في اليوم العالمي للقلب.. 6 نصائح للحفاظ على قلبك

في اليوم العالمي للقلب.. 6 نصائح للحفاظ على قلبك صورة أرشيفية - مشاع إبداعي

يحتفل العالم كل عام في مثل هذا اليوم 29 سبتمبر، باليوم العالمي للقلب، والذي يقدم فيه الأطباء عددا من النصائح للحفاظ على صحة القلب من الابتعاد عن العادات السيئة التي قد تسبب الأمراض، وقد يصل الأمر مع البعض للجلطات أو السكتات القلبية المميتة.

اليوم العالمي للقلب

في عام 2012 قرر الاتحاد العالمي للقلب، تخصيص يوم 29 من سبتمبر، ليكون يوما عالميا للقلب ليعلم الناس حول العالم أن الأمراض القلبية الوعائية، هي السبب الرئيس للوفيات في العالم، بل أن نسبة 80% من الوفيات المبكرة يرجع سببها إلى أمراض القلب والسكتة الدماغية، بحسب موقع الاتحاد العالمي للقلب.

السبب الأول للوفاة

“إن العادات السيئة وأسلوب الحياة الخاطئ والطعام غير الصحي والتدخين والسمنة جميعها أسباب قوية للإصابة بأمراض القلب، والتي تعتبر هي السبب الرئيسي للوفاة في العالم”، بحسب الدكتور مجدي سلام، أستاذ أمراض القلب بالإسكندرية، لـ “إسكندراني”.

ويقول سلام، إن القلب هو أهم عضو في جسم الإنسان، بل هو حياة الإنسان نفسها، فلذلك لا بد أن نحسن معاملته من خلال أسلوب حياة صحي ورشيق، وأهم عناصره هي الابتعاد عن تناول الأطعمة الغنية بالدهون والوجبات السريعة المليئة بالكوليسترول وتناول السمن الصناعي والزيوت المهدرجة والتي تدمر الصحة وتؤدي للسمنة، فضلا عن أمراض الضغط والسكر وهي واحدة من المسببات لأمراض القلب المختلفة.

ويضيف سلام، أن تلك المسببات تعمل على مدار طويل ليفاجئ الإنسان بكونه مريض بالقلب ومصاب بجلطات ودهون على القلب وانسداد شرايين، فضلا عن إصابة القلب وشرايين المخ والكلى، ووقتها قد يصل الأمر للسكتات القلبية والوفاة، مؤكدًا أنه على الإنسان الذي تجاوز 40 عاما أن يلتزم بالكشف كل عام  على قلبه وجسده للاطمئنان، حتى لا يتعرض لمشكلات صحية تعكر صفو حياته.

ويشير طبيب القلب، إلى أنه بالفعل لا بد على الإنسان أن يحافظ على صحته من مسببات أمراض القلب والأوعية الدموية، لافتا إلى أن أمراض القلب طبقا للإحصاءات العالمية هي السبب الرئيس لوفاة أكثر من 17 مليون شخص تقريبًا كل عام، والأرقام في ارتفاع متزايد ولا بد من تحويل حياتنا للأفضل صحيا.

قلب مفتوح

“من أسوء ما تعرضت له في حياتي هو إجرائي لعملية القلب المفتوح، تجربة جعلتني أشعر بقيمة الحياة وبقيمة صحتي وبقيمة قلبي، لأن أسلوب حياتي الخاطئ ونهمي في تناول الطعام المليء بالدهون على مدار سنوات عمري، جعلتني أقع فريسة لتعب قلبي”، هكذا روت فادية عبد المنعم، 55 عاما، ربة منزل، ومريضة قلب أجرت عملية القلب المفتوح منذ عامين، لـ “إسكندراني”.

وتسرد عبد المنعم، أن سبب إصابتها بانسداد في الشرايين هو أنها منذ صغرها لا تتبع نظام صحي سليم لكونها تربت على تناول الأطعمة الدسمة واللحوم شديدة الدهون، وتتناول الزيوت والسمن بشراهة في كل الأطعمة، ما جعلها تسمن ويزيد وزنها بشكل كبير، وهو ما رفع لديها الكوليسترول في الدم، وتسبب في انسداد الشريان التاجي لديها وتطلب الأمر إجراء عملية قلب مفتوح لها وبالفعل أجرت العملية بنجاح.

وتضيف، أنها غيرت أسلوب حياتها تماما وأصبحت تتناول الطعام الصحي الخالي من الدهون وتسير علي أقدامها كل يوم لمدة 30 دقيقة، حتى تحافظ على صحة قلبها وما تبقى منه بعد العملية.

ويتفق معها في الرأي علي سعدون، 45 عاما، أجرى عملية دعامة في القلب، موظف، ومقيم بالإسكندرية، ويقول لـ “إسكندراني”، إننا للأسف نقتل أنفسنا بأيدينا بسبب النهم في الطعام غير الصحي، حيث أنني أصيبت بانسداد في الشرايين بسبب تناولي الطعام الدسم الذي أمرض قلبي.

ويضيف سعدون، أنه أجرى العملية منذ 8 أشهر وبعدها أوقف أسلوب حياته الخاطئ، وأصبح يتناول طعام صحي فقط، من أجل الحفاظ على صحة قلبه، وحتى لا يمر برحلة المرض وغرفة العمليات مرة أخرى.

من أجل قلب سليم

وتقول الدكتورة إيمان فؤاد، طبيبة أمراض القلب بالإسكندرية، لـ “إسكندراني”، إن السبب الرئيسي لـ 95% من أمراض القلب تعود إلى الأسلوب الخاطئ لحياة الناس والكسل وقلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة والتدخين وتناول الدهون والسكريات بشراهة.

وتؤكد فؤاد، أنه لا بد للناس أن تعي لصحتها  في وقت مبكر وهي في سن الشباب، حتى لا يتدهور الأمر في الكبر وأن تعود للنمط الصحي في الحياة ويتم ذلك من خلال:

1- تناول الأطعمة من الفواكه والخضروات الطازجة بكثرة.

2- البعد عن الدهون والوجبات الدسمة بكل أنواعها، والتي تحتوى على سعرات حرارية عالية.

3- ممارسة الرياضة بشكل يومي، والسير على الأقدام لمدة نصف ساعة يوميا.

4- يجب على الأشخاص المدخنين أن يمتنعوا عن التدخين.

5- البعد عن الضغط العصبي والتوتر الشديد.

6- إجراء فحوصات دورية من أجل ضبط ضغط الدم وكذا الكوليسترول.

ويؤدي الاهتمام والعمل بتلك النصائح لعدم التعرض لمشاكل وخيمة، وللبعد عن الإصابة بالجلطات وانسداد الشرايين، وقد يكون الحل تركيب الدعامات وعمليات القلب المفتوح، وقد يؤدي الممارسة الصحية الخاطئة للسكتات القلبية في أحيان كثيرة.

الوسوم