رسميًا| تجريد الراهب أشعياء المقاري من رهبنته.. والكنيسة تحثه على التوبة

رسميًا| تجريد الراهب أشعياء المقاري من رهبنته.. والكنيسة تحثه على التوبة

أعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الأحد، اعتماد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قرارًا رسميًا بتجريد الراهب أشعياء المقاري من رهبنته، وعودته لاسمه الأصلي وهو وائل سعد تواضروس، وتم ذلك عن طريق لجنة خاصة مشكلة من اللجنة المجمعية لشؤون الرهبنة والأديرة.

بيان الكنيسة

وجاء في نص بيان الكنيسة الذي حصل “إسكندراني” على نسخة منه: “بعد التحقيق الرهباني بواسطة لجنة خاصة مشكلة من اللجنة المجمعية لشؤون الرهبنة والأديرة، مع الراهب أشعياء المقاري بخصوص الاتهامات والتصرفات التي صدرت عنه، والتي لا تليق بالسلوك الرهباني والحياة الديرية والالتزام بمبادئ ونذور الرهبنة من الفقر الاختياري والطاعة والعفة، تقرر الآتي:

– تجريد الراهب المذكور وطرده من مجمع دير القديس العظيم مكاريوس الكبير بوادي النطرون.
– عودته إلى اسمه العلماني وهو وائل سعد تواضروس وعدم انتسابه إلى الرهبنة.
– حثه على التوبة وإصلاح حياته من أجل خلاصه وأبديته.

وأضاف البيان، “إذ ندعو جموع الأقباط إلى الحفاظ على نقاوة الرهبنة القبطية بتاريخها المجيد، وحياة الأباء الرهبان التي اختاروها بأنفسهم، وتركوا العالم طلبًا للهدوء والتوبة وخلاص النفس، لذا نرجو من الجميع عدم تعدي الحدود الواجبة في المعاملات والعلاقات، والالتزام بالتعليمات التي تصدرها الأديرة في الزيارات والخلوات، وعلى ابن الطاعة تحل البركة”.

يذكر أنه قد تم إصدار قرار سابق في فبراير عام 2015 – بحسب خطاب حصل “إسكندراني” على نسخة منه – باستبعاد الراهب أشعياء المقاري من دير الأنبا مقار، وأرسل رهبان الدير حينها خطابًا للبابا تواضروس الثاني، يطلبون فيه العفو عن الراهب أشعياء، وأنهم يتمسكون بوجوده معهم في حياة الشركة داخل أسوار الدير.

 

 

الوسوم