مخاوف بالإسكندرية من انتشار الحمى القلاعية.. والبيطري يستعد بحملات تحصين

مخاوف بالإسكندرية من انتشار الحمى القلاعية.. والبيطري يستعد بحملات تحصين حملات الطب البيطري لتحصين الماشية بالعامرية

حالة من الترقب، سادت بين تجار الماشية بمنطقة العامرية وقرى البنجر غربي محافظة الإسكندرية، إثر إصابة عدد من الماضية بالحمى القلاعية.

وتصيب الحمى القلاعية، الحيوانات ذات الظلف المشقوق، مثل الأبقار والأغنام والماعز، ما تسبب في خسائر مادية لأصحابهم.

مخاوف التجار

يقول سعيد مندور، 55 عاما- أحد تجار الماشية بمنطقة العامرية غربي الإسكندرية، لـ”إسكندرانى”، إنه يخشى إصابة الماشية من أبقار وماعز وخراف، الذي يتاجر فيهم، بمرض الحمى القلاعية خاصة أن هناك إصابات كثيرة ظهرت في محافظة البحيرة، التي تعتبر مورد رئيسي لهم.

يتابع أنه منذ نحو 4 أيام اشترى بقرة من البحيرة، واكتشف بعدها أنها مصابة بالحمى القلاعية، ما جعله يتخلص منها علي الفور، خشية أن  تنقل العدوى لباقي الماشية.

ويتفق معه في الرأي السيد سرحان، 38 عاما- أحد تجار المواشي بمنطقة العامرية غربي المحافظة، يقول لـ”إسكندرانى”، إنهم يخشون انتشار مرض الحمى القلاعية، ويصل إلى ماشيتهم، لذلك يعرضون الماعز والخراف والأبقار علي الأطباء البيطريين، لإجراء الفحص الطبي، ومنح تلك الماشية المصل الواقي للمرض.

ويذكر محمد شعراوي، 59 عاما- تاجر ماشية، بمنطقة العامرية، لـ”إسكندرانى”، أن ظهور المرض أدى إلى حالة ركود شديدة في البيع، ما جعل المواطنين يعزفون عن الشراء خوفا من إصابة الماشية بالحمى القلاعية.

وأوضح أن ذلك المرض تسبب في خسائر مادية لهم، رغم عدم انتشاره بالشكل الكبير، لكن مجرد ذكر اسمه “سبب هوس للناس”.

حملات للتحصين

ويقول المهندس مدحت عبد الفضيل، رئيس حي العامرية ثان بغربي الإسكندرية، لـ “إسكندرانى”، إن الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، أصدر قرارا بمنع دخول أي ماشية سوق المواشي، إلا إذا كانت محصنة من مرض الحمى القلاعية، لمنع انتشار المرض.

ويضيف عبد الفضيل، أنهم أجروا اليوم التنسيق مع مديرية الطب البيطرى بالإسكندرية، بتشكيل لجنة من شؤون البيئة وقطاع مريوط ومباحث التموين بالعامرية، لمنع دخول أي حيوانات السوق إلا إذا كان مرقم ومحصن.

ويشير إلى أن اللجنة مرت على أسواق الماشية بالحي بهدف تحصين الماشية ضد مرض الحمى القلاعية والتسمم الدموي بأسواق الماشية، بقرية مصطفي إسماعيل بالبنجر.

ويؤكد عبد الفضيل، أنهم حصنوا اليوم، بتحصين 50 حالة أغنام و5 أبقار وماعز وترقيمهم، وإصدار بطاقات صحية لرؤوس المواشي وجار المتابعة بشكل يومي، تحسبا لتلك الأمراض الخطيرة، التي تصيب الحيوانات.

 

الوسوم