توزيع أجهزة “التابلت” على مدارس الإسكندرية.. والطلاب: “سيكون بديلا عن الدروس الخصوصية”

توزيع أجهزة “التابلت” على مدارس الإسكندرية.. والطلاب: “سيكون بديلا عن الدروس الخصوصية” تصوير: دينا إسماعيل

بدأت وزارة التربية والتعليم، تطبيق منظومة التعليم الجديدة للمرحلة الثانوية، ضمن مشروع إصلاح التعليم بتوزيع أجهزة التابلت على طلاب الصف الأول الثانوي في جميع المدارس الحكومية والخاصة، بعدد 45 ألفا و349 جهازًا نصيب الإسكندرية، والذي يتيح للطلاب مزيد من الشرح والبحث عن طريق بنك المعرفة لجميع المواد التعليمية.

داخل إحدى المدارس الثانوية الخاصة في سموحة، باشرت مديرية التربية والتعليم عملية تسليم الأجهزة إلى الطالبات، وتوقيع الطالبات في الكشوف على الاستلام، فيما حضر الدكتور عبدالعزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية أول حصة دراسية تفاعلية بين الطالبات والمدرس عقب استلام أجهزة التابلت.

طمأنينة

محافظ الإسكندرية وجه رسالة طمأنينة إلى الطالبات عقب تسلم الأجهزة وبدء تطبيق منظومة التعليم الجديدة، بقوله “أرى الخوف على وجوهكم”، لكن عقب وقت ستفضلون تلك الطريقة في التعليم، خاصة أن التعليم الثانوي العالمي لا يعتمد الطالب على الدرس فقط، وأن تلك المنظومة الجديدة ستعيد التعليم الجيد.

ووصف الجيل الحالي بـ”المحظوظ” لتوافر المعلومات من خلال بنك المعرفة، والذي من خلاله يتم جمع كافة المعلومات، وهذا سيساعد الطالب في تنمية مهاراته وجعله مبتكرا وقادرا على حل المشكلات وأن الدولة تتحمل تلك التكلفة، مطالبا المدرسة بتجشيع الطلاب على إقامة مشروعات خلال فترة الصيف.

وقد استمع المحافظ من إدارة المدرسة خطوات تفعيل التابلت، والتي أفادت بأنه سيتم خلق حساب شخصي لكل طالب مرتبط بسيرفر يشارك فيه الطالب، المعلم، الإداري، إلا أن الطلاب لن يتم وضعهم على السيستم، حتى يتم الانتهاء من تفعيل الشبكات.

تصوير: دينا إسماعيل
تصوير: دينا إسماعيل
 تابلت وسبورة

محمد جابر، مدرس رياضيات شرح لـ”اسكندراني” طبيعة التعلم داخل الفصل المدرسي، بأن أجهزة التابلت للطلاب يرتبط بها سبورة ذكية بنظام الملامسة، ودور المدرس هو شرح المسألة الرياضية على السبورة، ويتيح للطالب من خلال بنك المعرفة، التعرف على مزيد من الأفكار فيما يخص الدرس.

أوضح المدرس، أنه في المنظومة الجديدة سيتيح للمعلم أن ما يعرضه على السبورة الإلكترونية يظهر في ذات الوقت على تابلت الطلاب داخل الفصل، وأن تلك المنظومة ستكون شيقة جدا للطلاب، كما أنها ستسمح للمعلم أن يكلف الطلاب القيام بمزيد من الأبحاث عن الدرس.

رد فعل

روان، إحدى طالبات الصف الأول الثانوي، عقب الاستلام قالت “وجدت التابلت عاديا وليس به صعوبة، ومزود بالشاحن والسماعة، وقمت بتجربته، وهو سهل في الخطوات ويمكنني الدخول على كافة المواد بسهولة”.

فيما أضافت الطالبة جيداء، أن التابلت يضم كل المواد ومصادر معرفة متعددة، وفي حالة رغبتي بإيجاد معلومات زيادة عن جزء معين في الدرس وجدتها متاحة.

وعلقت على المنظومة الجديدة، ابأنها أفضل من القديمة، خاصة أن الطلاب اعتادوا على استعمال الموبايلات والأجهزة لمواقع التواصل الاجتماعي، المنظومة الجديدة ستغني عن أخذ دروس خصوصية أيضا.

الهدف

وزارة التربية والتعليم بدورها قالت في بيان إعلامي لها، إن الغرض من استخدام التابلت في الصف الأول الثانوي بداية من العام الجاري، هو إتاحة الفرصة الكاملة والمتساوية لكل طلاب وطالبات مصر للحصول على المحتوى الرقمي بالغ الثراء الموجود على التابلت، والذي يوفر المناهج وسبل شرح متعددة الوسائط واختبارات تدريبية، بالإضافة إلى محتوى بنك المعرفة الهائل.

ولفتت الوزارة إلى أن الطلاب والطالبات سيؤدون كذلك الامتحانات على التابلت دون تكلفة مادية أو تدخل لعناصر بشرية يحاول بعضها إلحاق الضرر بالعملية التعليمية عبر التسريب وما شابه.

تصوير: دينا إسماعيل
تصوير: دينا إسماعيل
الوسوم