صور| أسعار الياميش تنخفض في الإسكندرية.. تجار يوضحون السبب

صور| أسعار الياميش تنخفض في الإسكندرية.. تجار يوضحون السبب ياميش رمضان- تصوير: مصطفى حسن

انخفضت أسعار الياميش والسلع الرمضانية بأسواق الإسكندرية، قبل أيام من دخول شهر رمضان، وهو ما أرجعه بعض التجار لزيادة المخزون من السلع، في الوقت ذاته سجل البلح ارتفاعًا طفيفا عن العام الماضي.

قال حمادة عباس، صاحب محل ياميش المتوكل على الله، إن قرارات الرئيس السيسي بخفض قيمة التعريفة الجمركية على المواد الغذائية، كان له الدور الأبرز في انخفاض أسعار الياميش هذا العام، حسب قوله.

أسعار الياميش انخفضت بنحو 20% عن العام الماضي تصوير: مصطفى حسن

وأضاف أن نسبة الانخفاض بلغت نحو 20% مقارنة بالعام الماضي، وبلغ سعر الكيلو جرام من عين الجمل الأمريكي 200 جنيه، مقابل 240 جنيها رمضان الماضي، أما عن البلح، فهناك السيوي، والوادي، الذي يبلغ سعره 24 جنيها للكيلو، لكن أكثرها تفضيلا هو الصعيدي “الناشف”، ويتراوح سعره ما بين 15 إلى 40 جنيها.

أما الزبيب، فقال عباس إن سعره يختلف باختلاف نوعه، ويبدأ من 44 وحتى 64 جنيها، وأكثر الأنواع جودة “الإيراني”، بينما المشمشية، فالأكثرجودة هو “التركي” ومتوسط سعره 90 جنيها، أما القراصية، استيراد تشيلي بـ80 جنيها، وجوز الهند 50 جنيها، وفيما يتعلق بقمر الدين، فيبلغ سعر “الأحلام” 40 جنيها، و”المنال” 35 جنيها، وهما أجود الأنواع، ويجلبا من سوريا.

وأشار إلى أن سعر قمر الدين انخفض هذا العام بنحو 5 جنيهات لماركة “الأحلام” و3 جنيهات لـ”المنال”، وكذلك الزبيب الإيراني الذي انخفض إلى 64 جنيها، مقابل 90 جنيها العام الماضي.

على الجانب الآخر ارتفعت أسعار البلح، ليصل سعر ماركة “محمد صلاح” إلى 50 جنيها، وكان يتراوح سعره ما بين 15 و25 جنيها العام الماضي، وعلق عباس أنه لا يعلم سبب تلك الزيادة، على الرغم من أن البلح من المنتجات المحلية، ويجلب من الأقصر وأسوان.

ياميش رمضان تصوير/ مصطفى حسن
انخفاض السلع الرمضانية تبعه زيادة في الطلب- تصوير: مصطفى حسن

وأضاف أن أسعار المكسرات انخفضت بقيمة 20 إلى 30 جنيها للكيلو، وبلغ سعر عين الجمل، الفستق، واللوز 200 جنيه، والبندق 160 جنيه، بينما بلغ الكاجو 280 جنيها، مقابل 340 العام الماضي.

البلح هو السلعة الوحيدة التي ارتفعت هذا العام- تصوير: مصطفى حسن

بالإضافة إلى ارتفاع أسعار بعض السلع وانخفاض بعضها الآخر، يرى التجار أن الإقبال ارتفع هذا العام، مقارنة بالعام الماضي بنسبة تصل إلى 60%، كما أن أكثر الزبائن يحصلون على سلع أكثر من العام الماضي، أما أكثر الأصناف التي تشهد إقبالا فهي، البلح، الزبيب، قمر الدين، وجوز الهند، مع انخفاض الإقبال على المكسرات.

ياميش رمضان تصوير/ مصطفى حسن
بائع ياميش بالإسكندرية- تصوير: مصطفى حسن

حسن جلال، بائع ياميش، قال إن الفارق بين أسعار الياميش العام الحالي، والماضي، هو انخفاض بمعدل 40 جنيها للكيلو جرام الواحد، وبلغ سعر الزبيب المصري بين 40 إلى 48 جنيهًا، مقابل 64 العام الماضي، وانخفض جوز الهند من 60 العام الماضي إلى 40 و45 و55، حسب النوع، أما البندق فانخفض سعره من 180 إلى 160، وعين الجمل من 260 إلى 200، واللوز من 220 إلى 200 جنيه، والمشمشية انخفضت من 120 لتتراوح بين 60 إلى 90 جنيها، والقراصية انخفضت من 80 إلى 60 جنيها.

وأضاف أن سبب الانخفاض في الأسعار، هو أن البضائع أعيدت مرة أخرى للتجار في رمضان الماضي، بسبب قلة الإقبال عليها من المواطنين. وخوفًا من تكرار نفس الأزمة، اضطروا إلى استخراج بضائعهم المخزنة، وتخفضيض الأسعار مرة أخرى، نظرًا لعدم الإقبال في الأيام الأولى، وهو ما يعود على التاجر والبائع بالربح، لأن الزبون أصبح يشتري بكميات مضاعفة عن العام الماضي.

ياميش رمضان تصوير/ مصطفى حسن
“محمد صلاح” هو أشهر ماركات البلح هذا العام- تصوير: مصطفى حسن

وعن أنواع البلح، قال الأشهر هو نوع محمد صلاح، يتراوح سعره بين 28 إلى 40 جنيها، إلى جانب أن قمر الدين المصري أصبح له زبائنه، ونفد من السوق، بسبب الإقبال عليه، ويبلغ سعره من 15 إلى 20 جنيها، أما السوري فيبلغ سعره 25 جنيها، والمكسرات من 100 إلى 120 جنيه، والحجم الأصغر بـ 90 جنيها.

 

ياميش رمضان- تصوير: مصطفى حسن

محمد ابراهيم، بائع ياميش، رأى أن الأسعار الموسم الحالي “معقولة” والبضائع متوفرة، لكن الأزمة الوحيدة هي ارتفاع سعر البلح بنسبة كبيرة عن العام الماضي، الذي لم يكن سعره يزيد عن 30 جنيها، أما اليوم فتصل أسعاره إلى 80 جنيها لبعض الأنواع، وهي نفس أنواع العام الماضي.

ياميش رمضان- تصوير: مصطفى حسن

وفسر ابراهيم انخفاض بعض السلع وارتفاع البلح، بوجود بضائع زائدة عن حاجة السوق في بعض السلع، أما البلح فيسوق بسعر مرتفع،  وكثير من التجار يخزنون بضائعهم لحين ارتفاع الأسعار، من أجل الحصول على فارق السعر، وفي السوق هناك سلع قديمة وأخرى جديدة.

أسواق الياميش بالإسكندرية- تصوير: مصطفى حسن

وأضاف أنه كلما انخفضت الأسعار، باع كميات أكبر، ومن ثم يحقق مكاسب أعلى، وفي حال ارتفاع الأسعار، نستقبل زيون أو اثنين على فترات متباعدة، ومن كان يشتري بقيمة 1000 جنيه، لا يدفع سوى 300 جنيه، ومن ينفق 2000 أصبح لا يدفع إلا 1000 جنيه.

ياميش رمضان- تصوير: مصطفى حسن

وتابع “مع إن الأسعار انخفضت هذا العام، لكن الناس تعبانة، الزبون بيقف قصادك تايه مش عارف يجيب إيه بـ300 جنيه، وكل واحد عنده 3 أو 4 عيال والسوق مبيتحركش، حتى أقل شنطة رمضانية بـ500 جنيه”.

ياميش رمضان- تصوير: مصطفى حسن
الوسوم