بحضور “الشرنوبي وحجاب”.. انطلاق فعاليات الموسم الثاني لصالون الأوبرا الثقافي

بحضور “الشرنوبي وحجاب”.. انطلاق فعاليات الموسم الثاني لصالون الأوبرا الثقافي

نظمت دار الأوبرا بالإسكندرية، مساء أمس الأربعاء، أولى فعاليات الموسم الثاني للصالون الثقافي بعنوان “صناعة الأغنية”، على مسرح السيد درويش بالإسكندرية، بحضور الموسيقار فاروق الشرنوبي، والشاعر الغنائي شوقي حجاب، وبرعاية إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافه، والدكتور مجدى صابر، رئيس دار الأوبرا المصرية، وإشراف الفنان أمين الصيرفي، مدير الصالون الثقافى بدار الأوبرا.

أدارت الصالون الباحثة أميرة مجاهد، مديرة صالون أوبرا الإسكندرية، وسط حضور كبير من الجمهور ضم العديد من رموز الفكر والأدب والفن والصحافة والإعلام بقاعة مسرح سيد درويش، وكان من بين الحضور عددا من المواهب فى الغناء.

استعرض الصالون عددا من الأعمال الفنية للموسيقار فاروق الشرنوبي والشاعر شوقي حجاب، و”روائع الطرب” التي قدمها الفنان حسني المعاون، وعددًا من قصائد الشاعر شوقي حجاب.

وأعلن الشاعر الغنائي شوقي حجاب، أنه من المقرر خلال الفترة المقبلة إعلان فيلم جديد للاهتمام بالأطفال باسم “صباح الخير على بابا” بالتعاون مع الملحن فاروق الشرنوبي، مشيرًا إلى أنه من المقرر أن يكون الفيلم الخاص بالأطفال بخبرات عالمية وإنتاج ألماني، وسيكون معتمدا على العرض الغنائي بألحان الفنان فاروق الشرنوبي.

وأوضح “حجاب”، ردًا على إحدي التساؤلات بمشكلة صعوبة توصيل المفاهيم للأطفال، أنه من الضروري التعامل مع الطفل بطريقة أكثر رقيا بعقله والتكنولوجيا التى يواكبها، مشيرًا إلى أن الطفل الآن لديه قدرا كبيرا من الوعي عن أطفال الأجيال السابقة، وهو ما يعود إلى ضرورة عدم التساهل فى التعامل معه والارتقاء بالمستوى التعليمي معه.

وأضاف الشاعر الغنائي أنه من خلال تجاربه السابقة يرى ضرورة إيصال الأغاني الأطفال لهم باللغة العامية، وهي لغة الحديث في المنزل، مضيفا أن اللغة العربية الفصحي هي لغة عظيمة ولغة القرآن الكريم، لكنها لغة لا نتعامل بها في المنازل، ولكن العامية لها جمالها وعبقريتها وعقليتها وأدبيتها، مشيرًا إلى أن معظم شعراء العامية كانت بداية اشعارهم بالفصحي.

وأكد أنه ضد تعليم الأطفال باللغة العربية الفصحي إلا فى بعض الموضوعات التي تخص الجانب التاريخي والعلمي.

وعلق الشرنوبي على أنتشار غناء ما يسمى بـ”المهرجانات” مؤكدا أنه يرى أن المهرجانات هي حالة توهان وعدم فهم، مضيفا “الأغانى دي توهت الشباب في نفسهم”، مشيرًا إلى إطلاق بعض الشباب وصف “الراب المصري” على أغاني المهرجانات، مضيفا “لكنها حالة شعوذة ولا يوجد شيئ اسمه الراب المصرى من الأساس”.

وقال الشرنوبي أيضا: أظلم الأغاني والموسيقي إذا صنفت المهرجانات ضمنها، فلا نستمع إلا لـ”ريتم” واحد، لكن الكلام غير مفهوم، وأيضًا الموسيقي تشبة “مازورة” وهي تختلف عن الموسيقي التى تعلمتها وتربيت عليها.

ومن جانبه، أعرب الموسيقار فاروق الشرنوبي، عن سعادته بجماهيريه ونجاح نجله محمد، مشيرا إلى أنه منذ طفولته ولديه حاسة الغناء، وكان دائمًا ما يحرص على الحضور معه وسط كبار الفنانين، من بينهم علي الحجار ومدحت صالح وشوقي حجاب.

وأضاف “الشرنوبي” أن نجله محمد تعلم العزف على العود بمفرده بدون أي مساعدة أو تدخل منه، وأنه سعيد جدا بخطواته وجماهيريته، مازحًا “بقيت كل ما أروح مكان ياخد المعجبين مني”.

وأعلن “الشرنوبي” أنه يشرف خلال الفترة الحالية علي ورشة لتنمية المواهب في محافظة المنيا، وأنه معجب كثيرًا بالكثير من مبدعى الجنوب، والذين لم تأت لهم الفرصة الحقيقية، مناشدًا وزيرة الثقافة بتبني فكرة إنشاء فصول تنمي المواهب الشابة، ودعم أعمالهم الخاصة تحت إشراف كبار المبدعين، وليس الاعتماد فقط على فصول التراث، مضيفًا أن المرحلة الحالية تحتاج إلى توثيقها ودعم المتميزين فيها من خلال تبني تلك الفكرة.

وفي نهاية اللقاء، اقترح “حجاب” إقامة لقاء عائلي لعائلة فاروق الشرنوبي على مسرح دار الأوبرا فى الإسكندرية، كما استمع الضيوف إلى عدد من مداخلات الحضور، الذين استعرضوا بعض المواهب الغنائية.

كان صالون أوبرا الإسكندرية الثقافي انطلق بفعالياته العام الماضي؛ كنشاط دائم بإدارة الباحثة أميرة مجاهد، مديرة الصالون، بعد موافقة الدكتورة إيناس عبد الدايم بإقامة فرع لدار الأوبرا في محافظة الاسكندرية على مسرح سيد درويش، وشهد الصالون على مدار العام الماضي عددًا من اللقاءات والفعاليات التي نالت إعجاب الشارع السكندري.

وعن الموسيقار فاروق الشرنوبي، هو ملحن مصري من مواليد 4 فبراير 1951 في الإسكندرية، واسمه الكامل فاروق أحمد أحمد الشرنوبي، وتأثر في ألحانه بالموسيقى السكندرية الفلكورلية، ووضع فاروق الشرنوبي الموسيقى التصويرية للعديد من الأفلام مثل “طير في السما” 1988، “كريستال” 1993، و”إسكندرية نيويورك” 2004. كما وضع ألحان مسرحيات “المهر” 1989، و”حزمني يا” 1992.

ويشار أيضا إلى أن الشاعر شوقي حجاب، هو شاعر ومخرج مصري، ولد في المطرية – دقهلية عام 1946، وتربى في كنف أب أزهري وكان يكتب الشعر ويقتني الكتب ويعشق الثقافة، وتميز في مجالات البرامج والدراما التلفزيونية وكذلك مسرح الطفل، كما أنه مخرج، حيث تخرج من معهد السينما بقسم الإخراج.

الوسوم