أسعار الملابس المدرسية تتحالف مع حرارة الجو وترتفع 25%

أسعار الملابس المدرسية تتحالف مع حرارة الجو وترتفع 25%
كتب -

ارتفعت أسعار الملابس المدرسية بنسبة تتراوح من 20% إلى 25% للعام الدراسي الجديد مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بنسبة 40% عن العام الماضي.

وأرجع عدد من التجار الأسباب إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية والمُكملة، بالإضافة إلى قرب الفترة الزمنية لعيد الفطر والأضحى ومن قبلهم شهر رمضان، مما كبد المواطنين مصروفات متعددة، فأصبحوا يقتصرون في شراؤهم للملابس الدراسية على الاحتياجات الأساسية فقط.

70% حجم الإقبال خلال الموسم الدراسي الماضي

قال أحمد توفيق، بائع ملابس، إن الإقبال على شراء ملابس المدارس بلغ خلال العام الماضي 70%، وانخفض خلال الموسم الدراسي الحالي، ليسجل 40%.

وتابع أن سعر القميص يبلغ 40 جنيها بعد أن كان 30 جنيها، بينما يتراوح سعر التيشيرت من 65 إلى 110 جنيهات، والجيبة من 75 إلى 95، البنطلون القماش 55 جنيها، والديرل من 65 إلى 75، بينما تراوح سعر السويتشيرت من 85 جنيها وحتى 95 جنيهت، والبنطلون الجينز يتراوح من 85 جنيه إلى 110 جنيه.

وأضاف أن المواطنين أصبحوا يخفضون من الكميات التي يحتاجونها، فمن كان يشتري أكثر من قطعة ملابس أصبح يكتفي بقطعة واحدة أو قطعتين في أحيان أخرى؛ نظرًا لارتفاع الأسعار، وضعف المقدرة المالية للمواطنين.

أسعار الحقائب

وأوضح نصر عز الدين، بائع مستلزمات مدرسية، أن أسعار الشنط المستوردة يتراوح متوسطها من 175 جنيها وحتى 350 جنيه، بينما يتراوح متوسط سعر الشنط مصرية الصنع من  65 جنيها وحتى 150 جنيها، كما أن المنتجات الصينية تجتاح الأسواق وتعد الأكثر انتشارًا وطلبًا عن المنتجات المصرية.

وأضاف أن المواطن أصبح يُفضل شراء الشنط التي يستخدمها لمدة خمس سنوات، توفيرًا للنفقات، بدلًا من أن يقوم بتجديد الشنطة كل عام.

وأضاف أن أسعار القميص تراوحت من 54 جنيه وحتى 59 جنيه، وتختلف طبقًا للفئة العمرية والمقاس، بينما تراوحت أسعار البنطال القماش من 120 جنيه إلى 170 جنيه، وبلغ سعر السويت تيشيرت نحو 155 جنيه، بينما بلغ سعر الديرل 105 جنيه.

أحذية المدارس

وقال كريم علي، بائع أحذية، إن متوسط أسعار الكوتشي يتراوح من 200 جنيه وحتى 250 جنيها، للفئة العمرية من سن 4 سنوات وحتى 6 سنوات، والماركات العالمية المستوردة تراوحت من 150 جنيها وحتى 500 جنيه، بينما يتراوح متوسط سعر أحذية المدارس من 100 جنيه وحتى 200 جنيه.

الإقبال على الشراء يتراجع 40%

قال لويس عطية، رئيس شعبة الملابس الجاهزة بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إن إقبال المواطنين على الشراء انخفض بنسبة 40% عن العام الماضي، مرجعًا أبرز الأسباب إلى ارتفاع أسعار الملابس بنسبة تراوحت من 20% إلى 25% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وأضاف أن الزيادة في أسعار الملابس نتجت عن الارتفاع الذي شهدته أسعار النسيج، بالإضافة إلى تكلفة الإنتاج وأجرة العمالة، في الوقت الذي ارتفعت فيه تكلفة المنتج المُستورد بنسبة تتعدى الـ 60% عن المنتج المُصنع محليا.

وأوضح أن المحال تبدأ في عرض ملابس المدارس قبل بدء العام الدراسي الجديد بشهر، ويرتفع الإقبال قبل بداية الموسم الدراسي بنحو أسبوع، لافتًا إلى أن الغرفة لا تطلق تخفيضات على ملابس المدارس، حيث يبيع التاجر بالسعر الأساسي ويختلف السعر من تاجر لأخر، تنظم الغرفة معارض لبيع الأدوات المدرسية بأسعار مخفضة عن السوق الخارجي بنسبة تصل إلى 30%.

وأشار عطية إلى أن المدارس الخاصة تتعاقد مع مصانع بعينها لتوريد الكميات التي يحتاجها طلابها، والتي تختلف من مدرسة لأخرى، من حيث جودة المنتج ونوعه وسعره، ولكنها الأسعار في المدارس الخاصة تعد مرتفعة إذا ما تمت مقارنتها بالمدارس الحكومية التي تتجه إلى المحال المتوافرة في الأسواق لشراء الكميات التي يحتاجها الطلاب؛ نظرًا لانخفاض أسعارها عن السوق الخاجي.

الوسوم