تفاصيل تسمم 30 شخصا بسبب محل منظفات بالإسكندرية

تفاصيل تسمم 30 شخصا بسبب محل منظفات بالإسكندرية إسعاف - أرشيفية

30 مصابا، هي حصيلة حالات تسمم تعرض لها أهالي منطقة سيدي بشر شرق الإسكندرية في الساعات الأولي من صباح اليوم، إثر تفاعل كمية كبيرة من الكلور داخل محل صغير لبيع وتركيب المنظفات مع “مياه نار”، ما أدى لتفاعل كيميائي نتج عنه غاز سام تسرب إلي جيران المكان وعرضهم للاختناق.

الواقعة بدأت بتلقي مرفق إسعاف الإسكندرية استغاثة عاجلة من سكان شارع مدرسة أبو هيف المتقاطع مع شارع القاهرة، تفيد بوجود حالات إغماءات كثيرة واختناقات جراء وجود تفاعل سام في أحد محلات المنظفات، طبقا لتصريحات الدكتور محمد عرابي رئيس هيئة مرفق الإسعاف.

أضاف عرابي لـ”إسكندراني” أنه تم دفع 15 سيارة إسعاف لموقع الحادث، وقام المسعفين بعلاج 15 مصابا بجلسات أكسجين بموقع الحادث، فيما جرى نقل 13 مصابا إلى مستشفى شرق المدينة، وحالتين إلي مستشفي الزهور الخاصة، لافتا إلي إن هناك أطفال بين المصابين من بينهم طفلة بعمر عام حالتها غير مستقرة حتى الآن.

شهود عيان: الاختناق كان مفاجئا وسريعا

محمد أبو ضيف، أحد شهود العيان من سكان شارع القاهرة، يروي الواقعة قائلا “فوجئنا بتسرب رائحة كلور كريهة إلى منازلنا في ساعة متأخرة من فجر اليوم، وسرعان ما زادت الرائحة وسببت اختناقا تزايد سريعا، وبمجرد الخروج لشرفة المنزل لمعرفة مصدر الرائحة، رأينا حالة فزع في محل “عم جودة” للمنظفات فهرولنا للشارع.

وأضاف أبو ضيف، أن الواقعة حدثت أثناء توريد كمية من الكلور إلى محل المنظفات، وأثناء سكبه داخل أحد البراميل التي لم تنظف جيدا من وجود “مياه نار” بها، فحدث تفاعل سريع فشلت كل مساعي السيطرة عليه.

وأفاد أن قوات الأمن والإسعاف حضروا مكان الحادث مباشرة، وعم الهلع أرجاء الشارع لوجود عدد كبير من المصابين خاصة بين النساء والأطفال.

ومن جانبه، كشف الدكتور أشرف هريدى، مدير إدارة الطوارئ بمديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية، في بيان صحفي، أن الحادث جاء على إثر انفجار خزان كلور محمل من سيارة نقل، لأحد محال المنظفات بمنطقة سيدي بشر، ما أسفر عن إصابة 30 شخصًا باختناق.

كيميائية توضح السبب

ولتوضيح لكيفية حدوث هذا التسمم، تفيد الدكتورة إسراء عيد، كيميائية ورئيس معمل التحاليل البكتيريولوجية للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى بالإسكندرية، لـ”إسكندراني”، أن تفاعل مادة الكلور CL2، مع مياه النار “H2SO4″، يعني خروج مادتين، أحدهما حمض HOCL، وهو ضعيف لا يمثل خطورة، و الآخر غاز ثاني أكسيد الكبريت، وهو غاز خطير يسبب التسمم.

الدكتورة إسراء عيد- كيميائية بالشركة القابضة لمياه الشرب بالإسكندرية

وأضافت أن خطورة غاز ثاني أكسيد الكبريت تكمن في أنه غاز سريع الانتشار بالهواء وسريع التفاعل مع المياه، كما ينتشر في جسم الإنسان نتيجة استنشاقه عن طريق الجهاز التنفسي ويتفاعل مع مياه الجسم مسببا تسمم خطير.

كيف حدث التسمم؟

وتوضح “عيد” كيفية حدوث التسمم بهذا الغاز، وذلك عند استنشاق كمية ضئيلة منه، فيشعر المصاب بحرقان بالعين والأنف وكحة وعطس، وفي حالة زيادة الكمية المستنشقة منه يبدأ الانتشار السريع من القناه التنفسية ويسبب اختناق وضيق تنفس، ثم يتفاعل مع المياه الموجودة بالأنسجة المخاطية ويسبب تهيجا للجهاز التنفسي وأزمة رئوية.

وعن خطورة التسمم الناتج عن هذا الغاز، تقول إنه في حال تم التعرض له لفترة طويلة تصل إلى 60 دقيقة، يمكن أن يتعرض المصاب لالتهاب رئوي يتسبب في انسداد الجهاز التنفسي، وقد يسبب الوفاة، لأن كثافته أكبر من الهواء فينتشر بالحويصلات الهوائية بالرئة ويتركز فيها بدلا من الهواء، ويتفاعل مع مياه الجسم، فيسبب تورما وتضخم للقناة التنفسية وانسداد لمجرى الهواء.

وأشارت إلى أن هذا الغاز في حال تفاعله مع الجلد يمكن أن يسبب تهيج شديد وحروق، كما أن خطورة تسمم هذا الغاز علي الأطفال أكبر من الكبار.

كيف نتعامل مع تسمم ثاني أكسيد الكبريت؟

وعن كيفية التعامل السليم مع هذا النوع من التسمم، تفيد عيد، أن المصاب يجب أن يلجأ لوضع جسمه بالكامل تحت المياه علي الفور مع عزل الملابس التي تعرض لها للغاز، وفي حال حدوث تهيج العين والأنف والجلد، يمكن أن يأخذ محلول ملح لمدة تزيد عن 20 دقيقة.

وتوصي أنه في حال حدوث ضيق تنفس واختناق وإغماء، يجب التوجه لأقرب مستشفى للوضع على جهاز التنفس الصناعي وأخذ المحاليل اللازمة لتوسيع الشعب الهوائية ومنها محلول “Racemic epinephrine 2.25%” بتركيز 0.5 مللي مع 3 مل محلول ملح، وذلك مع مراعاة قياس الضغط.

وأكدت أن هذا التسمم يمكن أن يخرج من الجسم، وذلك عن طريق الكبد، حيث يتحول لمركبات كبريتات SO4، ويخرج عن طريق البول، وذلك بعد أخذ المحاليل وقبل الوصول لمرحلة الخطر بانسداد الشعب الهوائية.

الوسوم