فيديو وصور| هكذا يستعد السكندريون لقضاء شم النسيم

فيديو وصور| هكذا يستعد السكندريون لقضاء شم النسيم الفسيخ والرنجة في شم النسيم - تصوير: هبة شعبان

مع اقتراب شم النسيم، يبدأ المصريون التفكير في شراء الفسيخ والرنجة، والأسماك المملحة بشكل عام، للاستمتاع بالربيع في جو عائلي، وغالبًا ما يفضل البعض قضاء ذلك اليوم في المنتزهات العامة، والبعض الآخر يفضل الاستمتاع بتناول تلك الأطعمة في المنزل مع الأقارب والأصدقاء.

ورغم التحذيرات التي تصدرها وزارة الصحة، ومراكز السموم كل عام، من خطورة تناول الفسيخ، إلا أنها لم تمنع المصريين من شراء وتناول الفسيخ، وهناك من يفضل شراءه من الأسواق أو محلات مشهورة ببيع الفسيخ والرنجة، وهناك من يفضل صنعه بالمنزل، للتأكد من تنفيذ الخطوات اللازمة التي تقلل من خطورة تناول الفسيخ.

“الفسيخ والرنجة” في شم النسيم تصوير هبة شعبان

مراحل تصنيع الفسيخ

الحاج عبد الرحيم رمضان، أحد أشهر منتجي الفسيخ في منطقة الساعة بالإسكندرية، ليشرح مراحل تحضير الفسيخ قبل بيعه للمواطنين، فتبدأ المرحلة الأولى قبل عرضه للبيع بـ20 يومًا على الأقل.

وقسم عبد الرحيم، مراحل تصنيع الفسيخ إلى ثلاث مراحل، تبدأ بشراء كميات من السمك البوري الطازج، وهو النوع الوحيد الذي يفضل تحويله إلى فسيخ، والمرحلة الثانية هي تنظيف السمك، والتأكد من عملية تنظيفه قبل تمليحه.

المرحلة الثالثة هي، تمليح تلك الأسماك في كميات كبيرة من الملح، وتتم تلك المرحلة في براميل خشب، ويجب التأكد من أن البراميل خشب وليست بلاستيك أو أي نوع آخر، ويجب التأكد من غلق تلك البراميل بشكل كلي، لا تسمح بمرور الهواء داخل البراميل.

تعد تلك المراحل الثلاثة، هي المرحلة الأساسية في حياة صنع الفسيخ، ثم يتم حفظه لمدار 21 يومًا، ثم عرضه للأسواق وبيعه، ويعد تلك الطريقة الأمنة لتناول فسيخ خالي من أي خطورة، حسبما أوضح عبد الرحيم.

أسعار الفسيخ

أما عن متوسط أسعار الفسيخ والرنجة هذا العام، فلم تخلو الأسعار من الارتفاع البسيط عن العام الماضي، حيث وصل الارتفاع هذا العام بنسبة 15% عن العام الماضي.

فمتوسط أسعار الفسيخ من 60 جنيه إلى 130 جنيه، ويأتي هذا الاختلاف حسب حجم السمكة، أما سعر الرنجة فيصل سعره إلى 50 جنيها، والسردين المملح 35 جنيها للكيلو الواحد.

طرق التقديم

أما عن طرق تقديم الفسيخ وتناوله، فأوضح عبدالرحيم، أن الطريقة التقليدية المعتادة لتقديم الفسيخ هي تعريضها للنار لمدة 10 دقائق، للتأكد من إزالة أي بكتيريا بها، ثم فتحها وتناولها مع البصل والليمون والعيش البلدي.

كما أضاف أنه هناك طرق جديدة لتناول الفسيخ والرنجة، كإضافتهم مع السلطة، وإضافة زيت الزيتون والطحينة عليهم مع بقية مكونات السلطة، إلا أنه يفضل الطريقة المصرية التقليدية لتناول الفسيخ والرنجة.

الشارع السكندري: شم النسيم يعني فسيخ وبصل أخضر

لم يختلف الشارع السكندري عن باقي المصريين بشكل عام، حيث يمثل يوم شم النسيم للعديد من السكندريين، في تناول الفسيخ والبصل الأخضر، والتنزه في المتنزهات العامة.

“شم النسيم يعني فسيخ ورنجة وبصل آخضر في حتة خضرة، وقاعدين على الأرض، مبسوطين”.. هكذا عبر أحمد خليل، شاب سكندري في العشرينات من عمره، عن شعوره بيوم شم النسيم، وما يمثله له ذلك اليوم.

ويوضح نبيل عبد الحافظ، أحد مواطني الإسكندرية أنه يفضل تناول الفسيخ ويعشق رائحته، قائلا، “أول لما تفتح الفسيخ بتطلع ريحة جميلة، تخليك عايز تاكل ومتبطلش أكل، ريحة دمار شامل”.

ولم تكن عادة تناول الفسيخ والرنجة، عادة مصرية فقط، بل هي عادة فلسطينية أيضًا، فيشير عبد الله، مواطن فلسطيني مقيم بالإسكندرية، إلى أن تناول الفسيخ والرنجة من العادات الفلسطينية في شم النسيم وفي إجازة عيد الفطر أيضا.

كما أكد أن الفلسطينيين يفضلوا تناول الفسيخ مع الطماطم المملحة، والخضروات للتقليل من خطورة الإصابة بأي مشاكل ناتجة عن تناول الفسيخ.

الوسوم