صور| بـ5 جنيهات.. متحف الأحياء المائية يأخذك في رحلة بحرية إلى عالم السمكة “نيمو”

صور| بـ5 جنيهات.. متحف الأحياء المائية يأخذك في رحلة بحرية إلى عالم السمكة “نيمو” سلاحف مائية معروضة بمتحف الأحياء بالإسكندرية- تصوير دينا إسماعيل

بقيمة 5 جنيهات فقط للتذكرة يأخذك متحف الأحياء المائية داخل منطقة قلعة قايتباي إلى رحلة بحرية داخل أعماق البحر الأحمر، المحيطات الهندي والهادي والأطلنطي، ونهر الأمازون، من خلال أكثر من 40 حوضًا لعرض الأسماك المتنوعة التي تعيش في تلك البيئات البحرية، والتي تتضمن أصناف من الأسماك الشرسة والسامة والنادرة.

يقع المتحف يجوار المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد الذي يتبعه، والخاص بأبحاث الأحياء البحرية التابعة لوزارة التعليم العالي، ومنذ بداية إنشائه في ثلاثينات القرن الماضي يقع تحت إشراف باحثي المعهد، ويعد ملتقى علمي وترفيهي للجمهور، حتى أنه أصبح ضمن برنامج الزائر في منطقة قلعة قايتباي.

مدخل متحف الأحياء المائية- تصوير: دينا إسماعيل
مدخل متحف الأحياء المائية- تصوير: دينا إسماعيل

المتحف فرصة جيدة لتعريفك بأصناف الأسماك البحرية، خاصة الأسماك الشرسة التي تعيش في البحر الأحمر، والتي عليك تجنبها إذا كنت من محبي هواية الغوص داخل المدن الساحلية المطلة عليه، كما أنه فرصة جيدة أكبر لاصطحاب أطفالك إلى عالم البحار والمحيطات، وتزويد معلوماتهم عن البيئة البحرية، خاصة أن كل حوض مزود بمعلومات عن السمكة المعروضة وتصنيفها.

يعرض المتحف الأسماك البحرية في صالة منفصلة عن الأسماك والكائنات النيلية، وما أن تصل إلى أحواض السمك المتراصة جنبًا إلى جنب حتى تشعر أنك أمام شاشة حية، تعرض لك شرح توثيقي لكل نوع من الأسماك والكائنات البحرية والنيلية الموجودة داخل الحوض، ويمكنك التقاط صور تذكارية مع الأسماك والكائنات الغريبة التي لا تراها إلا على شاشات الفضائيات في الأفلام الوثائقية.

بداية العرض.. قصة سمكة “السحل” العدائية

بمجرد دخولك المتحف سيصطحبك صوت الشلال إلى أول حوض، يعرض لك قصة سمكة “السحل”، والتي صُنفت أنها من الأسماك العدائية تجاه نفس فصيلتها بسبب طبيعتها التي تغلب عليها الهيمنة، تشاكس الأسماك الأخرى وتدافع عن نفسها بشوكتين في مقدمة ذيلها، تعيش سمكة السحل غرب المحيط الهندي، والبحر الأحمر إلى الخليج العربي، ويصل عمرها إلى 10- 15 سنة.

سمكة"الزناد" تصوير: دينا إسماعيل
سمكة”الزناد”- تصوير: دينا إسماعيل

سمكة الزناد

سيبهرك لون سمكة النمر الزرقاء أو “سمكة الزناد” بألوانها الزرقاء الصافية وحركاتها الخاطفة، لتعلم عنها أنها تتغذى فقط على قنافذ البحر، القشريات، الرخويات، الشعاب المرجانية، وأن بيئتها هي المحيطي الهندي والهادي والبحر الأحمر.

قصة السمكة “نيمو”

ما سيبهر أطفالك أن السمكة الكرتونية المحببة “نيمو” تنتظرهم داخل حوض خاص في بداية العرض، لكن المتحف سيوضح أنها تعيش معايشة تكافلية مع كائن بحري يدعى شقائق النعمان، لأن السمكة “نيمو” والاسم العلمي لها “سمكة المهرج” يحتوي جسمها على مادة مخاطية تحيط بها تجعلها مؤمنة ضد لدغات شقائق النعمان، كما أن شقائق النعمان تتغذى على فتات غذاء سمكة المهرج، وهي تعيش في البحر الأحمر وسط الشعاب المرجانية.

سمكة الشاويش الشرسة والديك المميتة

على بعد خطوات ستجد سمكة الدامسيل أو الشاويش أو الخطوط الثلاثة، وهي من الأسماك الشرسة جدًا تجاه الأنواع الأخرى من نفس العائلة، وتعيش في البحر الأحمر.

سمكة الديك السامة داخل المتحف تصوير: دينا إسماعيل
سمكة الديك السامة – تصوير: دينا إسماعيل

كما يحذرك المعرض من سمكة الديك ذات الزعانف الكثيرة والسامة، والتي تنتشر في البحر الأحمر، المحيطي الهندي والأطلنطي، جنوب إفريقيا، شرق البحر الأبيض المتوسط، لأحتواء زعانفها على أشواك سامة قد تسبب موت الإنسان.

البيرانا آكلة اللحوم داخل المتحف- تصوير: دينا إسماعيل

البيرانا.. آكلة اللحوم

ما سيلفت انتبهاك داخل المتحف عرض سمكة “البيرانا” الضخمة في حوض واسع وكبير، ليلفت نظرك أنها من الأسماك آكلة اللحوم والجمبري، وأنها تعيش في مساحات كبيرة من نهر الأمازون، ليوضح الدكتور حمدي عمر المشرف على المتحف أنه تم قدومها منذ عامين كأسماك صغيرة، لتصل إلى ذلك الحجم، ويتم التعامل معها بحذر شديد.

السلاحف والتماسيح تصوير: دينا إسماعيل
السلاحف والتماسيح بمتحف الأحياء المائية – تصوير: دينا إسماعيل

التماسيح وسلحفاة المياه العذبة

لا تتعجب عندما تجد أطفال يلتفون حول حوض ضخم ويصيحون بكلمات “تمساح”، فالمتحف يعرض حوض ضخم يضم أعداد كبيرة من التماسيح متنوعة الأحجام تم إحضارها من بحيرة ناصر، والتي ستجدها إما عائمة داخل المياه أو تقف على الصخور في وضع ثبات، ليعلمك المتحف أن تلك التماسيح النيلية عدوانية وتتغذى على الطيور والثدييات، وتتعايش بجوارها سلحفاة المياه العذبة التي تم إحضارها من جنوب أمريكا.

عدد متنوع من الأسماك تصوير: دينا إسماعيل
مجموعة من الأسماك المتنوعة- تصوير: دينا إسماعيل

الأسماك الذهبية

المتحف لا يقدم لك فقط الأسماك والكائنات النادرة، إنما يرشح لك أيضًا أسماك الزينة أو الأسماك الذهبية التي يمكنك تربيتها من خلال عرضها في مشهد باهر بألوانها المتعددة، ويقدم لك وصف بكيفية تربيتها وتغذيتها.

ولا يتوقف العرض فقط عند مشاهدتك لأحواض السمك، إنما يتيح المتحف لك لوحات مجسمة لأشكال الأسماك يمكنك الوقوف أمامها والتقاط صور تذكارية معها بصحبة أطفالك وأصدقائك وعائلتك.

إقبال داخل متحف الأحياء المائية تصوير: دينا إسماعيل
من داخل متحف الأحياء المائية بالإسكندرية، تصوير: دينا إسماعيل

المتحف مفتوح يوميًا طوال شهور الصيف من الساعة التاسعة صباحًا إلى الحادية عشر مساءًا، بقيمة 5 جنيهات للكبار، و2.5 جنيه للأطفال، وللأجانب قيمة تذكرة 10 جنيهات، أما شهور الشتاء فهو مفتوح من الساعة التاسعة صباحًا إلى السادسة مساءًا.

الدكتور حمدي عمر، المشرف على المتحف، أكد لـ”إسكندراني” عقب انتهاء الجولة، أن المتحف سيشهد الفترة القادمة مزيد من التطوير، خاصة أن هناك إقبال كبير من الجمهور على زيارته.

الوسوم