سماسرة عقارات: الإقبال على وحدات المصايف يرتفع 50%

سماسرة عقارات: الإقبال على وحدات المصايف يرتفع 50%
كتب -

توقع عدد من السماسرة بمناطق متفرق من الإسكندرية أن يرتفع حجم الإقبال على تأجير الوحدات المصيفية بنسبة 50% عن العام الماضي، بداية من شهر يوليو المُقبل الذي يعد البداية الحقيقية للموسم الصيفي، ويزداد إقبال المصطافين على تأجيل الوحدات بمناطق ميامي وسيدي بشر وخالد بن الوليد مقارنة بمناطق العجمي أبو يوسف وغيرها.

وقال عدوي سيد، سمسار بمنطقة خالد بن الوليد، إن أسعار تأجير الوحدات المصيفية لليوم الواحد خلال شهر رمضان على البحر مباشرة تراوحت من 500 إلى 600 جنيه فى اليوم.

وأضاف أن الأسعار ارتفعت عن العام الماضي بنسبة تبلغ نحو 30%، وتتراوح أسعار الوحدات البعيدة عن البحر من 300 لـ700 جنيه، بينما تبدأ سعر الوحدات المطلة علي البحر مباشرة من 900 جنيه وحتى 1400 جنيه.

وأشار إلى أن أسعار الوحدات المصيفية المطلة على البحر بمنطقة ميامي خلال الموسم الصيفي تتراوح من 700 جنيه إلى 1300 جنيه، بينما الوحدات التي تبعد عن البحر يتراوح أسعارها من 250 إلى 600 جنيه.

وأوضح أن أسعار الوحدات المصيفية البعيدة عن البحر خلال العام الماضي بدأت من 300 جنيه، وتراوحت أسعار الوحدات القريبة من البحر من 400 جنيه إلى 600 جنيه.

ويرى أن إقبال المصطافين على تأجير الوحدات المصيفية شهد انخفاضًا خلال الموسم الصيفي الجاري مقارنة بالعام الماضي بنسبة 65%، والسبب يرجع إلى الحالة الاقتصادية للمصطافين في ظل ارتفاع الأسعار وتزامن شهر رمضان مع بداية الموسم الصيفي، الذي يؤثر على حجم الإقبال في بداية الموسم الصيفي.

وأضاف أن الفترة التى يزداد فيها إقبال المواطنين على تأجير الوحدات المصيفية تبدأ من شهر يوليو وحتى نهاية شهر سبتمبر.

وأشار إلى أن عدد كبير من المصطافين يفضلون قضاء اجازتهم المصيفية بمنطقتي سيدى بشر وميامى والمندرة والعصافرة؛ نظرًا لأنها تعتبر وسط البلد ومتوفر بها جميع احتياجاتهم، وأكثر المناطق التي تسجل ارتفاعًا في تأجير الوحدات المصيفية سان ستيفانو وستانلي.

وقال أيمن حسين، سمسار بمنطقة ميامى وسيدى بشر، إن أسعار تأجير الوحدات القريبة من البحر  بمناطق ميامي وسيدي بشر وخالد ابن الوليد خلال شهر رمضان تراوحت من 150 جنيه إلى 180 جنيه، بينما بدأت أسعار الوحدات التي تطل على البحر مباشرة من 250 جنيه وحتى 300 جنيه.

 

قال عمرو محمد، سمسار بمنطقة المعمورة، إن أسعار التأجير خلال عبد الفطر وصلت إلى 10 آلاف جنيه للشاليهات المطلة على البحر مباشرة، ووصل سعر الفيلا إلى 20 ألف جنيه، وتتراوح أسعار الشقق من 2000 جنيه إلى 4 آلاف جنيه.

 

وأضاف أن متوسط أسعار تأجير الوحدات المصيفية خلال الموسم الصيفي يتراوح ىمن 1500 جنيه إلى 2000 جنيه وذلك للشاليهات التي تقع على البحر مباشرة، بينما يتراوح سعر تأجير الشقق من 500 جنيه إلى 1000 جنيه، والشاليهات المطلة على الشوارع الداخلية  من 500 جنيه وحتى 1000 جنيه، ويبدأ سعر الفيلا من 3 آلاف جنيه وصل إلى 4 آلاف جنيه.

 

وأشار محمد إلى أن الإقبال يرتفع خلال عيد الفطر وحتى شهر سبتمبر، بخلاف شهر رمضان الذي تنخفض فيه أسعار تأجير الوحدات، حيث بلغت أسعار تأجير اليوم الواحد خلال شهر رمضان الشاليه 500 جنيه على البحر، والشقق 300 جنيه، والفيلا 1000 جنيه.

وقال أحمد خليل، سمسار بمنطقة 6 أكتوبر، إن أسعار تأجير الوحدات المصيفية ارتفعت عن العام الماضي بنسبة 50%، حيث بدأت أسعار الوحدات البعيدة عن البحر من 250 جنيه وحتى 300 جنيه، بينما تراوحت أسعار الوحدات على البحر مباشرة من550 جنيه إلى 800 جنيه.

وأضاف أن أسعار تأجير الوحدات المصيفية في شاطىء النخيل التي تبعد عن البحر خلال الموسم الصيفي قبل الماضي تراوحت من 150 جنيه إلى 250 جنيه، بينما تراوحت أسعار الوحدات على البحر مباشرة من 500 جنيه إلى 700 جنيه، وارتفع سعر تأجير الوحدات التي تبعد عن البحر مسافة أكثر من 50 مترًا لتصل إلى نحو 500 جنيهًا في ظل ارتفاع أسعار المرافق من كهرباء ومياه وغاز بالوحدات.

وقال سعيد أحمد، سمسار بمنطقة العجمى، إن أسعار تأجير الوحدات المطلة على البحر مباشرة تراوحت من 350جنيه إلى 550 جنيه، والشوارع الجانبية من 250 جنيه و300 جنيه.

وأضاف أن هناك عددًا من المصطافين لا يفضلون قضاء عطلتهم المصيفية في منطقة العجمى؛ لبعدها عن وسط البلد، ويرتفع الاقبال فى منطقتي سيدى بشر وميامى.

الوسوم