“يا حمرا يا قرعة”.. كيف تعرف البطيخ الناضج من بين 6 أنواع منتشرة في الإسكندرية؟

“يا حمرا يا قرعة”.. كيف تعرف البطيخ الناضج من بين 6 أنواع منتشرة في الإسكندرية؟

تشهد أسواق محافظة الإسكندرية غزو فاكهة البطيخ، ضمن أحد أهم فواكه الصيف، التي يلجأ إليها المواطنون لشرائها، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، ولدخولها أحيانًا وفق العادات الشعبية كعنصر أساسي مع أصناف الجبن المملحة، التي تحقق توازن في الجسم، يجعله قادر على تحمل ارتفاع الحرارة.

إليك أنواع البطيخ التي تورد إلى الأسواق في الإسكندرية، ودرجات أسعارها، وكيف يمكن التمييز بين البطيخة إذا كانت جيدة النضج أم ليست جيدة الطعم؟

توريد أصناف البطيخ إلى الأسواق - تصوير: دينا إسماعيل
توريد أصناف البطيخ إلى الأسواق – تصوير: دينا إسماعيل
أصناف البطيخ 

شاكر شرابي أحد مزارعي البطيخ الصحراوي، الذي بدأ يُورد إلى وكالة الخضر والفاكهة بالإسكندرية، يقول إن هناك عدة أصناف من البطيخ، هي: الصحراوي، الصعيدي، سكاتا، وشركات مصرية لديها مزارعها وتورد بطيخ باسم مصر 1، مصر2، النمس.

ويرشح “شاكر” نوع البطيخ الياباني “سكاتا” الذي يتم استيراده من اليابان، كأفضل نوع في التناول، لأنه ذات حجم كبير ومضمون درجة نضجه وسكريته، مبينا أنه بالتجارب في الأسواق، يشهد معدلات سحب عالية، وأكد في ذات الوقت أن جميع أصناف البطيخ تعد جيدة، لكن يبقى “سكاتا” هو الأول.

أسواق البطيخ في الإسكندرية - تصوير: دينا إسماعيل
أسواق البطيخ في الإسكندرية – تصوير: دينا إسماعيل
السر في اللامعة

يوضح “شاكر” أنه يمكن التفرقة بين جودة بطيخة وأخرى داخل الأسواق من خلال ملاحظة أن لديها لامعة واضحة من بعيد في القشرة الخارجية، كما أن بروز العروق الخضراء دليلًا آخر، ناصحًا تجنب الأقاويل الدائرة حول معرفتها من درجة بياض رقعتها البيضاء في القشرة الخارجية، لأنها متواجدة في جميع أصناف وهي تدل على مراحل كبر حجم البطيخ أثناء زراعته.

ويضيف أن الأسواق ستشهد خلال الأيام المقبلة، توريد البطيخ الصحراوي ومن قرى البنجر والواحات والمنيا وبلطيم، لأن أول نوع تم توريده إلى السوق هو الصعيدي لأن حصاده تم في شهر مارس، فيما باق الأصناف يتم حصادها وفق ارتفاع درجات الحرارة.

البطيخ يغزو الأسواق - تصوير: دينا إسماعيل
البطيخ يغزو الأسواق – تصوير: دينا إسماعيل
بدء انخفاض الأسعار

المهندس عمرو العمدة أحد تجار الوكالة، يؤكد أنه بدءًا من الأسبوع الحالي سوف ينخفض أسعار البطيخ مقارنة ببداية ظهوره في الأسواق، مرجعًا ارتفاع أسعار الفترة الماضية، بسبب تأخر الحصاد، لانخفاض درجات الحرارة حتى وقت متأخر، أما مع بدء موسم ارتفاع الحرارة فقد تم الحصاد والتوريد إلى الأسواق، فأصبح المنتج يغطي الأسواق وليس هناك ندرة تسبب في ارتفاع أسعاره.

ويشير إلى أن أسعار البطيخ يُقسم في الأسواق إلى ثلاثة مستويات وفق الأحجام:

– القسم الأول: يعد أعلى صنف بأكبر حجم يكون بسعر المزاد 18 جنيها، الذي كان في الأسواق بسعر 40 جنيها.

– القسم الثاني بسعر 12 جنيها، الذي كان بسعر 30 جنيها.

– القسم الثالث الأخير بسعر المزاد 5 جنيهات بعد أن كان بين 8-10 جنيهات.

توريد أصناف البطيخ إلى الأسواق
تصوير: دينا إسماعيل
الوسوم