فيديو| “المحاولون”.. مبادرة لمساعدة الطلاب المتعثرين بالإسكندرية

فيديو| “المحاولون”.. مبادرة لمساعدة الطلاب المتعثرين بالإسكندرية محررة إسكندراني في حوار مع سامية مصطفى مؤسسة "المحاولون"

“المحاولون”.. مبادرة جديدة بالإسكندرية لمساعدة الطلاب المتعثرين دراسيا، بأجر رمزي لا يتعدى الـ10 جنيهات للمادة ربما لا يكفي لدفع إيجار الشقة التي استأجرتها سامية مصطفى، صاحبة فكرة المبادرة ومؤسستها، التي تعمل معلمة دراسات بإحدى مدارس الإسكندرية.

ولم تكن مبادرة سامية دافعها الربح المادي، بل جاءت بسبب موقف قديم تعرضت له وشعرت من خلاله بأهمية مساعدة الآخرين، حيث كانت في مرحلة الثانوية، ونتيجة تعرضها لأزمة صحية، جعلتها تتأخر سنة دراسية عن أصدقائها بعدما كانت من الأوائل، فشعرت وقتها بأنها في أشد الحاجة لمن يساعدها، ومن هنا جاءت رغبتها في مساعدة الطلاب، الذين يمرون بمرحلة التعثر الدراسي.

منعا للإحراج

وهكذا بدأت “سامية” فكرتها بسيطة، من خلال الاعتماد على منزلها في استضافة الطلاب المتعثرين دراسيا من جيرانها وأقاربها، بشكل مجاني تماما، لكنها شعرت بأن البعض يشعرون بالإحراج نتيجة مساعدتهم بشكل مجاني، فقررت أن يكون هناك مقابل رمزي لا يتعدى الـ10 جنيهات للمادة شهريا.

وجاء اسم المبادرة “المحاولون”، من طالب كانت تدرس له “سامية” إحدى المواد، وكان دائما ما يقول لها “هحاول يا ميس أذاكر المادة دي، هحاول منساش، هحاول أفهم”، ومن كلمات الطالب جاء اسم المبادرة “المحاولون”.

ومنذ شهر، ومع نجاح سامية في مساعدة الكثير من الطلاب على تخطي العثرات الدراسية، بدأت سامية منذ شهر، في تأجير مقر لمبادرة “المحاولون”، لتوفير مساحة أكبر للطلاب، من خلال استئجار شقة بمنطقة المطار، حيث تقيم.

لكل أفراد الأسرة

ولم تعتمد المبادرة فقط على الجانب التعليمي، بل امتد الأمر إلى الجانب النفسي للطلاب، فبجانب المشكلات التعليمية، هناك بعض الطلاب الذين يعانون من انفصال الوالدين، أو مشكلات أسرية أخرى، ما جعل سامية تفكر في تنظيم معسكرات للطلاب، وندوات للأهالي بكيفية التعامل مع أولادهم، فضلا عن تقديم ورش للطلاب عن الثقة بالنفس.

سامية مصطفى مؤسسة "المحاولون"
سامية مصطفى مؤسسة “المحاولون”

وبعد اتساع المشروع التطوعي كان لابد من الاستعانة بمعلمين آخرين لمساعدة سامية في المبادرة، الأمر الذي كان صعبا بسبب طبيعة العمل داخل المبادرة القائم على التطوع، قبل أن تجد ضالتها في عدد من المعلمين المتطوعين في مناطق أخرى، مثل منطقة الحضرة الجديدة، حيث تستهدف سامية المناطق الأكثر فقرا في الإسكندرية.

الدعم النفسي

ويشارك العديد من الطلاب بداية من المرحلة الثالثة الابتدائية وحتى الإعدادية، فضلا عن اتجاه سامية لاستقبال طلاب المرحلة الثانوية أيضا، التي تحتاج إلى دعم نفسي أكثر من تعليمي، بحسب صاحبة المبادرة.

ولم تسلم مبادرة “المحاولون” من عقبات وأهمها قلة التمويل اللازم والإمكانيات بمقر المبادرة، إضافة إلى قلة التوعية بين الطلاب والأهالي بأهميتها، حيث تحلم سامية بافتتاح فرع للمبادرة في كل منطقة شعبية لمساعدة الطلاب المتعثرين دراسيا.

الوسوم