أول يوم استفتاء في الإسكندرية.. كبار السن في الطليعة وتأخر لجنة نصف ساعة

أول يوم استفتاء في الإسكندرية.. كبار السن في الطليعة وتأخر لجنة نصف ساعة التصويت في الاستفتاء بالإسكندرية - تصوير: دينا إسماعيل

انطلقت في تمام التاسعة من صباح اليوم السبت، عملية التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، عبر الاقتراع السري المباشر، داخل 433 مقرا انتخابيا موزعين بأحياء ومناطق محافظة الإسكندرية، وتستمر حتى الاثنين المقبل.

محافظة الإسكندرية التي تضم 4 ملايين ناخب ممن لهم حق التصويت، شهدت توافدا ملحوظا من الناخبين من فئة كبار السن من الرجال والنساء في الساعة الأولى من بداية التصويت، وتكثيف تواجدهم قبل فتح اللجان في تمام الساعة التاسعة صباحًا.

ووفق تعليمات الهيئة الوطنية للانتخابات التي شددت على تذليل الصعوبات أمام فئة كبار السن وذوي الإعاقة، فقد شهدت اللجان الانتخابية مساعدة رجال الجيش والشرطة الموكلين لهم تأمين اللجان الناخبين من باب اللجنة إلى مركز الاقتراع، وتواجد كراسي متحركة، لنقل ذوي الإعاقة.

محافظ الإسكندرية يدلي بصورته - المصدر: المكتب الإعلامي بالمحافظة
محافظ الإسكندرية يدلي بصورته – المصدر: المكتب الإعلامي بالمحافظة

محافظ الإسكندرية يدلي بصوته

وتزامن في الساعة الأولى من بدايات التصويت، حضور محافظ الإسكندرية الدكتور عبد العزيز قنصوة إلى مدرسة الشهيد وليد صبحي في منطقة سموحة، لإدلاء بصوته الانتخابي، وأصر”قنصوة” عقب الإدلاء بصوته الانتخابي على رفع بطاقته الانتخابية، وإظهار رأيه بوضع علامة الموافقة على التعديلات الدستورية.

وصرح المحافظ لوسائل الإعلام عقب التصويت الانتخابي، أنه شكل غرفة عمليات بالمحافظة، تستقبل كافة شكاوى المواطنين، مؤكدا أنه رصد في الساعات الأولى انتظام العملية الانتخابية وبدء التصويت في تمام الساعة التاسعة صباحًا، عدا لجنة 9 التي بدأ التصويت عقب نصف ساعة، بسبب تأخر رئيس اللجنة عن الحضور، لبعد المسافة، كما شهدت بعض اللجان تأخر بسيط في بدء التصويت، إلا أنه خلال 20 دقيقة قد انتظمت العملية الإنتخابية.

وتحدث قنصوة أنه قام منذ الصباح الباكر بالمرور على كافة اللجان الانتخابية، للتأكد من انتظام العملية الانتخابية، ووجه باستكمال بعض الإصلاحات داخل لجان من صيانة الكهرباء وتجهيز اللجان.

التصويت في الاستفتاء بالإسكندرية - تصوير: دينا إسماعيل
التصويت في الاستفتاء بالإسكندرية – تصوير: دينا إسماعيل

المرأة السكندرية

المحافظ خلال حديثه الصحفي أثنى على مشاركة المرأة السكندرية وحضورها بقوة في العملية الانتخابية، ودعا جميع الناخبين إلى المشاركة في الاستفتاء على الدستور، بقوله “العملية الانتخابية بسيطة، ولا يوجد أي قلق داخل اللجان”.

وتحدث أن هناك متابعة لحظية لسير التصويت والاقتراع على الاستفتاء، وأن هناك عدة آليات للتدخل الفوري لحل أي مشكلة طارئة خاصة بالتنظيم وتجهيز الانتخابات، وأن غرفة العمليات تعمل على مدار 24 ساعة.

التصويت في الاستفتاء بالإسكندرية - تصوير: دينا إسماعيل
التصويت في الاستفتاء بالإسكندرية – تصوير: دينا إسماعيل

كبار السن على الأبواب

حرصت فئة كبار السن على التواجد بقوة داخل مركز شباب سموحة، للإدلاء بأصواتهم الانتخابية، وقالت الناخبة نعمة حسين،70 سنة: “رغم مرضي حرصت على الحضور في صباح اليوم، علشان أهرب من زحمة المساء، وعلشان أسند جيش بلدي، ونقف بجانب الرئيس السيسي في حماية البلد”.

السيد حسن، 67 سنة من أهالي منطقة سموحة أشار إلى أن “الواجب الوطني هو ما دفعني للنزول اليوم للمشاركة في الاستفتاء، وأنا وافقت على التعديل الدستوري، لأنه صالح البلد والناس”، وعلق على تنظيم العملية الانتخابية: “العملية بمنتهى السهولة والبساطة”.

عزيزة بلال، 77 سنة، أكدت من داخل لجنة مدرسة وليد صبحي في سموحة: “أنا جاية أقول نعم للدستور علشان المشروعات تكمل، وعلشان نعيش في أمان، ولأبنائي وأحفادي”، كما وأثنت “عزيزة” على مساندة رجال الجيش لها في الوصول إلى مركز الاقتراع، نظرًا لكبر سنها وحالتها الصحية.

تسهيلات للناخبين

كانت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، دعت الناخبين للاستفتاء على التعديلات الدستورية أيام الجمعة والسبت والأحد 19 و20 و21 أبريل للمصريين فى الخارج، وأيام السبت والأحد والاثنين 20 و21 و22 أبريل للمصريين في الداخل.

واتخذت الهيئة عددا من الإجراءات للتسهيل والتيسير على الناخبين من بينها السماح للناخبين الوافدين بالتصويت في أي لجنة انتخابية، وكذا التيسير على ذوي الاحتياجات الخاصة وطباعة بطاقة إبداء الرأي بطريقة “برايل” تسهيلا عليهم.

الوسوم