ارتياح طلاب الأدبي بالإسكندرية لسهولة امتحان الجغرافيا

ارتياح طلاب الأدبي بالإسكندرية لسهولة امتحان الجغرافيا من امتحانات الثانوية العامة بالإسكندرية- تصوير مصطفى حسن

سادت حالة من الارتياح النسبي بين طلاب وطالبات الثانوية العامة الشعبة الأدبية بلجان محافظة الإسكندرية عقب امتحان الجغرافيا اليوم الأربعاء.

امتحان الجغرافيا 

يقول محمد عمر سالم، طالب بالشعبة الأدبية بمدرسة العباسية العسكرية، إن مستوي امتحان الجغرافيا جيد، ولم يتضمن تعقيدات كما كان متوقع، والوقت المخصص كان مناسب للحل والمراجعة، وحتى أسئلة الخرائط جاءت من الكتاب المدرسي والنماذج التدريبية.

ويضيف مينا جرجس، طالب بمدرسة شدوان، أن مستوى امتحان الجغرافيا مناسب للطالب المتوسط، وراعى الفروق الفردية بين الطلاب، ورغم وجود صعوبة في بعض فقرات التعليل والصواب والخطأ إلا أن مستوى الامتحان بشكل عام يطمئن بالحصول على درجات تفوق.

وتبدي منة حسين، من مدرسة نبوية موسى التجريبية، ارتياحها لعدم تطابق أسئلة الامتحان مع النموذج المسرب، الذي انتشر مساء أمس على صفحات الغش بمواقع التواصل الاجتماعي، وذلك لأنه في حال تطابق جزء منه كان الطلاب سيعانون من ارتباك نفسي وشعور بالظلم طوال فترة الامتحانات، لأن تسريب الامتحانات يعني ظلم في قياس مستويات الطلاب الحقيقية.

وتلفت منة أن امتحان الجغرافيا سهل ولم يخرج عن الكتاب المدرسي ونماذج التدريبات التي وضعتها الوزارة منذ بضعة أيام لتدريب الطلاب عليها.

48 ألف طالب وطالبة

قال مصطفى العجمي، وكيل مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية، لـ”إسكندراني”، إن غرفة عمليات متابعة امتحانات الثانوية العامة بالمحافظة لم تتلقى حتى الآن شكاوى من امتحانات اليوم، ولا من حدوث تأخير في بدء اللجان.

وأشار العجمي إلى أن الطلاب المعترضين على مستوى الامتحان يمكنهم إرسال شكاوى للمديرية، حتى يتم رفعها للوزارة، مؤكدًا أنه سيتم تصحيح عينة عشوائية من أوراق الإجابة لتقييم التصحيح من خلالها.

ويؤدي نحو 48 ألف طالب وطالبة بالإسكندرية امتحانات الثانوية العامة، أمام 140 لجنة امتحانية بجميع الشعب (الأدبية والعلوم والرياضيات).

وتنظم مديرية تعليم الإسكندرية الامتحانات من خلال 9 غرف عمليات، منها غرفة مركزية بالمديرية، و8 غرف بالإدارات التعليمية، لاستقبال المتقدمين البالغ عددهم 48 ألف طالب.

وقال “العجمي”، في تصريحات صحفية سابقة، إنه جرى التشديد على ضرورة الالتزام التام بالتعليمات الخاصة باللجان وتوزيع المهام على المراقبين ومراعاة معدلات الكنترول، وتوقيع العاملين باللجنة على إقرارات الموانع وتعليمات الامتحانات، وحظر الدخول بالهواتف المحمولة للطلاب والمعلمين.

وأوضح أنه يتم التنسيق مع الأمن العام ومديرية الأمن والصحة والتموين وأمن مديرية التربية والتعليم، لمتابعة خطوط سير الامتحان من ناحية، والتنسيق من ناحية أخرى مع اللجنة الثلاثية، وشرح التعليمات، لتوفير بيئة آمنة للطلاب في الامتحانات وتجهيز الاستراحات لرؤساء اللجان، البالغ عددها 23 استراحة بجميع الإدارات.

الوسوم