وفد البرلمان عن زيارة آثار الإسكندرية: ما يحدث إهدار للمال.. وتتبع خطة الآثار لإنقاذ أبو مينا

انتهت اليوم الأربعاء زيارة الوفد البرلماني من لجنة الثقافة والإعلام والآثار إلى ثلاث مناطق أثرية في الإسكندرية والتي استمرت على مدار يومين، اليوم الأول بزيارة منطقة أبو مينا الأثرية المسجلة في قائمة اليونسكو ضمن التراث الإنساني، واليوم بزيارة المتحف اليوناني الروماني، والمعبد اليهودي.

وضمت اللجنة النواب إنجي مراد، نشوى الديب، إسامة شرشر، نادر مصطفى، وجلال عوارة، وذلك برئاسة النائب تامر عبد القادر.

المعبد اليهودي “إلياهو حنابي”

النائبة نشوى الديب قالت لـ”إسكندراني”، إن الزيارة انتهت عند المعبد اليهودي “إلياهو حنابي” بمنطقة محطة الرمل بوسط المحافظة والذي يخضع لأعمال ترميمات، وأعلنت عن ثناء اللجنة على الأعمال التي تتم بداخل المعبد، والتي وصفته بأنها أثلجت قلوب النواب، وتم تقديم الشكر لهم على تلك الأعمال، أما فيما يخص زيارتهم إلى المتحف اليوناني الروماني فقد وصفت ما وجد بالعبث الشديد، لعدم تقديم إلى اللجنة بيانات أو معلومات عن المتحف الذي يتم ترميمه، وأن ذلك يعد إهدارًا للوقت والمال، لعدم وجود تخطيط متكامل.

منطقة أبو مينا الأثرية

فيما وجدت أن وضع منطقة أبو مينا الأثرية تعد من الكوارث، لأن تلك المنطقة إذا كانت في دولة تحترم آثارها لكانت مزار عالمي، لأنه أثر قبطي في قائمة اليونسكو، وأن تلك المنطقة لا يوجد بها رصف أو إضاءة، كما أنه يوجد كم هائل من الحشائش تغطي الآثار، مضيفة أن تلك الزيارة كانت هامة للغاية، لكي يتم وضع توصيات لنتائج هذه الزيارة، وأنها اقترحت بأن يتم بناء مدينة سياحية كاملة تخدم المنطقة الأثرية، وأن يكون هناك حل لأرض محافظة الإسكندرية القديمة التي تقع أمام متحف اليوناني الروماني، عقب وضع وزارة الآثار مخططها واحتياجاتها عن تلك الأرض.

تأتي الزيارة على خلفية طلب إحاطة من النائبة إنجي مراد لرئيس مجلس الوزراء ووزراء الآثار والتنمية المحلية والري بشأن الواقع الحالي لمنطقة أبو مينا الأثرية، والمسجلة ضمن قائمة اليونيسكو للتراث الإنساني، حيث تعد هذه المنطقة الأثرية الوحيدة المسجلة لمحافظة الإسكندرية ضمن سبعة مواقع لجمهورية مصر العربية.

آثار الإسكندرية

النائبة إنجي مراد أوضحت لـ”إسكندراني” إن هدف اللجنة هو زيارة منطقة أبو مينا الأثرية بسبب ارتفاع نسبة المياه الجوفية التي تهدد تلك المنطقة بالكامل، وأنه تم اتخاذ موقف من داخل البرلمان بمخاطبة رئاسة الوزارء، وزارات الآثار والسياحة والري والتنمية المحلية، وأن لجنة الثقافة والإعلام والآثار قرروا زيارة تلك الموقع بالتنسيق مع محافظة الإسكندرية، والأنبا تداوس مسئول ملف منطقة أبو مينا الأثرية، والذي شرح للجنة دور الدير بالتنسيق مع الوزارة، وأنه قد وجد مستجدات بصدور أمر من وزير الآثار الدكتور خالد العناني بتوريد طلمبات لسحب المياه الجوفية بمواصفات محددة، وأن ذلك سوق يستغرق من 3 إلى 4 شهور.

وأضافت أن تلك المنطقة تحتاج إلى خطة ورؤية شاملة تشمل المنطقة ككل وليس سحب المياه الجوفية فقط، وأن اللجنة قد وجدت أن الوزارة بالفعل أخذت خطوات فعلية لحل تلك المشكلة، وأن النواب سوف يتابعون خطة الوزارة في معرفة موعد وصول الطلمبات.

وفيما يخص زياراتهم إلى المتحف اليوناني الروماني، أشارت النائبة إنجي مراد إلى أنه لم يتم تقديم معلومات عن المعايير الدولية لإقامة المتحف، وأن اللجنة لم تحصل على معلومات كافية عن المشروع القائم داخل المتحف، لمعرفة الشكل الكامل له، وأن اللجنة ستتواصل مع وزارة الآثار لمعرفة كيفية شكل المتحف، وما المعايير الدولية التي سيكون عليها، وخاصة أن مصر يجب أن تواكب العالم.

وأوضحت أن اللجنة تواصلت اليوم مع محافظ الإسكندرية الدكتور محمد سلطان لطلب تواجد رصف وإضاءة ولافتات داخل منطقة أبو مينا الأثرية، وفق الإمكانيات المتاحة، وأنه قد تم اقتراح جمع خطة دير مارمينا ووزارة الآثار لتقديم أفضل الحلول للخطة الشاملة لتطوير منطقة أبو مينا الأثرية حتى تكون وفق معايير دولية، خاصة أن تلك المنطقة تشبه معالم الفاتيكان، حريصا في دولة لبنان.

وذكرت النائبة في لجنة التعليم أن البرلمان يهتم بملفات الآثار لأنها تعد جزء من قضية التعليم والتعلم، لأن المعالم الأثرية والمعمارية تهيئ المواطن تعليمياً وتنموياً، لكي يتم بناء الإنسان، خاصة أن مصر قد حققت معدل كبير في الاستقرار الأمني، وأن حقائب وزارات التعليم والآثار تقوم بدورهاً حالياً نحو الانطلاق بخطط تنموية.

الوسوم