التفاصيل الكاملة لفعاليات الملتقى الثالث للمسؤولية المجتمعية

التفاصيل الكاملة لفعاليات الملتقى الثالث للمسؤولية المجتمعية تصوير مصطفى حسن

شهدت محافظة الإسكندرية، اليوم الإثنين، فعاليات الملتقي الثالث للمسؤولية المجتمعية بالمحافظات، بفندق توليب.

الملتقى تنظمه شركة “سي. إس. آر. إيجيبت”، والذي يعرض فرص وتحديات التنمية بالإسكندرية، والمشكلات التي تواجهها المحافظة بشكل حيوي، مثل الاستثمار والأيدى العاملة، والتحيز العمراني، ونقص الخدمات، برعاية عدد من المؤسسات الإعلامية والاقتصادية، وعلى رأسها شركة ولاد البلد للخدمات الإعلامية.

تصوير مصطفي حسن

الجلسة الأولى: حوار مجتمعي

جاءت الجلسة الأولى تحت عنوان “حوار مجتمعي بين كافة الأطراف المعنية”، وقال الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية: إن المحافظة بها العديد من الفرص والتحديات، ودور المسؤولين هو تعظيم هذه الفرص، ومواجهة التحديات.

وأشار إلى أن ذلك يأتي من خلال العمل بشكل مؤسسي لتحقيق الاستدامة، إلى جانب التشارك على المستوى الحكومي ورجال الأعمال والمجتمع المدني، وصولا إلى المواطن البسيط داخل المجتمع السكندري.

وأشار المحافظ إلى أنه تم زيادة 18 ألف فدان إلى الحيز العمراني بمحافظة الإسكندرية، وتعمل الدولة على زيادة نسبة التحيز العمراني، من خلال النمو السكاني بغرب الإسكندرية، والبعد عن شرق الإسكندرية التي تحتوي على الكثافة الأكبر، وتتضمن خطة زيادة التحيز العمراني، وزيادة الخدمات، والأيدي العاملة المناسبة في مناطق غرب الإسكندرية، مثل منطقة برج العرب.

للمزيد هنا عبر الرابط https://bit.ly/2KQfq71

 

تصوير مصطفى حسن
تصوير مصطفى حسن

دمج المواطنين في وضع الخطط الاستراتيجية

وناقشت الجلسة الأولى من فعاليات الملتقى الثالث للمسؤولية المجتمعية فكرة المسؤولية الاجتماعية والمشاركة المجتمعية في التنمية، من خلال دمج المواطنين في وضع الخطط الاستراتيجية، بمشاركة خبراء من البيئة والتنمية والاستثمار.

وقال خالد قاسم، مساعد وزير التنمية المحلية للمعرفة والعلوم، إن برنامج الحكومة المصرية يهدف إلى بناء الإنسان المصري، إذ تعمل الوزارة على التنمية البشرية والتنمية الاقتصادية، كما أعدت الوزارة رؤيتها الاستراتيجية للأعوام المقبلة، لتحقيق تنمية شاملة مستدامة، وتحقيق طموحات المواطن المصري بكفاءة عالية.

وأضاف أن الوزارة تعمل على تأسيس المشاركة المجتمعية في المحافظة، ودمج المواطنين والمؤسسات في وضع الخطط الاستراتيجية، لتطوير قدرة المحافظات، وخلق كوادر محلية شبابية، ومكافحة الفساد بكل أشكاله.

للمزيد من هنا https://bit.ly/2rfG8x3

تصوير مصطفي حسن

المحافظة: تراخيص البناء لم تتوقف

قال عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، إن المحافظة لم توقف تراخيص البناء، لكن هناك مشكلات تتعلق بآلية التراخيص، مشيرا إلى أن هناك نظام إلكتروني جديد للتراخيص سيتم العمل به قريبا، كما سيتم تقديم نحو ٤٠ خدمة إلكترونية من ضمنها تراخيص البناء، حتى لا يكون هناك عائق بين الطالب ومقدم الخدمة.

وأضاف قنصوة أن تراخيص البناء تحتاج إلى إعادة هيكلة، وسلطات الأحياء في تراخيص البناء تحتاج إلى إعادة توزيع، إذ إن سلامة البناء تحتاج إلى المكاتب الاستشارية بدلا من موظفي الأحياء، لأن وجود أي خطأ من المكتب الاستشاري يعني سحب ترخيصه، على عكس عقوبات موظفي الأحياء.

للمزيد من هنا https://bit.ly/2Qu7pKg

خريطة الطريق لتحقيق التنمية المستدامة

وبدأت الجلسة الثانية من فعاليات الملتقى الثالث للمسؤولية المجتمعية في المحافظات، تحت عنوان “خريطة الطريق لتحقيق التنمية المستدامة”، وتحدث في هذه الجلسة الدكتور شريف دلاور، الخبير الاقتصادي، والنائب سمير البطيخي، عضو لجنة الصناعة بمجلس النواب، والدكتور السيد الصيفي عميد كلية التجارة، بحضور الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، وممثلين عن وزارات التنمية المحلية والاستثمار والبيئة.

للمزيد من هنا https://bit.ly/2rf8BTo

الحوار المجتمعي بين كافة الأطراف المعنية

شهد الملتقى العديد من الجلسات حول “الحوار المجتمعي بين كافة الأطراف المعنية”، و”خريطة الطريق لتحقيق التنمية المستدامة”،  ودور المربع الذهبي المتمثل في الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني والإعلام في التنمية.

واختتم بعدد من التوصيات، قدمها حسن مصطفى، رئيس المتلقى الثالث للمسؤولية الاجتماعية، وهي كالآتي:

1- مبادرة تعليمية لتطوير 30 مدرسة، بالمشاركة مع منظمات المجتمع المدني.

2- مبادرة لتطوير 24 وحدة صحية بالإسكندرية، بمشاركة الشركات المتخصصة. 

للمزيد الرابط من هنا https://bit.ly/2FPXYRc

 المربع الذهني للتنمية

وجاءت الجلسة الثالثة تحت عنوان “دور المربع الذهني للتنمية، الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني والإعلام”، بحضور أميمة الشيخ، رئيس لجنة ذوي الاحتياجات الخاصة بالروتاري، وأحمد عصمت، مدير منتدى الإسكندرية للإعلام، وريم عصام، رئيس المجلس الاقتصادي المصري لسيدات الأعمال.

وقالت أميمة الشيخ، رئيس لجنة ذوي الاحتياجات الخاصة بالروتاري، خلال كلمتها، إنه تم عقد بروتوكول تعاون مع وزارة التربية والتعليم، لتحديد المناطق الأكثر احتياجا بالمحافظة، وتقديم الدعم لهم، وتدريب 100 مدرس.

وأضافت أن اللجنة تدعم ذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال تنظيم ورش تدريبية لهم وتوعيتهم، وجعلهم فرد مشارك في المجتمع السكندري.

للمزيد الرابط من هنا https://bit.ly/2Q4EJbg

نتائج إدارة الدين والمشاركة المجتمعية

قال الخبير الاقتصادي الدكتور شريف دلاور، إن هناك ثلاثة أمور متشابكة في الدين، والذي ينقسم إلى الدين العام المحلي والدين الخارجي، وتتمثل خطورة الدين المحلي في التضخم والذي يمكن أن يعالج بالطبع، بينما تكمن خطورة الدين الخارجي في سعر الصرف.

وأضاف “دلاور” خلال الجلسة الثانية “خريطة الطريق لتحقيق التنمية المستدامة” ضمن فعاليات مؤتمر الملتقى الثالث للمسؤولية المجتمعية في المحافظات، أن مصر تواجه تحدي سعر الصرف خلال الفترة المقبلة، وهو ما قد يدفع لتحمل نتائج إدارة الدين والمشاركة المجتمعية خلال الفترة المقبلة.

وتابع، إن تحقيق فكر الاستدامة يتم على عدة محاور منها: الاستدامة البيئية، ويشمل التقارير الدورية خاصة البيئية، ويتمثل في إدارة المياه والطاقة والمخلفات داخل المنشأة.

للمزيد من الرابط  https://bit.ly/2PfeIki

 

تطوير التعليم وجودته

قال الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، إن المسؤولية المجتمعية هي نوع من المشاركة بين متخذ القرار والمجتمعين المدني والأعمال، وأنها تصل للفرد والأسرة ومناحي الحياة، وأهمية المشاركة هو خلق مجتمع أمثل للحياة وهو يؤثر على كافة مناحي المختلفة.

وأضاف محافظ الإسكندرية في تصريح خاص لـ”إسكندراني”، أن المحافظة بها العديد من الملفات المهمة مثل: التعليم، الصحة، التنافسية في مجال فرص العمل، المشروعات داخل المحافظة، وهم جميعهم يحتاجون إلى مشاركة مجتمعية.

وأشار إلى أن مجتمع الأعمال في الإسكندرية لديه وعي كبير فيما يخص المشاركة المجتمعية، وأنه قد شارك في العديد من المشروعات.

للمزيد من الرابط  https://bit.ly/2zBVbpm

 

تصوير مصطفى حسن
تصوير مصطفى حسن

الدولة تسير نحو الإصلاح

قال الدكتور السيد الصيفي، عميد كلية التجارة بجامعة الإسكندرية، إن الدولة تسير في خطوات جيدة نحو الإصلاح، على الرغم من أن الأرقام غير السعيدة التي تبدو مقلقة، فالدين المحلي المصري تخطى حاجز 100% من قيمة الناتج المحلي، وهذا يحدث للمرة الأولى.

وأوضح أن ارتفاع الإنفاق العام في مصر يقابله انخفاض في الاستثمار العام، مشيرا إلي إن إجمالي الإيرادات بلغت 990 مليار جنيه مقابل حجم المصروفات 1420 مليار جنيه، بالتالي أصبح هناك عجز 439 مليار جنيه.

وتابع أن هناك 520 مليار جنيه من الإيرادات يوجه لفوائد الديون، و 23% من الإيرادات يوجه للدعم، و19% يوجه بلأجور، مضيفًا “المشكلة في كيفية حصولنا على الإيرادات، منها 770 مليار جنيه ضرائب، يعني أن 80% من إيراداتنا تأتي من الضرائب،  وبالتالي فإن أي هزة في الأنشطة الاقتصادية تؤثر في الإيرادات”.

وتناول الصيفي أن هناك  230 شركة مسجلة في البورصة المصرية إجمالي القيمة السوقية تمثل أقل من 10% من شركة جوجل، فالبورصة المصرية قيمتها أقل من 50 مليار دولار، في حين شركة جوجل تعدت 500 مليار دولار، لأن أداء الشركات سيئ جدا، وهناك ضرورة تعظيم القيمة السوقية، إذ إن من بين أكبر 100 شركة عربية، هناك 4 فقط من مصر.

*شركة ولاد البلد للخدمات الإعلامية شريكاً إعلاميا للملتقى.

الوسوم