استقرار الأسعار والشعور بالآمان.. أهم احتياجات السكندريين في 2019

استقرار الأسعار والشعور بالآمان.. أهم احتياجات السكندريين في 2019 أبرز هدايا رأس السنة بالإسكندرية تصوير: أبانوب بشارة

ساعات تفصلنا عن انتهاء عام 2018، وبدء عام جديد، يحلم الناس بتحقيق أحلام وخطط جديدة لهم، وإدارك ما لم يستطيعوا إداراكه في العام الماضي.

تواصل “إسكندراني”، مع عدد من السكندريين لمعرفة احتياجاتهم في عام 2019، وأحلامهم وخططتهم للعام الجديد.

استقرار الأسعار

لم تكن أحلام وتطلعات السكندريين كبيرة، بل تمثلت احتاجاتهم لـ2019 في استقرا الأسعار، وعدم حدوث ارتفاع كبير مثلما حدث في 2018.

ذكرت ابتسام محمود، سيدة في الـ50 من عمرها، وتعمل مديرة بإحدى المدارس، أن احتياجاتها في 2019، تكمن في حدوث استقرار في الأسعار، لكي تتمكن هي وأسرتها من الوفاء بالالتزامات اليومية لها ولأسرتها.

بينما أوضح، شعبان أحمد، رجل في الستينيات من عمره، على المعاش، بأن استقرار الأسعار وعدم حدوث أي زيادة مرة أخرى، أصبح أمل الكثير من المصريين، فهناك طبقة كبيرة أصبحت غير قادرة على مواكبة الارتفاع الكبير في الأسعار.

لطفي السيد، يعمل سائق، لم يفكر كثيرًا عند سؤال عن احتياجاته في عام 2019، قائلاً، “مش محتاج حاجة غير أن البنزين سعره يثبت وميزدش السنة دي”، مؤكدًا أن أي ارتفاع في أسعار البنزين، تؤدي إلى غلاء عام، ما يؤثر على حياته اليومية.

الشعور بالأمان

بينما قالت مارينا فكري، طالبة بكلية الفنون الجميلة، أنها تتمنى في 2019، أن تشعر بالأمان الكامل، وينتهي الإرهاب، والعمليات الإرهابية، التي تحزن قلوبنا مع كل عام، أو في الأعياد.

أضافت أنها على المستوى الشخصي لها العديد من الطموحات والاحتياجات، إلا أن الاحتياج الأهم لها ولأسرتها هو أن تشعر بالأمان ولا تخشى الذهاب إلى أي مكان.

كان هذا نفس رأي إيمان الهادي، 30 عامًا، فتمثلت احيتاجاتها في العام الجديد، في الشعور بالأمان، على المستوى المادي والمهني والشخصي والاجتماعي، قائلة، “أهم حاجة الشعور بالأمان، دون خوف من المستقبل”.

زيادة المرتبات

أحمد نادر، موظف في إحدى شركات القطاع الخاص بالإسكندرية، عبر عن احتياجاته في طلب زيادة المرتبات، مؤكدًا أن كل ما يحتاجه سيتحقق في حالة زادت المرتبات، حيث يخطط أحمد للزواج في عام 2019.

يضيف أن الأسعار أصبحت لا تناسب المرتبات، “محتاج المرتبات تزيد علشان أقدر أدخل في جمعية جديدة، لأتمكن من الزواج خلال عام 2019”.

توفير فرص عمل

“أحمد”، خريج كلية تجارة عام 2016، أكد أنه يتمنى في عام 2019، الحصول على فرصة عمل جيدة، تمكنه من بدء مستقبله، وتحقيق ما يتمناه، معتبرًا أن الحصول على فرصة عمل جيدة أصبح حلم صعب المنال.

كان ذلك نفس احتياج “هند”، خريجة كلية الآداب قسم على نفس النفس، فهي أيضًا تتمنى خلال عام 2019 الحصول على فرصة عمل جيدة.

 

الوسوم