الإقبال على قرى الساحل الشمالي يتراجع 25%

الإقبال على قرى الساحل الشمالي يتراجع 25%
كتب -

على الرغم من الإسكندرية كانت ولاتزال إحدى المدن التي تعد جاذبة لطقسها المعتدل وبحرها المميز، إلا أن فئة كبيرة من المصطافين أصبحوا يتجهون إلى الساحل الشمالي، لانتشار القرى السياحية، وتقديمها لخدمات متميزة ومنها الملاهي المائية، وملاهي للأطفال، وأسواق تجارية ومطاعم.

رصد “ولاد البلد” أسعار الوحدات المصيفية خلال العام الجاري وأكثر القرى التي تشهد زيادة في الأسعار، بالإضافة إلى حجم إقبال المصطافين على القرى السياحية بالساحل الشمالي خلال الموسم الصيفي.

انخفاض الإقبال بنسبة 25%

قال هاني محمد، سمسار بقرية جرين بيتش، أسعار الشاليهات بالقرية تتراوح من 750 وحتى 1500 جنيه، لافتًا إلى أن إقبال المصطافين على تأجير اليوم الواحد للوحدات المصيفية انخفض بنسبة 25% خلال الموسم الصيفي الجاري مقارنة بالموسم الماضي؛ بسبب ارتفاع الأسعار والظروف الاقتصادية للمواطنين.

أسعار الوحدات ارتفعت بنسبة 20%

قال عمرو هارون، مدير شركة هارون للتسويق العقاري، إن أسعار الوحدات المصيفية ارتفعت بنسبة 20% خلال الموسم الصيفي الجاري، ما أدى إلى تراجع الإقبال من قبل المصطافين بنسبة 25%، وبالنسبة لقرى مارينا يتراوح سعر الشاليه من 1000 جنيه إلى 1800.

تأجير الشاليهات يبدأ من  2000 جنيه بمارينا

وقال أبو النجا محمد، مدير شركة أبو النجا للتسويق العقاري، إن أسعار تأجير الشاليهات في قرى مارينا خلال اليوم الواحد تبدأ من ألفي جنيه وتصل إلى 4 آلاف جنيه، بينما تبدأ أسعار الفيلات من 7 آلاف وحتى 20 ألف جنيه، أما أسعار تأجير الوحدات المصيفية فقد ارتفعت عن العام الماضي بنسبة 15%.

3500 جنيه سعر تأجيل الشاليه بسيدي عبد الرحمن

وأوضح حسن علي، سمسار بسيدي عبد الرحمن، أن أسعار تأجير الشاليهات تبدأ من 3500 جنيه وتصل إلى 6 آلاف، وتبدأ الفيلات من 7 آلاف جنيه وتصل إلى 15 ألف جنيه، لافتًا إلى أن الأسعار ارتفعت عن الموسم الصيفي الماضي بنسبة 40%.

يوليو وأغسطس أكثر الأشهر إقبالًا

وأشار إلى أن أكثر أشهر الصيف إقبالًا تتمثل في شهري يوليو وأغسطس، خاصة عقب انتهاء شهر رمضان وامتحانات الثانوية العامة، وترتفع بنسبة 10% خلال فترة الأعياد وشم النسيم، بينما تنخفض بنسبة 50% في أشهر مايو ويونيو ليتراوح سعر تأجير الشاليه من 300 إلى 500 جنيه، خلال اليوم الواحد، ويبدأ الإقبال في التراجع بصورة ملحوظة خلال شهر سبتمبر نظرًا لبداية العام الدراسي الجديد.

أسعار الشقق تصل إلى 700 جنيه

قال مدحت علي، سمسار بقرية الشروق، إن أسعار الشاليهات تتراوح من 800  وحتى 1400 جنيه، بينما تتراوح أسعار الفيلات من ألف جنيه وحتى 4 آلاف جنيه، وتتراوح أسعار الشقق من 600 جنيه وحتى 700 جنيه، لافتًا إلى أن الأسعار ارتفعت بنسبة 20% خلال الموسم الصيفي الجاري مقارنة بالموسم الماضي، وانخفض الإقبال بنسبة 25%.

ارتفاع الإقبال خلال عيد الفطر بنسبة 70%

وقال عيد أحمد، سمسار، إن نسبة إقبال المصطاطفين علي الساحل الشمالى في عيد الفطر بلغت 70%  وانخفضت عقب فترة العيد لتسجل 30%، وعاود الإقبال في الارتفاع مرة أخرى خلال شهر يونيو، خاصة وأن القرى السياحية تقيم عدد من الحفلات الغنائية واستضافة أشهر مطربي مصر والوطن العربي كوسيلة لجذب المصطافين.

القرى السياحية تقدم خدمات للمصطافين

وأشار حسن سعيد، سمسار بالساحل الشمالي، إلى أن القرى السياحية أصبحت تقدم خدمات لا غنى عنها لعدد كبير من المطافين، مثل الأسواق التجارية والمطاعم وحمامات السباحة والصيدليات وتأجير الدراجات، بالإضافة إلى إنشاء عدد من الفنادق الكبرى على طول امتداد خط الساحل.

الشركات تنظم رحلات اليوم الواحد للمصطافين

قالت نورهان محمد، موظفة في قسم التسويق بشركة مرسيليا للاستثمار العقاري، إن الشركة خلال الموسم الصيفي تنظم رحلات اليوم الواحد للقرى التابعة بها ومنها قرية مرسيليا أكوا بارك بسعر 175 جنيها للفرد البالغ و155 جنيها للأطفال شاملة تذكرة الدخول ووجبة الغذاء.

اتجاه إلى الاستثمار بالساحل الشمالي

وقال محمد فضل، بقسم التسويق في شركة ريماكس المهاجر للتسويق العقاري، إن هناك إقبال على الاستثمار في الساحل الشمالي؛ نظرًا لموقعه الجغرافي والخدمات التي تًقدم به، وهناك شركات كبرى تستثمر بالساحل الشمالي ومنها: مرسيليا، بالم هيلز، وسوديك، وإعمار.

تراخيص الأراضي أبرز معوقات الاستثمار في الساحل الشمالي

وأشار إلى أن المواطنين أصبحوا يتجهون إلى شراء وحدات بالساحل الشمالي، لقيامهم بتأجيرها مستقبلًا أو إعادة بيعها، موضحًا أن أبرز المعوقات التي تعيق الاستثمار في الساحل الشمالي منها تراخيص الأوراق والأراضي لإنشاء المشروع، واستغراق تراخيص البناء فترة طويلة لحين الانتهاء منها، مما يؤثر على مواعيد تسليم الوحدات للعملاء.

الإقبال يتزايد على قرى سيدي عبد الرحمن ومراسي

وقال محمد عابدين، مدير قسم التسويق بشركة الفرات للاستثمار العقاري، إن هناك تزايد في الإقبال على قرى سيدي عبد الرحمن ومراسي، ويقل حجم المبيعات لتمليك وحدات القرى السياحية التي تقع في الجانب القبلي عن الوحدات التي تقع بالقرى المتواجدة على البحر مباشرة، مما يجعل الساحل الشمالي في المستقبل بديل عن قرى البحر الأحمر، وذلك نظرًا لخدمات البنية التحتية التي تقام حاليًا بالساحل الشمالي.

الوسوم