تحذيرات من مادة “الديوكسين” المسرطنة و3 نصائح للوقاية منها

تحذيرات من مادة “الديوكسين” المسرطنة و3 نصائح للوقاية منها

حذر مركز السموم التابع لجامعة الإسكندرية من المادة المسرطنة “الديوكسين” وهي مجموعة ملوثات بيئة ذات السمية العالية تنتج من الثورات البركانية وحرائق الغابات وبالتالي يتعرض لها الإنسان والحيوان وتظهر في منتجات الألبان والحيوان والأسماك.

وأوضحت الدكتورة سارة غيطاني؛ طبيبة بمركز السموم، أن تلك المادة تتواجد في التغليف الورقي للمنتجات الغذائية، ومنها ورق الزبدة، وورق الشمع، وورق تغليف الشاي والأعشاب، ومرشحات القهوة.

وأكدت طبيبة مركز السموم أن الوكالة الدولية لأبحاث السرطان وصفت تلك المادة بأنها مادة مسرطنة بشرية معروفة.

وأفادت غيطاني أن تلك المادة لها ثبات كيميائي عالي، وتتخزن في دهون الجسم لمدة طويلة، لأن فترة عمر النصف الحيواني لها من 7-11 سنة، وتكمن أضرارها في تأثيرها على وظائف الكبد، الجلد والجهاز المناعي والتناسلي والغدد الصماء.

ولفت المركز أنه وفق مسح تم إجراؤه في نيوزلاندا عام 1989 أثبت أن تلك المادة تتسرب في التغليف الورقي للمنتجات الغذائية.

وللوقاية من تلك المادة نصحت الغيطاني بالتالي وفق منظمة الصحة العالمية:

١- يجب تقليل التعرض للدهون في المنتجات الحيوانية واستهلاك منتجات ألبان قليلة الدسم.

٢- اتباع نظام غذائي متوازن من الخضروات والفاكهة والحبوب، لتجنب التعرض المفرط من مصدر واحد.

٣- تجنب أغلاف المواد الغذائية مثل ورق الزبدة والشاي في حفظ الطعام والغذاء بشكل مستمر.

الوسوم