تحت شعار “كل نقطة بتفرق”.

وأضاف عبد العزيز، إن تلك الفعاليات تأتي بالتعاون مع محافظ الإسكندرية، وأسامة علي، مدير عام السياحة والمصايف بمحافظة الإسكندرية، وحيث تم تدريب مجموعة من الشباب بالشركة للنزول لجميع الشواطئ العامة والمميزة، لحث المصطافين والعاملين بالشواطئ على أهمية الحفاظ على المياه وسبل ترشيدها، وعمل خيمة تعاونية لحل شكاوى المواطنين.

2- ألعاب ومسابقات

وتابع، أن هناك ترحيب كبير بين الزوار مع الحملة، وخاصة أن الشباب المسؤول عنها قاموا بعمل أعمال وألعاب فنية، كالسلم والتعبان وغيرها، ومسابقات وتوزيع جوائز للمصطافين وتشغيل أغاني عن المياه، وتوزيع مطبوعات التوعية للتنويه عن الخط الساخن وإدارة تطهير الخزانات، مما زاد حالة القبول والتفاعل مع الحملة.

تركيب قطع موفرة للصنابير- المصدر: شركة مياه الشرب بالإسكندرية

وأفاد رئيس شركة مياه الشرب بالإسكندرية، إنه على مدار الشهور الماضية منذ بداية العام الحالي وحتى الآن، تعمل الشركة على تركيب عدد من القطع الموفرة في المدارس و المؤسسات والجامعات ودور العبادة من مساجد وكنائس والمحلات التجارية، مؤكدا أن تلك القطع تعمل على تقليل استهلاك المياه بمعدل من 35% وحتى 55%.

3- تدوير مياه المحطات

وأشار جابر إلى إنه تم تفعيل آلية لتوفير المياه المستخدمة في غسيل المرشحات والمروقات، وإعادة تدويرها واستخدامها في المحطات، فضلا عن استخدام أجهزة حديثة للكشف عن التسرب في الشبكات لتقليل الفاقد من المياه.

4- إعادة استخدام المياه الرمادية

وضمن المشروعات الجديدة التي تعمل عليها الشركة حاليا، أفاد جابر أنه لأول مرة بمصر تم تفعيل مشروع إعادة استخدام المياه الرمادية، والذي يتضمن إعادة المياه الناتجة عن غسل الأيادى الملابس والاستحمام، ومرورها بمرحلة معالجة، ثم إعادة توجيهها للاستخدام داخل المراحيض مرة أخرى، أو في ري الأشجار غير المثمرة بالحدائق العامة، بما يعمل على توفير مياه الشرب.

سيارة ترشيد مياه لغسل الشوارع- المصدر: محافظة الإسكندرية
5- سيارة موفرة لغسل الشوارع

وضمن المشروعات الحديثة التي تبنتها محافظة الإسكندرية مؤخرا، سيارة غسل الشوارع والأرصفة التي تعمل على ترشيد استهلاك المياه لأول مرة، وذلك في إطار السياسة العامة للدولة لترشيد المياه في الأعمال المختلفة التي تتعلق برش الشوارع وغسيل الأرصفة وزراعة الأشجار غير المثمرة وأشجار الزينة.

وفي بيان صحفي صادر عن محافظة الإسكندرية، قال الدكتور عبد العزيز قنصوة، إن السيارة الجديدة تعمل على ترشيد استهلاك المياه من خلال تطوير أحد “تنكات المياه” التي تعمل على غسيل شوارع المحافظة والأرصفة، وهي سيارة تدخل الخدمة لأول مرة، وفي حالة نجاح التجربة سيتم تعميمها.

وأوضح قنصوة، أن السيارة مزودة برشاش مسطرة بطول 2.5 متر تقريبا، ويقوم بتوزيع المياه عن طريق طلمبة هيدروليك وبعض التجهيزات الخاصة الأخرى التي تؤهلها للترشيد.

6- مبادرة مجتمعية

وفي سياق متصل دشنت جمعية رجال أعمال الإسكندرية، مبادرة “سفراء المياه” وذلك بالتعاون مع جامعة الإسكندرية ومعهد دلفت الهولندي، وجمعية رجال الأعمال، وشركة الصرف الصحي، بهدف تكوين كيان مجتمعي لشباب مدربين للتوعية المجتمعية بأهمية ترشيد استهلاك المياه، كما تضم كوادر وخبراء في مجال الصرف الصحي وهندسة البيئة.

وعن المبادرة، توضح منال العومي، خبير هندسة المياه بجمعية رجال الأعمال، لـ”إسكندراني”، إن ترشيد المياه يجعل الإسكندرية مدينة صديقة للبيئة، لذلك يجب خلق حالة توعية مجتمعية، خاصة إنه طبقا لإحصائيات، فإن نسبة الهدر في بعض المناطق تزيد عن الاستخدام، ولهذا يوم تدريب الشباب للنزول للقرى والنجوع والنوادي والمؤسسات لنشر التوعية.

وأوضحت العومي، إن التعامل المسبق مع الأزمات خير طريق لتجنب وقوعها، ولهذا فتكوين قيادات شابة للتوعية بشأن المياه أمر هام لتقليل نفقاتها، فضلا عن إن نشر الوعي المائي له دور في الحفاظ على نقاء المياه وتجنب إهدارها.

الوسوم