“كيدز فور كيدز” يرسم البسمة على وجوه أطفال كينج مريوط بمائدة إفطار ويوم ترفيهي

“كيدز فور كيدز” يرسم البسمة على وجوه أطفال كينج مريوط بمائدة إفطار ويوم ترفيهي مائدة إفطار فيكينج مريوط - تصوير: أبانوب بشارة

شهر رمضان هو شهر المسارعة إلى الخيرات والتنافس فيها، ومن هذه الخيرات إفطار الصائم، والتي لها دور رئيسي في زيادة روابط المودة والمحبة بين الجميع، وتبادر عشرات المنظمات والهيئات الخيرية إلى إطعام الصائمين، أو توزيع وجبات إفطار على العائلات الفقيرة، وفتح مطاعم لتقديم وجبات ساخنة، في مشهد يبعث قيم التكافل والتضامن، وسط انخراط شبابي لافت في هذا المجهود المجتمعي التضامني.

ونظم فريق كيدز فور كيدز kids 4 kids يوما مبهجا لون ببسمة على وجوه الأطفال، وذلك في احتفالية بمنطقة مقاطعة جون كسار بمنطقة كينج مريوط، بمشاركة ٥٠٠ طفل من أطفال المنطقة.

وعبر كراسٍ متراصة و”ترابيزات” تضم حوالي ٢٥٠٠ شخص ومُجهزة بأشهى المأكولات، وأناشيد رمضانية تملأ أركان المكان، أمثال “رمضان جانا، وحوي يا وحوي وأهلًا رمضان”، في مشهد كرنفالي لا صوت يعلو المحبة والبهجة، أقام الفريق حفلا للإفطار.

فريق كيدز فور كيدز ينظم الإفطار - تصوير: أبانوب بشارة
فريق كيدز فور كيدز ينظم الإفطار – تصوير: أبانوب بشارة
من هو فريق كيدز

هبة سلامة، مسؤول مشروع كيدز 4 كيدز، تقول إن الفريق يهدف إلى إسعاد الأطفال والترويح عنهم، لمزيد من الدمج بين الأطفال بين بعضهم البعض، في يوم ترفيهي تضمن ألعاب مبهجة ومسابقات حماسية بمشاركة المهرج ورسم وتلوين لبهجة الأطفال إسعادهم.

تشير هبة إلى أن مؤسسة كيدز فور كيدز الخيرية انطلقت منذ سنتين، عبر انضمام ٣٠ طفلا، ليزداد العدد يوما بعد يوم حتى وصل إلى ٣٠٠ طفل من أطفال أسر منطقة كينج مريوط، لينحصر العدد بين ١٥٠ طفلا من عمر ٣ إلى ٦ سنوات و ١٥٠ طفلا آخر من عمر ٦ إلى ١٢ سنة، ليتلقوا تعليم كافة المواد الدراسية والمواد التكميلية، طبقا لسيستم تعليمي متخصص لحمايتهم من التسرب من التعليم.

تؤكد مسؤول المشروع أن الأسر الحريصة على تعليم أبنائها وانضمامهم للسيستم التعليمي، يتم مساعدتهم وتطوير معيشتهم للرقي بمستواها، للإيصال بهم إلى حياة كريمة، من خلال تقديم عدد من الخدمات مثل بناء الأسقف، وإدخال وصلات المياة وفرش منازلهم.

مشروعات الفريق والهدف

لم تتوقف الخدمات إلى هنا، لكن يتم تدعيم الأسر الأكثر احتياجا بعدد من المشاريع الصغيرة، لمساعدتها على تحسين مستوى معيشتهم، مثل شواية السمك أو تربية الدواجن، حيث تشير هبة سلامة إلى الفريق يحرص على أن تكون المشاريع داعمة لزوجة أسر منطقة كينج مريوط، نظرا لقدرتها على العمل وتحمل المسؤولية، ولمساعدة لزوج في زيادة دخل الأسرة.

هبة تستكمل حديثها قائلة: “هدف مشروع كيدز فور كيدز إلى تعليم الأطفال مبدأ المسؤولية المجتمعية، وإحساس التطوع تجاه أطفال المناطق الأكثر احتياجا، ويتم هذا من خلال للمشاركة ورش عمل مجتمعية   أهمية الدعم والتطوع”.

وتتابع: “لو كل متطوع أخذ منطقة وركز فيها، ستتحسن مستواها وسنصل بها لحد الاكتفاء”، مبينة أن كل هذا الدعم يتم من خلال التبرعات من الهيئات والشركات الداعمة لمساعدة الأكثر احتياجا.

وبمشاركة عدد من المتطوعين تولى كل منهم مهمته، لمتابعة ومرافقة الأطفال ليقسموا إلى مجموعات على رأس كل مجموعة أحد المتطوعين.

دعاء الشحات، إحدى المشرفات المتطوعات، تترأس مجموعة مكونة من ٤ مشرفين كل منهم يتولى متابعة ومرافقة ٢٤ طفلا، وتوزيعهم على ألعاب ومسابقات اليوم الترفيهي.

تشير “الشحات” إلى أنها تعمل في العمل المجتمعي التطوعي منذ ١٨ عاما، بهدف تحقيق مبدأ المسؤولية المجتمعية، وتقديم المساعدات لكل من يحتاج لإدخال السرور والبهجة عليهم.

وتعد المائدة هي أكبر مائدة إفطار رمضانية، حيث تم إفطار حوالي ٢٥٠٠ شخص من الأطفال والأهالي.

الوسوم