صور| إطلاق اسم الشهيد الرائد مصطفى محمود على مدرسة البيطاش الابتدائية

صور| إطلاق اسم الشهيد الرائد مصطفى محمود على مدرسة البيطاش الابتدائية مراسم تغيير اسم مدرسة البيطاش - المصدر محافظة الإسكندرية

أطلقت مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية، اليوم الخميس، اسم الرائد البحري الشهيد مصطفى محمود عبدالله، على مدرسة البيطاش الابتدائية التابعة لحي العجمي.

وقالت آمال عبد الظاهر؛ وكيل أول وزارة التربية والتعليم بمحافظة الإسكندرية، في تصريحات لـ”إسكندراني”، إن اختيار مدرسة البيطاش لإطلاق اسم الشهيد البطل عليها، يأتي لأنها مدرسته التي شهدت البذرة الأولى لمراحل تعليمه.

وأضافت وكيل الوزارة أن إطلاق اسم شهداء الوطن على المدارس، يأتي لتبجيل دورهم البطولي، ودعم الطلاب على مواصلة السعي والاجتهاد في سبيل نصرة هذا الوطن واستكمال الأدوار البطولية، التي يقوم بها أفراد القوات المسلحة المصرية.

وأكدت أن تغيير أسماء عدد من المدارس بكتابة أسماء الشهداء عليها، يعد رسالة قوية للإرهاب بأنه لن ينال من هذا الوطن، وأن الشهادة فخر يعتز به الأجيال.

وفي بيان صحفي لمحافظة الإسكندرية، ذكر أن تدشين اسم المدرسة الجديد جاء بحضور الدكتور عبدالعزيز قنصوة محافظ الإسكندرية، وبرفقة الفريق بحري أحمد خالد حسن قائد القوات البحرية، واللواء علي عادل عشماوي قائد المنطقة الشمالية العسكرية، وآمال عبدالظاهر وكيل وزارة التربية والتعليم، ونادية فتحي مدير إدارة العجمي التعليمية.

وكذلك شارك اللقاء والد ووالدة البطل الشهيد، الذي استشهد في 14 مارس من العام الحالي، إثر هجوم مسلح غادر أثناء تنفيذه مهمة قتالية بمنطقة جهاد أبوطبل بأرض سيناء بالعملية الشاملة سيناء 2018.

وبدأت المراسم بالسلام الوطني،  ثم إزاحة الستار عن اللوحة لتغيير اسم المدرسة، ثم سلام الشهيد، وقراءة آيات من القرآن الكريم، وتبع ذلك تم عرض فيلم تسجيلي عن حياة البطل الشهيد والرسالة التي وجهها قبل استشهاده بقليل، ليقدم أسمى معاني التضحية والفداء للوطن وحماية أرواح زملائه ورجاله.

وفي كلمته، قال الدكتور عبدالعزيز قنصوة، إن القوات المسلحة المصرية ستظل دائمًا وأبدًا تقدم أرواح أبنائها فداءً وتضحية لتبقى مصر حصنًا وأمانًا لشعب مصر.

وأعرب عن فخره بوجوده اليوم بجوار والد ووالدة الشهيد البطل، الذي سجل أروع ملحمة من التضحية لنفسه من أجل جعل راية مصرنا الحبيبة عالية وخفاقة.

وأضاف قنصوة أنه سيتم تطوير مدرسة الشهيد الشهور المقبلة، تكريمًا له، حيث يتم تطوير البنية التحتية للمدرسة وجميع مستلزماتها الدراسية، علاوة على الاهتمام بتطوير وجودة العملية التعليمية بها، لتصبح مع بداية العام الدراسي المقبل 2020/2019، نموذج يحتذى به ويتم تطبيقه بجميع مدارس الثغر.

الوسوم