صور| رفيقتان في الخير والموت.. اللحظات الأخيرة لضحيتا “حادث محطة مصر”

صور| رفيقتان في الخير والموت.. اللحظات الأخيرة لضحيتا “حادث محطة مصر” نادية صبور وسام حنفي

وكأن القدر جاء ليجعل مسك الأعمال ختامها، فتكون رحلة الخير التي بدأتها معا تنتهي قبل وصولهن لأرض الإسكندرية، وتكتب لهما الشهادة في سبيل الخير بعد رحلتهما ضمن ضحايا حادث القطار الدموي، الذي وقع أمس الأربعاء في محطة القطارات الرئيسية بوسط القاهرة “محطة رمسيس”، وأدى إلى مقتل وإصابة العشرات.

الساعة تدق السابعة صباحًا، حينما وصل قطار خط “أسوان- القاهرة” إلى محطة رمسيس، بعد قرابة 12 ساعة بطريق خط الصعيد، حاملًا على متنه 7 أشخاص ضمن قافلة الخير التي توجهت من نادي روتاري الإسكندرية، إلى الأقصر لتنفيذ بعض الأعمال الخيرية.

على رصيف رقم 6 تجمع أفراد القافلة وبجانبهم أمتعة السفر التي وضعوها جنبًا إلى جنب، حتى يأتي القطار الذي سوف يحملهم في طريق العودة للإسكندرية.

داخل محطة رمسيس

قرابة ساعتين كانت الفترة التي من المقرر أن يقضوها داخل محطة رمسيس، قسموا أنفسهم فيها لفرق كل منهم له مهمة خاصة، اثنان ذهبا إلى مكتب التذاكر لأجل الحصول علي تذاكر العودة، واثنان قررا شراء طعام ومشروبات للمجموعة، فيما ظل ثلاثة بجانب الحقائب والأمتعة.

تفاصيل تلك اللحظات الأخيرة قبل وقوع الحادث رواها سامح حميدو، مؤسس نادي “روتاري الإسكندرية أجورا”، قائلا إنه بعد دقائق معدودة من ترك الزميلات الثلاثة نادية صبور، ووسام حنفي، وهند محارم، بجانب الأمتعة على الرصيف المنكوب فوجىء البقية بسماع انفجار قوي وتصاعد نيران، وسط صراخ وهرولة وضجيج عم أرجاء المكان.

نادية صبور- الرئيس السابق لنادي روتاري صن رايز
نادية صبور- الرئيس السابق لنادي روتاري صن رايز

الأصدقاء الأربعة سرعان ما هرولوا إلي النقطة التي تفرقوا منها أمام الرصيف للبحث عن زميلاتهم ليجدوا أثنان منهم لم يبرحا مكانهما وقد تحولتا جثتين، فيما أنقذت العناية الإلهية هند محارم من الموت ولكنها أصيب بحروق بالغة.

أول مستشفى خيري

ويستكمل حميدو، قائلًا إن وسام ونادية كانا ضمن القافلة التي توجهت للأقصر للقيام ببعض الأعمال الخيرية، وفي الوقت الذي عاد أعضاء القافلة منذ يومين، استكملوا مع أخرين الطريق إلى أسوان، لافتتاح أول مستشفي خيري عائم لتقديم خدمات طبية للمرأة والطفل بأسوان.

المهندسة وسام حنفي؛ هي رئيس نادي روتاري الإسكندرية جولدن رايدز ونادية صبور؛ فهي الرئيس السابق لنادي روتاري الإسكندرية صن رايز.

v
وسام حنفي- رئيس نيابة روتاري الإسكندرية جولدن رايدز

وعن تلك الرحلة الأخيرة تروي بانسيه صلاح؛ إحدى المشاركات فيها وصديقة وسام “وإحنا مسافرين والدها كان بيودعها عشان مش متعود تبعد عنه رغم إنها كبيرة، وهي كانت زي الطفلة سعيدة إنها طالعة رحلة للخير وكانت بتفرح بفرحة الغلابة زي الطفل اللي بيلعب لأول مرة”.

“فخوره بحضور افتتاح قرية الأمير بالأقصر الذي يعتبر مشروعا عملاقا متكاملا لتوفير حياه كريمة و جميلة لأهلنا بالصعيد”.. تلك العبارة كانت آخر ما دونتها وسام حنفي، عبر صفحتها الشخصية على “فيسبوك” أمس، مرفقة بمجموعة صور من رحلة الخير التي شاركت فيها مع أعضاء روتاري، وكأنها توثق آخر أعمالها ليكون آخر ما تكتبه عنها.

عبارات التعازي والنعي للضحيتين لم تنتهي على صفحات التواصل الاجتماعي، وصور قافلة الخير التي خرجوا لأجلها كست الصفحات السكندرية، وكانت وحدها دون كلمات كافية لرثائهما.

مشاريع الروتاري

شريف والي؛ نائب محافظ المنطقة الروتارية كتب عبر صفحته الشخصية على “فيسبوك”: “نعزي أنفسنا أولا في إخوتنا الذين كانوا معنا لدعم قري الصعيد، بعد أن ساعدوا في القضاء علي الأمراض لأطفال بلادهم، وساهموا في توصيل المياه وتغطية بيوت وأبناء مصر”.

وأضاف والي الذي شارك الضحيتان في رحلتهما الخيرية إلى الأقصر وأسوان، أن هذا المشروع الذي شاركوا فيه كان بمثابة فرحة العام لهن، حيث يعتبر أكبر مشاريع الروتارى لهذا العام، وحلم كانوا يسعون لتحقيقه طوال الفترة الماضية.

وحسب آمال اللقاني؛ إحدى عضوات نادي روتاري والتي شاركت أيضا الضحيتين في رحلتهما، فإن الأعمال الخيرية التي قاموا بها في الأقصر تمثلت في تطوير وتوصيل مياه الشرب لعدد 250 منزلًا في القرى المجاورة وصرف صحي وإقامة عدة مشروعات صغيرة تدر دخلًا للأسر وقوافل طبية وتوفير الرعاية الصحية، وأيضًا توزيع 100 كرسي من قبل لجنة ذوي الاحتياجات.

حادث محطة مصر - تصوير: تامر المهدي
حادث محطة مصر – تصوير: تامر المهدي

يذكر أن 22 مواطنًا لقوا مصرعهم وأصيب 42 آخرين عقب دخول جرار مناورة إلى رصيف 6 في محطة مصر برمسيس بسرعة عالية، مما أدى إلى اصطدامه برصيف المحطة وانفجار خزان السولار في الحال، ونتج عنه تدمير الرصيف بالكامل.

وقالت هيئة السكة الحديد، في بيان لها عقب الحادث، إن جرارا اصطدم صباح الأربعاء برصيف رقم 6 بمحطة سكك حديد مصر بوسط القاهرة. أسفر الحادث عن وفاة 22 شخصًا وإصابة ضعفهم تقريبا، حسب مصادر طبية، فيما توقفت حركة القطارات من وإلى الرصيف حتى تنتهي معاينة النيابة وإزالة آثار الحادث.

الوسوم