صاحب بورتريه “حمو بيكا”: عندما أرسم أشعر أن للورق حياة

صاحب بورتريه “حمو بيكا”: عندما أرسم أشعر أن للورق حياة

” أعشق الرسم وأشعر بالحياة حينما تلامس أناملي الورق والقلم الرصاص، هم أدواتي التي أحيا بهم وأنمي موهبتي في رسم الوجوه والأشخاص من خلالهم، لدى اهتمامات متعددة كبقية أبناء جيلي الجديد، لذلك فإن طموحي لن يتوقف عند  البورتريه الشهير الذي رسمته للفنان الشعبي السكندري “حمو بيكا”.

أحمد أيمن، البالغ من العمر 17 عاما، طالب في الثانوية العامة المرحلة الاولي، قسم أدبي، ويعيش بمنطقة السيوف بمحافظة الإسكندرية، وهو صاحب البورتريه الشهير للمغني الشعبي “حمو بيكا”، الذي نشره له “بيكا عبر كل حساباته على السوشيال ميديا.

يسرد أحمد، قصته مع صورة “حمو بيكا” لـ”إسكندرانى”، قائلا: إنه يملك موهبة الرسم بالرصاص منذ صغره، ولأنه يعشق اللون الشعبي الذي يقدمه “حمو بيكا”، فكر أن يرسم بورتريه للمغني الشعبي الأقرب إلى قلبه.

بورتريه المطرب حمو بيكا للشاب أحمد أيمن
بورتريه المطرب حمو بيكا للشاب أحمد أيمن

أحمد، من جيل الشباب الجديد الذي يعتبر نفسه واحدا من “جيل السوشيال ميديا”، ما جعله يهتم بـ”التريند”، الذي كان هو طريق وصوله إلى مغنيه المفضل “حمو بيكا”.

يقول أحمد، إن “التريند” أصبح هوسا لكل الناس و”حمو بيكا” هو “التريند” الحالي على “فيسبوك” ومواقع التواصل الاجتماعي، ما جعله يقرر أن يرسم بورتريه خاص بـ “بيكا”.

حمو بيكا يرفع البورتريه علي صفحته الشخصية
حمو بيكا يرفع البورتريه علي صفحته الشخصية

” جيلنا أصبح يبحث عن قدوة ومثل أعلي حتى لو كان فنان بسيط ومن طبقة شعبية، أنا كشاب صغير ما زالت في الدراسة شعرت بمدى دور “حمو بيكا” في حياتي، لأنه شخص مجتهد، جاهد، وكافح إلى أن وصل للشهرة” هكذا يقول أيمن.

أيمن يقول، لـ”إسكندرانى”، إن ما جعله يحب “حمو بيكا” أيضا هو طيبته وعدم غروره وأنه يتعامل على سجيته، ما يجعله يتحدث مع جمهوره بشكل مباشر دون وسيط ويرد عليهم في التعليقات، وهذا النوع من التعامل والحب هم سبب البورتريه، ولم يكن يتوقع أن “بيكا” سينشر رسمته”.

بورتريه للرسام أحمد أيمن
بورتريه للرسام أحمد أيمن

“أنا أعمل على رسم بورتريهات لمشاهير السوشيال ميديا، الذين أؤمن بهم وبنوع الفن الذي يقدمونه مثل علي غزلان، أمبلانس، ليدو، ومهووس بفنهم، كما أحب القراءة وأحب أن أشبع عقلي بمستويات مختلفة” هكذا يقول أيمن.

بورتريه للشاب أحمد أيمن
بورتريه للشاب أحمد أيمن

يتابع أنه يسعى لتطوير مستواه في الرسم، ومشترك في جروب شهير للرسامين عالميين يسمى “كويشكن جلاسكي” وكان يرسل رسوماته لهم ويقومون بنشرها ها باستمرار، ومن ضمن الصور التي رفعها صورة “الموناليزا” ورسومات أخري لأطفال وكبار.

وختم أحمد حديثه بأنه “يحلم أن يصبح فنان مشهور ويلتحق بكلية الفنون الجميلة ليصبح واحدا من أهم الفنانين في العالم”.

الوسوم